الخميس 06 أكتوبر 2022 -- 8:05

المنتخب الوطني في اختبار ودي أمام غينيا سهرة هذا الجمعة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

يخوض المنتخب الجزائري لكرة القدم، سهرة هذا  الجمعة بوهران، أول مباراة له لحساب الموسم الجديد 2022-2023 ضد نظيره الغيني في مباراة ودية يهدف من خلالها الاستمرار في ديناميكية الفوز الجديدة التي بدأها في جوان الماضي. وسيكون ملعب 40 ألف مقعد التابع للمركب الرياضي الجديد لوهران “ميلود هدفي”، مسرحا لهذا اللقاء الذي يطمح خلاله ”الخضر” إلى تحقيق فوزهم الرابع على التوالي، رغم أن الأمر يتعلق بمباراة ودية تأتي تعويضا لتأجيل الجولتين الثالثة والرابعة من تصفيات النسخة المقبلة من كأس أمم إفريقيا للأمم اللتين تأجلتا إلى شهر مارس المقبل، بعد تأخير النهائيات إلى بداية عام 2024 بكوت ديفوار. وبعد أن طوى بشكل نهائي صفحة إخفاقي جانفي ومارس الماضيين في كأس الأمم الإفريقية 2022 والتصفيات المؤهلة لكأس العالم لنفس العام، تمكن المنتخب الوطني، بقيادة المدرب جمال بلماضي، من تحقيق انطلاقة جديدة في جوان الماضي بالفوز بالمباريات الثلاث التي خاضها ضد أوغندا وتنزانيا (تصفيات كأس إفريقيا للأمم) وكذلك ضد إيران في مباراة ودية. ويسعى بذلك ”الخضر” لتأكيد استفاقتهم ضد المنتخب الغيني، لكن المدرب الوطني يرفض الغرور أو الاستهانة بالمنافس، حيث صرح في هذا الشأن: ”نريد استغلال التوقف الدولي هذا للبقاء في أجواء التنافس. نعرف غينيا جيدا، لقد درسناها في كأس الأمم الإفريقية 2019 وغالبًا ما تكون مبارياتهم ضدنا لصالحهم. نريد أن نواجه مشاكل ونلعب مباريات صعبة خاصة بإفريقيا من أجل التطور. معظم لاعبي المنافس، أو جميعهم تقريبًا، ينشطون في أوروبا. أعرف أيضًا مدربهم، سيكون لقاءً قويا”. وسيكون أشبال بلماضي مدعوين، الثلاثاء المقبل، لخوض مباراة ودية ثانية في نفس الملعب ضد نيجيريا، وذلك في ختام تربصهم الحالي، وهي المقابلة التي ينتظر منها الناخب الوطني الكثير أيضا. وأضاف خلال ندوته الصحفية الأحد الماضي بالجزائر العاصمة: “الأمر يتعلق بأحد أحسن خمس منتخبات في إفريقيا. أتوقع أن يواجهنا بنية الثأر من هزائمه الأخيرة ضدنا”. وحتى لو كان الفوز مهمًا في هذا النوع من المباريات الودية، ولا سيما على المستوى النفسي، يعتزم المدرب الوطني الاستفادة من اللقاءين من أجل ” التطور وإعطاء الفرصة لبعض اللاعبين لاكتساب الخبرة في المقابلات الإفريقية”، على حد تعبيره. ويتواجد المنتخب الوطني منذ أمس الثلاثاء بوهران بكامل تشكيلته، بما في ذلك الحارس فريد شعال ولاعب الوسط سفيان بن دبكة، الذين استدعيا في آخر لحظة لتعويض أندريا ماندريا وهشام بوداوي المصابين. ويلعب ”الخضر” لأول مرة بوهران منذ 17 عامًا، أي منذ 4 سبتمبر 2005 تاريخ خسارتهم أمام نيجيريا (5-2) بملعب ”أحمد زبانة” في إطار تصفيات كأس العالم 2006.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله