الجمعة 12 أغسطس 2022 -- 22:47

شبّان يترصّدون تاجرا ويسلبونه أزيد من مليار و200 مليون سنتيم في عنابة قاموا باختطافه في  حي "بلاص دارم" وتوجّهوا به إلى مكان مهجور وعذّبوه

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

استولى مجموعة من الشبّان على مبلغ مالي معتبر يقدّر بأزيد من 1 مليار و100 مليون سنتيم بعد أن قاموا بترصّد خطوات ضحيّتهم الذي ركن مركبته في حي “بلاص دارم” وأقدموا على اختطافه وتحويله إلى مكان مهجور وعذّبوه وكشف الضحيّة المسمى “ق.ف.إ” أثناء مثوله اليوم الإثنين أمام هيئة محكمة الجنايات الإستئنافية أنّه يعمل تاجرا وسط مدينة عنابة وتوجّه يوم الحادثة إلى المدينة القديمة أين ركن سيارته السياحية من نوع “رانج روفر” على حوالي الساعة العاشرة ليلا ودخل إلى أحد الأكشاك بغرض اقتناء علبة سجائر قبل أن يتفاجأ باقتراب شخصان منه وكانا بحوزتهما أسلحة بيضاء محظورة، حيث قامام بتهديده ولم يفسحا له مجال الفرار في حين هدّداه بالقتل في حال طلبه النجدة وهو ما جعل الضحيّة يرضخ لأوامرهما أين طلبا منه التصرّف بطريقة طبيعيّة وفتح أبواب مركبته من أجل الصعود على متنها حيث ركب بجانبه أحدهما في المقعد الأمامي ووضع سكّينا كبير الحجم على رقبته بينما ركب الثاني في المقاعد الخلفية ووضع خنجره على مستوى ضهر الضحيّة وأمراه بالإنطلاق نحو أحد المساكن المهجورة في حي “بلاص دارم” دون إثارة الإنتباه، وتابع الضحية سرد وقائع الحادثة مشيرا أنّه توجّه إلى المنزل المذكور أين قام الفاعلان بإنزاله من السيارة عنوة وأدخلاه المسكن في حين سلبا منه مبلغا ماليا معتبرا كان بحوزته داخل كيس بلاستيكي ويقدّر بـ مليار ومئة وثمانية وخمسون مليون سنتيم في حين قاما بتكبيله من يديه ورجليه ليقوم أحدهما بالإعتداء عليه باستعمال صاعق كهربائي بينما ضربه الآخر بواسطة عصا “بيزبول” مع تجريده من ثيابه والتقاط صور له مهدّدان إياّه بنشرها عبر مواقع التواصل الإجتماعي في حال تقديمه شكوى ضدّهما أمام المصالح الأمنيّة، بينما أرغماه على الإتّصال بعائلته من أجل طلب المزيد من النقود مقابل إخلاء سبيله وهو ما تمّ فعلا حيث اتّصل الأخير بوالدته ولم يخبرها بما حدث معه وأوضح لها أنّه تنقّل إلى ولاية الجزائر العاصمة وأنّه بحاجّة ماسّة إلى المال أين أبلغها بمنح مبلغ 50 مليون سنتيم لأحد الفاعلان على أساس أنّه صديق مقرّب منه وسيقوم بإرسالها له عبر حسابه البنكي وهو ما حصل بالفعل حيث قام المجرمان بالإتّفاق مع شخص والتوجّه نحو مقرّ سكن الضحيّة الذي أعطاهما عنوانه بدقّة وتحصّل ذلك الشخص على المبلغ المالي المتّفق عليه من وإحضاره للخاطفان اللذان واصلا تهديد الضحيّة ولم يسلم “ق.ف.إ” من مختلف أنواع العنف لدرجة فقدانه الوعي حيث أغمي عليه إلى أن وجد نفسه مرميّا بالقرب من مصحّة الياسمين بواد القبّة، تجدر الإشارة أنّ قوّات الأمن نجحت في كشف هويّة المتورطّين في القضيّة الذين بلغ عددهم أربعة أشخاص ويتعلّق الأمر بكلّ من الفاعلان الرئيسيان “خ.ا” و”ب.م” البالغان من العمر 25 و27 سنة إضافة إلى كلا من “ب.ر” و”ز.م” البالغان من العمر 21 و33 سنة، أين أنجزت الجهات الأمنيّة ملفات قضائية في حقّ المتّهمين الذين مثلوا جميعا أمام هيئة محكمة الجنايات الإبتدائية لدى مجلس قضاء عنابة التي فتحت ملفّ القضيّة التي تعود حيثياتها ليوم 24 أوت من سنة 2020 عن طريق الإستماع إلى أقوال جميع المتّهمين مع الإنصات لأقوال الضحيّة قبل تقرّر هيئة المحكمة تبرئة المتهمان “ب.ر” و”ز.م” مع إدانة المتهمان الرئيسيان “خ.ا” و”ب.م.ف” بعقوبة 12 سنة سجنا نافذا بعد متابعتهما بتهم مختلفة نذكر منها ارتكاب جناية حجز وحبس شخص بدون أمر من السلطات المختصّة مع ممارسة تعذيب بدني عليه بالإضافة إلى جناية السرقة بالتعدّد والعنف وجناية خطف شخص عن طريق العنف والتهديد بغرض تسديد فدية، تجدر الإشارة أنّ الجهات القضائية سبق لها وأن أدانت المتهمان الرئيسيان بعقوبة 20 سنة سجنا نافذا شهر مارس المنصرم أثناء مثولهما أمام هيئة محكمة الجنايات الإبتدائية قبل أن يتمّ الطعن في الحكم وإعادة برمجة القضيّة من جديد يوم أمس الإثنين خلال الدورة الجنائية الإستئنافية.

وليد سبتي

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله