الخميس 08 ديسمبر 2022 -- 0:03

وزارة الصحة تسجل 110 ألف عضة حيوان (الكلاب) سنة 2021 البلديات تتراخى في محاربة ظاهرة "تفريخ " الكلاب المتشردة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تشهد ظاهرة انتشار الكلاب الضالة في المناطق الحضرية في الكثير من ولايات الوطن تزايدا كبيرا رغم التحذيرات من خطورة هذه الحيوانات على صحة الإنسان وسلامة الأطفال وكبار السن حيث توجه أصابع الاتهام لأصحاب مواقف السيارات العشوائية والمرخصة بالمساهمة في تفريخ الظاهرة لاستعمال الكلاب الضالة في الحراسة مركبات المواطنين المركونة في المقابل ايضا البلديات لا تزال تنال نصيبا وسيلا من انتقادات المواطنين لكونها تتراخى في محاربة الظاهرة بجدية من خلال برمجة عمليات بالتنسيق مع مصالح الأمن والدرك وجمعيات الصيادين للقضاء او التخفيف من تكاثر الكلاب المتشردة.وفي سياق متصل سجلت وزارة الصحة 110 ألف عضة حيوان سيما الكلاب تسببت في وفاة 11 شخصا نتيجة تعرضهم إلى الإصابة بداء الكلب خلال سنة 2021 حسب ما أفاد به المختص في علم الأوبئة والطب الوقائي الدكتور علي طراد بذات الوزارة.وأكد ذات الأخصائي عشية الاحتفاء باليوم العالمي لمكافحة داء الكلب الذي يصادف ال 28 سبتمبر من كل سنة أن وزارة سجلت خلال السنة الفارطة 110 ألف حالة عضة حيوان سيما الكلاب (90 بالمائة من الحالات) متبوعة بالقطط مما أدى الى وفاة 11 شخصا, نسبة كبيرة من بينهم من فئة الأطفال . ويعرف المختصون في علم الأوبئة داء الكلب بالمرض المعدي القاتل الذي يتسبب فيه فيروس يصيب الجهاز العصبي لدى الإنسان الثدييات وغالبا ما ينتقل الفيروس عن طريق لعاب الحيوان الأليف او المتوحش حامل الداء بعد التعرض إلى العضة أو الخدش.ويمكن انقاذ الشخص من داء الكلب بعد تعرضه الى عضة كلب قبل ظهور الأعراض التي غالبا ما تبرز خلال الأسبوع الأول للإصابة كما يمكنها أن تطول الى  بعد سنة كاملة.وكشف الدكتور طراد بالمناسبة عن إعداد وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية قانون جديد يتضمن تنظيم وتقنين امتلاك الكلاب وكيفية تربيتها مع إنشاء محاشر خاصة بها مما سيعزز البرنامج الوطني القطاعي لمكافحة داء الكلب الذي تشارك فيه وزارات الفلاحة والصحة وكذا المجتمع مدني ووسائل الإعلام وللوقاية من داء الكلب والتخفيف من حالات الاصابة دعا الدكتور طراد في هذا المجال الى تحسيس الأطفال سيما المتمدرسين منهم بهذا المرض القاتل عن طريق تخصيص دروس إضافية بالبرنامج لهذا الغرض مؤكدا بأن الطفل “يعد أحسن وسيلة لتوصيل الرسالة الى المجتمع”.

عادل أمين

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله