الأربعاء 01 ديسمبر 2021 -- 11:13

شباب حي الابطال ينظمون وقفة احتجاجية امام مقر ولاية عنابة للمطالبة بمحلات الرئيس  مغلقة منذ 15 سنة دون ان يستفيدوا منه 

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.
نظم صباح اليوم العديد من الشباب بحي الابطال ببلدية عنابة وقفة احتجاجية امام مقر ولاية عنابة للمطالبة بمحلات الرئيس البالغ عددها 50 محلا والمغلق في وجوههم منذ 15 سنة دون ان يستفيدوا منها ،كما نددوا بالاوضاع المزرية التي يتخبطون فيها خاصة فيما يتعلق بالتشغيل حيث ناشدوا والي ولاية عنابة التدخل العاجل لايجاد حل لمطلبهم المتمثل في الحصول على محل تجاري على مستوى حي الأبطال 500 مسكن،وهذا في اطار محلات رئيس الجمهورية،وحسب الشكوى التي تقدم بها شباب الحي للوالي والتي تحوز “آخر ساعة” على نسخة منها فإنهم تقدموا بطلبات على مستوى بلدية عنابة وتم دراسة ملفاتهم التي إستوفت كل الشروط الإدارية كما انهم لم يستفيدوا من إعانة الدولة ويمارسون نشاطات تجارية غير قارة منذ مدة،بالإضافة إلی وجود البعض منهم من ذوي الإحتياجات الخاصة وأصحاب حرف،لكن كل ذلك لم يشفع لهم للحصول علي محل من المحلات 50 المغلقة منذ سنوات دون ان يستفيد منها أي شخص و الغريب في هذا الملف الثقيل حسبهم فإن المهنيين الذين أودعوا ملفاتهم لاستغلال هذه المحلات يشتكون في كل مرة تأخر السلطات في توزيع الوحدات المستلمة، مما يجعلها عرضة للنهب والسرقة، كما تعجب أحد المحتجين من هذا التماطل الفاضح نظرا لانتهاء أشغال الإنجاز في عدد كبير منها. في الأخير ناشدوا بريمي التدخل على مستوی بلدية عنابة ومنحهم هذه المحلات التي تبقى حلم، بالنسبة لهم.في ذات السياق لا تزال العشرات من المحلات الخاصة بدعم تشغيل الشباب التي أقرها رئيس الجمهورية والتي سميت ب«محلات الرئيس» مغلقة في وجه المستفيدين منها وذلك عبر أغلب البلديات المنتشرة عبر تراب الولاية، حيث تعاني التهميش والتسيب والإهمال، ولعل الأمر الذي أدى إلى استياء المستفيدين منها هو بقائها مقفلة في وجههم رغم إنجازها منذ مدة طويلة. وما زاد من غضبهم هو تحولها إلى أوكار لممارسة شتى أنواع الرذيلة، كما أنها أصبحت مرتعا للمنحرفين ومتعاطي المخدرات، وفي بعض البلديات تحولت إلى مراحيض وأماكن لقضاء الحاجة، حتى المحلات التي تم إنجازها هي الأخرى لم تعرف التهيئة بعد، على غرار الكهرباء، الماء، الغاز وغيرها ما تسبب في إقدام بعض الشباب في العديد من البلديات على الاحتجاج وإغلاق الطرقات وكتابة بيانات أرسلت للجهات المعنية، قصد تدخلها وإيجاد حل لهذه المشاريع التي حسب الشباب أكل عليها الدهر وشرب.من جانب آخر كانت وزارة الداخلية والجماعات المحلية قد وجهت برقية إلى كل ولاة الجمهورية عبر التراب الوطني تأمرهم من خلالها بإجراء تحقيقات معمّقة مع المستفيدين من المحلات التجارية المنجزة عبر كامل بلديات الوطن في إطار برنامج 100 محل تجاري في كل بلدية، الذي أقرّه رئيس الجمهورية منذ سنوات، وتخص التحقيقات معرفة الأسباب الحقيقية التي دفعت المستفيدين إلى عدم استغلال محلاتهم التي استفادوا منها عبر مختلف البلديات في أي نشاط مهني أو تجاري.
صالح. ب
Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله