السبت 25 يونيو 2022 -- 12:08

بن العمري وماندي أول ضحايا بلماضي في طريقه لبناء تشكيلة جديدة للخضر توغاي وتوبة سيحلان محلهما  

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

يتجه مدرب المدرب الوطني الجزائري جمال بلماضي، للتضحية بثنائي محور دفاعه، جمال الدين بن العمري وعيسى ماندي في الفترة القادمة، وبات الخضر أمام حتمية تجديد دمائه وإعطاء روح جديدة للتشكيلة، بعد الفشل الذريع في جميع التحديات التي دخلها المنتخب منذ بداية عام 2022، ما بين الإقصاء المبكر من كأس أمم أفريقيا والفشل في التأهل لنهائيات كأس العالم، وذكرت بعض المصادر المقربة من بيت الخضر، بأن بلماضي، وإن كان سيواصل توجيه الدعوة لماندي وبن العمري، فإنه لن يعتمد عليهما بصفة أساسية دون نقاش مثلما كان عليه الحال منذ 2018، وأوضح ذات المصدر، أن الطاقم الفني للخضر يريد تشكيل محور دفاع جديد وشاب، بقيادة المتألق في المباراة الفاصلة أحمد توبة، والمتطور بشكل رهيب مع الترجي الرياضي التونسي، محمد أمين توغاي، وتعرض ماندي وبن العمري لانتقادات لاذعة بسبب الأخطاء التي وقعا فيها في المباريات الأخيرة للمنتخب الوطني الجزائري، وأهمها خلال اللقاء الفاصل من التصفيات المؤهلة للمونديال أمام الكاميرون، ووقع الخيار على الثنائي السالف ذكره، بسبب صغر سنهما، حيث لا يبلغ توبة من العمر سوى 24 سنة، في حين أن توغاي لا يتجاوز الـ22، مما يجعل من إعادة بناء الخط الخلفي من خلالهما أفضل خيار ممكن بالنسبة للجزائر حاليا، ويذكر أن توبة قد أصبح ينال إعجاب الجزائريين بالإجماع في الآونة الأخيرة، في حين أن توغاي كان مطلبا جماهيريا في الجزائر، وهو الذي تألق بشكل لافت للأنظار وأسهم في تتويج محاربي الصحراء بكأس العرب “فيفا 2021” بقطر في ديسمبر الماضي.

ف.وليد

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله