الأربعاء 18 مايو 2022 -- 18:07

“عدد الإصابات بكورونا في الجزائر هو ثلاثة أضعاف ما يتم الإعلان عنه رسميا” الفصل في سن تلقيح الأطفال عن قريب.. صنهاجي

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

“سرعة انتشار “أوميكرون” تعقد الوضعية الوبائية”

“المناعة المكتسبة من الإصابة بمتحور “أوميكرون” تحمي من “دلتا” ومن المتحورات الأخرى

قال رئيس الوكالة الوطنية للأمن الصحي البروفسور كمال صنهاجي، أن الوضع الوبائي الذي تعيشه الجزائر يعد حالة مستعجلة، مشيرا إلى أن المتحور دلتا هو الفيروس المسيطر لكن سرعة انتشار أوميكرون عقدت الأمور. وأكد للقناة الاذاعية الأولى، الأحد، أن المعطيات المقدمة من طرف وزارة الصحة والتي سجلت أعداد كبيرة من الحالات في الفترة الأخيرة تبرهن أننا في التصاعد المتسارع والأخطر وفي قلب الموجة الرابعة ,كما أن الارقام المعلن عنها من قبل وزارة الصحة هي أكثر بحوالي ثلاثة أضعاف من الأرقام الحقيقية. وأوضح صنهاجي أن التراخي في الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقاية من الفيروس هو السبب الرئيسي الذي أدى إلى الوضعية التي نعيشها. كما دعا البروفسور صنهاجي إلى ضرورة تكثيف حملات التلقيح حاليا لتشمل أكبر عدد ممكن من المواطنين وتعزيز المناعة الجماعية والتمكن من مجابهة المرض، لاسيما مع المنحى التصاعدي الذي يشهده المتحور “أوميكرون” مؤكدا أن التلقيح هو السلاح الوحيد لقطع طريق دلتا فهو المشكل الكبير ومنه يمكن أن يتطور متحور آخر أخطر. وبالنسبة للوسط المدرسي الذي شهدا انتشارا سريعا للفيروس، قال صنهاجي إنه ” يجب أن يكون تشخيص وتحليل تسلسلي ودقيق لمعرفة الفئة والنسبة الخاصة بالإصابات بمتحور “أوميكرون” و”دلتا” عند الأطفال لذلك سوف تتوفر عن قريب الكشوف لمعرفة النسبة بين المتحورين. و بخصوص البروتوكول العلاجي بالنسبة للأطفال، قال صنهاجي إنه يجب اتخاذ نفس الطريقة والمنهجية المعمول بها لدى الأشخاص البالغين وبكميات أدوية مضبوطة يحددها أطباء الأطفال، مضيفا إن نقاشات اللجنة العلمية ستقر بالتدابير فيما يخص تطعيم الأطفال، وتحدد العمر المستهدف ونوع اللقاح، متوقعا صدور قرارات في هذا الشأن قريبا حسب تعبيره. ويرى صنهاجي أن الإصابة بأوميكرون حاليا ليست خطيرة لأن المناعة المكتسبة بعد العدوى من أوميكرون تحمي من دلتا ومن المتحورات الأخرى.

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله