الخميس 08 ديسمبر 2022 -- 0:58

التهاب في  أسعار المدافئ بأسواق عنابة فيما يخفي بعض التجار أجهزة كشف الغاز ويبيعونها تحت الطاولة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.
تشهد أسعار المدافئ بأسواق المحلية لمدينة عنابة خلال هذه الآونة التهاب في سعرها و ذلك  تزامنا مع بداية فصل الشتاء  حيث يكثر الطلب عليها سواء تلك المدافئ التي تشتغل بالكهرباء أو بالغاز حيث انحصر سعر هذه الأخيرة  ما بين 28000 دج إلى 71000 دج في حين وصل سعر المدافئ التي تشتغل بالكهرباء من 15000دج  إلى 24000دج ، لاسيما أن المدافئ تعتبر مصدر الشعور بالدفء في فصل الشتاء البارد ولكنها أضحت كذلك مصدرا للخوف والهلع في ظل ما تسجله مصالح الحماية المدنية يوميا من حالات اختناق في البيوت جراء تسربات غاز أحادي أكسيد الكربون القاتل  الذي أباد عائلات بأكملها وحصد أرواحا كثيرة ،و في جولة ميدانية قادت جريدة “آخر ساعة ” إلى بعض محلات بيع الأجهزة الكهرومنزلية بوسط المدينة  حيث لاحظنا أن هناك انتعاش ملحوظا في بيع أجهزة التدفئة سواء مدافئ الغازأو المدافىء الكهربائية بالإضافة إلى  التهاب في أسعارها  حيث وصلت سعر المدافئ التي تشتغل بالغاز ذات نوع الصغير إلى 28000دج في حين وصل سعر المدفئة ذات الحجم الكبير مابين  38000دج الى 58000دج أما المدافئ ذات النوع الجيد و المميز التي تتميز بشكل جديد ومظهر جذاب الشبيهة بمداخن البيوت وهي توهمك بأن داخلها حطب يشتعل وصل سعرها مابين 68000دج إلى 71000دج في حين وصل سعر المدافئ التي تشتغل بالكهرباء ذات حجم صغير إلى 15000دج أما سعر ذات الحجم الكبير إلى 24000دج   و سعر المدفئة التي تشتغل بغاز البوتان وصل سعرها إلى 15000دج ، وفي حديث خاص مع احد أصحاب المحلات بيع الأجهزة الكهرومنزلية أفادوا أن هناك إقبال للمواطنين على شراء أجهزة التدفئة خلال هذه الأيام تزامننا مع حلول فصل الشتاء أو الفئة التي تحصلت على سكنات جديدة  في إطار توزيع السكنات خلال الفترات الماضية كما أن سبب ارتفاع أسعار المدافئ راجع إلى ارتفاع سعرها في محلات الجملة بالإضافة إلى غلاء القدرة المعيشة لاسيما أن السوق يتحكم فيه قانون العرض و الطلب حيث إذا كثر هذا الأخير ارتفع السعر ، كما أضافوا أن هناك إقبال  على المدفئة التي تشتغل بالغاز الطبيعي أو الغاز البوتان في حين المدفئة الكهربائية هي الأكثر طلبا من طرف بعض العائلات ذوي الدخل المحدود رغم استهلاكها للطاقة ، و أضافوا أن  حوادث الاختناق ليس سببها أجهزة التدفئة المغشوشة بل يعود  إلى التركيب غير السليم لهذه الأجهزة في البيوت وسوء تصريف الغازات المحترقة، في حين أفاد بعض الزبائن أن اختيار المدفئة أثناء شرائها صعبا جدا بسبب بحث عن الجمع بين الجودة والسعر المناسب للحصول على منتج أكثر أمنا وأقل خطرا في ظل محدودية الإمكانيات المادية وانهيار القدرة الشرائية أن التهاب أسعار المدافئ مع بداية موسم الشتاء   هو أمر متوقع و هو ما يجعل بعض التجار يغتنمون   هذه الفرصة من أجل الربح السريع لرفع الأسعار عند ارتفاع الطلب و يبقى المواطن مغلوب على أمره راضخ للأمر الواقع و الاستسلام لنيران الأسعار ، وفي ذات السياق كشفت جولتنا الميدانية أن بعض التجار يخفون أجهزة كشف الغاز ونزعها من علب التغليف الكرتونية للمدفئات وبيعها وحدها بأسعار تصل إلى 2000دج أو تتجاوز أحيانا هذا السعر و هو ما وتدعو إلى تدخل أعوان الرقابة رغم ان وزارة التجارة  ألزمت التجار ببيع كل مدفئة غاز مع كاشف لتسربات الغاز

ب سارة 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله