السبت 25 يونيو 2022 -- 12:45

مساعدة مالية معتبرة في إطار الشراكة بين الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية لترميم الضريح النوميدي امدغاسن بباتنة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

كشف مدير الثقافة والفنون لولاية باتنة عمر كبور، لآخر ساعة، أن هناك مساعدة مالية معتبرة للولايات المتحدة الأمريكية قدمتها للجزائر في إطار الشراكة بين البلدين وكذا تعاون ثقافي بين الجزائر والولايات المتحدة الامريكية من خلال سفارتها ووزارة الثقافة والفنون، وذلك بتخصيص مبلغ مالي معتبر من اجل دراسة وترميم المعلم النوميدي التاريخي “امدغاسن”، حيث تم تشكيل فريق عمل على مستوى الوزارة، الذي يدرس حاليا طريقة العمل، من خلال رسم خطة انطلاقة المشروع سيما ما تعلق بالدراسة، الحفريات وعملية الترميم، وحتى تكوين الأثريين الموكلة إليهم العملية، التي سيحضى بها الضريح الملكي النوميدي وحمايته من الإندثار، ليأخذ حسب مدير الثقافة والفنون بعدا آخر على الصعيد الوطني والعالمي، خصوصا وأنه مسجل ضمن القائمة الإضافية لليونسكو التي تضم 200 معلما يعد ضريح امدغاسن واحدا منها. جدير بالذكر أن وزيرة الثقافة والفنون السابقة مليكة بن دودة وخلال زيارتها فيفري الماضي من سنة 2021 لولاية باتنة، قد كشفت عن رفع التجميد عن مبلغ 14 مليار سنتيم لاعادة ترميم الضريح يضاف لها المبلغ المالي المعتبر في اطار اتفاقية مبرمة مع الولايات المتحدة الامريكية. المشروع هذا استحسنه سكان الولاية سيما منهم المهتمون بالمعالم التاريخية والأثرية لما تعكسه من ثقافة وانتماء سيما ضريح امدغاسن الذي بقي لسنوات مهدد بالاندثار بعد محاولات باءت بالفشل في عملية ترميمه وارجاعه الى سابق عهده بالأماكن التي تعرض فيها لانهيار جزء من حجارته، خصوصا بعد تلك المطالب التي أثيرت في كل مناسبة لأجل إعادة الاعتبار للضريح النوميدي للملك “امدغاسن”، شأنه شأن عديد المعالم الأثرية التي تزخر بها ولاية باتنة، الذي يعد واحدا من اقدم الاضرحة والمعالم التاريخية بشمال افريقيا، ومن شأن الالتفاتة لهذا السرح التاريخي والحضاري الهام، استغلاله السياحي والابقاء على خصوصيته، والكشف عن خباياه التي لا يزال يكتنزها، من شان مباشرة المشروع المشترك مع الولايات المتحدة الامريكية الكشف عنها، ومعرفة البعض من أسرار هذا المعلم الهام، بعد ما تم اكتشافه سنة 2015 خلال الحفريات الاولية للضريح النوميدي “امدغاسن”، أين تمكن حينها طلبة جامعيون في علم الاثار من جامعة باتنة، تحت اشراف الدكتور في علم الاثار ورئيس مشروع اعادة ترميم ضريح الملك النوميدي “امدغاسن” الدكتور فروخي من اكتشاف مدخلين سريين للضريح، احدهما جنوب شرق الضريح، وخلال اشغال الحفريات للضريح وفق الخبرة للدكتور فروخي تم اكتشاف 03 مناطق كأمر مهم لم يتم التوصل اليه رغم اشغال الحفر والترميم قبل ما يزيد عن 45 سنة من الآن، والمتمثلة في مدخل سري على طول 20 متر، واخر على طول 07م فيما لم يحدد الحد النهائي لهما، كما تم العثور أيضا على بقايا اواني فخارية واخرى زجاجية وحتى قطع معدنية. وحسب الدكتور جمال مسرحي أستاذ في قسم التاريخ بجامعة باتنة، فإن الضريح النوميدي امدغاسن يعد نموذجا للعمارة الجنائزية النوميدية بالجزائر، يعود بناؤه إلى أواخر القرن الرابع أو بداية القرن الثالث قبل الميلاد حسب الدراسات التي تناولت الموضوع، كما يعتقد أن يكون ضريحا لأحد الأسلاف أو زعماء القبائل التي كانت تنتجع في شمال الأوراس. مضيفا أن المعلم الأثري هذا قد ذكره عديد الرحالة والباحثين على غرار أبو عبيد الله البكري الذي عاش في القرن الحادي عشر، ثم بعده ابن خلدون وسماه مادغوس، ثم جاء ذكره لدى الرحالة الاوروبيين خلال القرن الثامن عشر، ولم تتم دراسته بشكل علمي أثري إلا بمجيء الفرنسيين وتحديدا أثناء محاولات العسكريين بعد وصولهم إلى الاوراس في نهاية النصف الأول من القرن التاسع عشر فيما بين (1848-1859)، لكن الدراسات العلمية الجادة كانت من خلال الحفريات التي أقامتها الجمعية التاريخية والاثرية لقسنطينة سنة 1873، لتتوالى الدراسات حول الضريح أثناء القرن العشرين، ومعها توالت التفسيرات والاجتهادات لتحديد هوية المعلم. وحسب ذات المتحدث فإن الضريح يتكون من البازينا وهي نموذج للاضرحة النوميديه، ثلاثة أبواب وهمية والمعروفة لدى الفينيفيين، ثم الكورنيش أعلى الجزء الاسطواني للبناء ذو التأثير المصري، و60 عمودا تنتهي بتيجان ذات السمات الاغريقية، ويعلو البناء جزؤه المخروطي المتكون من 23 درجة. وللضريح فتحة واحدة تشكل الباب الحقيقي له، كما سمحت الحفريات بالولوج إلى الغرفة الجنائزية داخل المعلم والتي لا تتعدى أبعادها 3 أمتار طولا ومتر ونصف 1.5 م عرضا  مضيفا أن غياب الكتابة بالضريح منعت الباحثين من التعرف على حقيقة المعلم بشكل دقيق. و تعتبر المنطقة النواة الأولى للدولة النوميدية، حيث أن القبائل التي شيدت امدغاسن في بداية القرن الثالث انتقلت بعده شمالا تنشيء مدينة قرطا كعاصمة للدولة النوميدية في شكلها الملكي، بعد أن كانت في شكلها القبلي مستندا في ذلك إلى ما ذهب إليه الأستاذ الدكتور المرحوم غانم محمد الصغير في كتابة المملكة النوميدية و الحضارة البونية، وهي عبارة عن مراجع يمكن الأخذ بها لتضاف الى نتائج الحفريات التي ينتظر أن يشرع فيها ضمن المشروع الهام الذي قد يعيد للضريح مكانته ويحفظه من الزوال.

شوشان ح

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله