الأحد 26 يونيو 2022 -- 6:30

عنابة: 20 سنة سجنا نافذا ضدّ الجناة الذين تورّطوا في إزهاق روح الشاب لطفي قتلوه بعد تحصّله على شهادته الجامعيّة وذلك من أجل سرقة درّاجة صديقه

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

مثل صبيحة اليوم الأربعاء أمام هيئة محكمة الجنايات الإستئنافيّة الجناة المتّهمون في قضية مقتل الشاب لطفي بعد أن وضعوا حدّا لحياته بطريقة بشعة خلال شهر رمضان وتوبع المتّهمون الثلاثة بتهمة ارتكاب جناية تكوين جمعية أشرار وجناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصّد علما وأنّ ملف القضيّة تضمّن تورّط أربعة أشخاص في قضيّة قتل الشاب ويتعلّق الأمر بكلّ من “ب.خ.أ”، “ح.ع”، “ح.ع.د” و”ع.ع.ج” الذين سبق للعدالة وأن سلّطت ضدّهم أحكاما متفاوتة واستأنفت صبيحة أمس في القضيّة بعد الطعن في الحكم الصادر ضدّ ثلاث متّهمين فقط ممّن وضعوا حدّا لحياة شاب في مقتبل العمر كان قد تحصّل على شهادته الجامعية ويأمل في مباشرة شغله بغرض تحسين الأوضاع الإجتماعية لأفراد أسرته غير أن القدر شاء أن يغادر الحياة قبل الوصول إلى هدفه وذلك بعد أن غدر به أفراد عصابة أشرار اعتدوا عليه بطريقة وحشية على مستوى رأسه أواخر شهر رمضان من سنة 2019، وأدانتهم صبيحة اليوم الأربعاء هيئة المحكمة بعقوبة 20 سنة سجنا نافذا، وفي سياق متّصل تعود حيثيات القضية إلى السابع عشر ماي من السنة المذكورة سالفا وبالتحديد على الساعة الثانية والنصف صباحا أين تلقّت مناوبة أمن البوني نداء من قاعة الإرسال مفادها تعرّض شخصان لاعتداء عنيف على مستوى الجسر الإسمنتي الكائن بالطريق الوطني رقم 16 ، لتقوم المصالح المختصّة بالتنقّل على جناح السرعة إلى عين المكان ليتّضح وجود الضحيّة المسمى “ب.لطفي” ملقيا على الأرض يسبح في بركة من الدماء جرّاء تعرّضه لإصابات بالغة الخطورة على مستوى رأسه وكافة أنحاء جسده فيما تمكّن رفيقه الفرار على متن درّاجته النارية، وفي سياق متّصل فقد تمّ سماع تصريحات صديق الضحيّة وهو المسمّى “ب.م” أثناء سماع أقواله من قبل مصالح الضبطية القضائية وهيئة المحكمة وكشف بأنه كان يقود دراجته النارية لحظة الوقائع وبرفقته الضحية جالسا خلفه، قبل أن يتفاجآ بوجود عدد من الأشخاص أقدموا على قطع طريقهما على مستوى الجسر الإسمنتي الكائن بالطريق الوطني رقم 16 حيث حاول تفاديهم من خلال زيادة سرعة الدراجة غير أن أحدهم وجّه نحوهما جذع شجرة كبير الحجم أصاب به مرافقه الشاب لطفي الذي سقط أرضا ولفظ أنفاسه الأخيرة بعين المكان متأثرا بإصابته البليغة التي تعرّض لها على مستوى رأسه وعدّة نقاط من جسده، علما وأن المصالح الأمنية قد تمكّنت من التعرّف على هويّات الفاعلين الذين تبيّن بأنهم كلّ من “ب.خ.أ”، “ح.ع”، “ح.ع.د” و”ع.ع.ج” الذين يمتهنون قطع الطريق ليلا والإعتداء على الأشخاص بغرض السرقة، والمتراوحة أعمارهم ما بين 21 و23 سنة الذين تمّ اعتقالهم واحدا تلو الآخر واتّخذت الجهات المعنية الإجراءات اللازمة ضدّهم وقدّموا أمام الجهات القضائية التي قرّرت الفصل في قضيّتهم اليوم ، حيث استمعت إلى كافة أقوالهم التي تضاربت من معترف بالجرم المنسوب إليه إلى منكر.

وليد سبتي

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله