الإثنين 17 يناير 2022 -- 17:48

سكيكدة: 8جرحى في انفجار مصفاة  بشركة صوميك  بعضهم في حالة خطيرة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.
أصيب نهار اليوم8 أشخاص بحروق مختلفة من الدرجتين الأولى و الثانية، في انفجار وقع بمصفاة تكرير البترول بالمنطقة الصناعية بسكيكدة، وذكرت مصادر لجريدة “آخر ساعة” أن انفجار قويا سمع دويه من مناطق بعيدة حدث بشركة الصوميك بسوناطراك سكيكدة، ما أدى إلى نشوب حريق، وأكدت ذات المصادر أن الحريق حدث بسبب تسرب مادة الهيدروجين، ولقد تم نقل الجرحى الى مستشفى سكيكدة، في الوقت الذي تم فيه تحويل الحالات الخطيرة الى مستشفى عنابة، لعدم وجود مستشفى متخصص بالحروق بولاية سكيكدة التي تضم شركات سوناطراك، وهذا ما يجبر والي سكيكدة”حورية مداحي”على فتح ملف مستشفى الحروق الجهوي ببوزعرورة المتوقفة به الأشغال منذ سنوات، يشار إلى أن  المستشفى الجهوي للحروق ، الذي ما يزال يراوح مكانه، رغم أهميته محليا ووطنيا، بالخصوص وأنّ الولاية، تضم منطقة صناعية بتروكيماوية ذات أخطار.  و قد تم تسجيل هذا المستشفى الجاري إنجازه بالمدينة الجديدة “بوزعرورة” ببلدية فلفلة، على بعد حوالي 18 كلم من مقر عاصمة الولاية، ويتسع لـ120 سريرا، بعنوان 2006، مباشرة بعد حادثة الانفجار الذي هز الوحدات 20، و30، و40 بمركب تمييع الغاز في 19 جانفي 2004، وخلف حينها 27  قتيلا و74 جريحا في صفوف عمال المركب. كما أن الأشغال قد انطلقت سنة 2010  بغلاف مالي قدر آنذاك بأزيد من 240 مليار سنتيم، إضافة إلى مبلغ تكميلي قدر بحوالي 80 مليار سنتيم، حيث عرف هذا الأخير تأخرا في عملية الإنجاز بعد أن كان من المقرر استلامه سنة 2019، وذلك بسبب جملة من العوائق-حسب مصادر لآخر ساعة”، منها النزاع القضائي الذي واجه مجمع “كوندور”، إضافة إلى بعض المشاكل التي اعترضت مكتب الدراسات “آرتاك”، وكذا المؤسسة المكلفة بالإنجاز، لكن وعلى الرّغم من قرار مصالح ولاية سكيكدة، تحويل إتمام مشروع مستشفى الحروق الكبرى من مديرية الصحة إلى مديرية التجهيزات العمومية، فإنّ الأشغال ما تزال تراوح مكانها، الأمر الذي دفع بأعضاء المجلس الشعبي الولائي لسكيكدة، للمطالبة بالإسراع في إتمامه في أقرب الآجال، على الرغم من أنّ بعض الأعضاء، أكدوا على ضرورة تدخل رئيس الحكومة، و وزير الصحّة والسكّان بهدف تسريع وتيرة الانجاز ومنه تسليم المشروع في أقرب الآجال. للتذكير، يوفر هذا المستشفى الذي يتربع على مساحة كلية تقدر بـ5.4 هكتارات، 500 منصب شغل، منها 60 منصبا لأطباء مختصين وعامين، و100 مسعف ومساعد طبي، زيادة إلى أعوان الصحة والإداريين، حيث سيكون مدعما بأجهزة طبية جد متطورة، ومطابقة للمعايير العالمية الخاصة بمعالجة الحروق الجسدية، على أن يتحول إلى قطب طبي مرجعي في اختصاص جراحة الحروق والجراحة التجميلية وإعادة التأهيل.

حياة بودينار

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله