الأحد 26 يونيو 2022 -- 6:37

التنظيمات الطلابية تشل جامعة سكيكدة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.
أغلقت التنظيمات الطلابية نهاراليوم المداخل الثلاثة الرئيسية لجامعة 20أوت1955،معلنة توقيف الدراسة إلى أجل غير محدد، الاضراب جاء بسبب سبب غياب الامن داخل أسوار الجامعة و تهاون عناصر الامن في عملهم حسب تصريحات التنظيمات الطلابية، ما جعل الطالب مهدد،و كانت التنظيمات الطلابية قد هددت  بشل الجامعة و غلقها في حال عدم تدخل الجهات الأمنية و المسؤولين لحماية الطلبة من تجار المخدرات و اللصوص، وذكرت مصادر من التنظيمات الطلابية أنها تعتزم التكتل و غلق أبواب الجامعة للتحسيس بحجم الخطر المحدق بالطلبة من طرف الغرباء، حيث أن قرار فرض الدخول إلى الجامعة ببطاقة الطالب لم يجدي نفعا في ظل التهاون و فرض اللصوص منطقهم، وحسب تصريحات الكثير من الطلبة فان الجامعة أصبحت تحت سيطرة مروجي المخدرات و المهلوسات الذين يمارسون نشاطهم جهارا نهارا دون حسيب أو رقيب، و أصبحوا يحددون مواعيد لزبائنهم من خارج الجامعة داخل حرمها، بعيدا عن أعين الجهات الامنية، أما اللصوص فيزيد عدد ضحاياهم من الطلبة يوميا، حيث يهددونهم بالاسلحة البيضاء و يستولون على هواتفهم النقالة  و مصوغات الطالبات و كذا مصروفهم، ما جعل الحرم الجامعي غير آمن، و قررت جميع التنظيمات الطلابية الدخول في إحتجاج و غلق الجامعة بعدما أصبح الوضع لا يحتمل  لتقاعس اعوان الامن-حسبهم- في اداء مهامهم و انتشار السرقة بٱنواعها والمتاجرة بالمخدرات، و صرحت جهات لجريدة“آخر ساعة’أن التنظيمات الطلابية تلقت تهديدات بالانتقام منها من طرف تجار المخدرات في حال غلقهم للجامعة و توقيف نشاطهم و اسماع أخبارهم للجهات الأمنية، و أعلموهم أنهم سيتعرضون للضرب و الاعتداء في حالة غلق الجامعة.لكن الطلبة رفضوا السكوت و اتخدوا موقفا. وتحولت جامعة 20أوت بسكيكدة خلال السنوات الأخيرة إلى مرتعا للمنحرفين و المجرمين و اللصوص و مروجي المخدرات و المهلوسات، ما جعل الطلبة عرضة لشتى الإعتداءات و لم تفلح مختلف الطرق و الأساليب في احلال الأمن بجامعة سكيكدة
حياة بودينار
Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله