الأحد 26 يونيو 2022 -- 7:08

طالبه بالكفّ عن التلفّظ بالكلام الفاحش فطعنه على مستوى الصدر الضحيّة يبلغ من العمر 28 سنة ولفظ أنفاسه بمستشفى ابن رشد بعنابة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

لفظ شاب في العشرينيات من عمره أنفاسه الأخيرة بعد تعرّضه لإصابة خطيرة على مستوى القلب خلال شجار نشب بينه وبين شخص كان تحت تأثير المشروبات الكحوليّة وتعرّض الضحيّة لطعنة خنجر بعد مطالبته للمتهم بالكفّ عن التلفّظ بالكلام الفاحش قبل أن يدخلا في مناوشات لفظيّة انتهت بإشهار الفاعل سكّينا من جيبه ووجّه له طعنة على مستوى الجهة اليسرى من صدره أسقطته أرضا ليتم بعدها نقله إلى مصلحة الإستعجالات الطبيّة التابعة لمستشفى ابن رشد وظلّ تحت العناية المركّزة أين خضع لثلاث عمليّات جراحية قبل أن يفارق الحياة جرّاء خطورة الإصابة التي تعرّض لها، وفي سياق متّصل تعود حيثيات القضيّة إلى يوم  16 نوفمبر من سنة 2018، أين استقبلت مصلحة الاستعجالات الطبية بالمستشفى الجامعي ابن رشد بعنابة المسمى “غ.م.د” وهو في حالة جدّ خطيرة نتيجة تعرّضه لطعنة على مستوى الصدر، أين استوجب ذلك إخضاعه لثلاث عمليّات جراحيّة وظلّ تحت العناية المركّزة إلى غاية يوم 24 نوفمبر، وبعد أن استفاق الضحيّة استمعت المصالح الأمنية لأقواله التي أدلى من خلالها أنّه  كان يوم الوقائع برفقة صديقه المسمى “ز.ف” بحي سيدي حرب وتوجها إلى حي EPLF من أجل اقتناء بعض الأغراض، وأثناء طريقهما إلتقيا بالمسمى “ف.ب” الذي كان تحت تأثير المشروبات الكحولية والمخدرات وهو يحمل في يده صاعق كهربائي، حيث وبمجرّد رؤيته للضحيّة ورفيقه شرع في التلفّظ بالكلام الفاحش ممّا جعل الضحيّة “غ.م.د” البالغ من العمر 28 سنة يطلب منه التوقف عن ذلك إلا انه استمر في السب والشتم بألفاظ غير لائقة وهو يقترب من الضحية وحاول الاعتداء عليه بواسطة الصاعق الكهربائي، وأضاف الضحيّة خلال الإستماع إلى أقواله من طرف مصالح الضبطيّة القضائية أنّه التقط عصا خشبية كانت ملقاة على الأرض وحاول الدفاع عن نفسه غير أنّ المتهم باغته بضربة خنجر أشهره من جيبه دون التفطّن له وسقط على إثرها أرضا ودخل في غيبوبة إلى غاية استفاقته داخل قاعة العناية المركّزة، ومن جهة ثانية ففقد عرض آنذاك “غ.م” على طبيب شرعي منحه شهادة طبية تثبت عجزه عن العمل لمدة 75 يوما، تجدر الإشارة أنّ رفيقه “ز.ف” كان قد أدلى بنفس التصريحات أثناء الإستماع إلى أقواله، قبل أن تنجح المصالح الأمنية في توقيف المشتبه فيه وتقديمه أمام العدالة من أجل متابعته بارتكاب جناية محاولة القتل ومثل هذا الأخير المسمى “ف.ب” اليوم الأحد أمام هيئة محكمة الجنايات الإبتدائية لدى مجلس قضاء عنابة أين تمّ إدانته بعقوبة 15 سنة سجنا نافذا بينما تجدر الإشارة من ناحية ثانية أنّ الضحيّة قد لفظ أنفاسه الأخيرة بعد فترة من تاريخ الإعتداء عليه من طرف المتهم الذي كان في حالة سكر.

وليد سبتي

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله