الإثنين 06 ديسمبر 2021 -- 3:04

تسهيلات للوكالات السياحية لاستئناف نشاطها الوزارة ترغب في استقطاب السوق الروسية باعتبارها سوقا واعدة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تأسف مستشار وزير السياحة والصناعات التقليدية والعمل العائلي، ملوك نبيل، لقلة المرافق السياحية بالجنوب التي لا تتناسب والمقدرات السياحية التي تحوزها المنطقة خصوصا وان القطاع يتطلع لاستقطاب السوق السياحية الروسية باعتبارها سوقا واعدة ومهمةو خلال نزوله ضيفا على الاذاعة الجزائرية أوضح مستشار وزير السياحة أن الأزمة الصحية العالمية التي ضربت الجزائر وبقية العالم، خلال العامين الماضيين، كبدت وكالات السياحة والأسفار وقطاع السياحة عموما خسائر كبيرة ، وجعلت الهدف اليوم، وقبل أي شيء آخر، يتمثل في استئناف النشاط السياحي بشكل تدريجي واستقطاب السياح سواء المحليين أو الأجانب شيئا فشيئا مع التطلع للانفتاح على أسواق عالمية جديدة . في هذا السياق أبرز المتحدث أهمية الانفتاح على السوق السياحية الروسية التي وصفها بـ “السوق الواعدة” و ” المدرجة ضمن المخطط التوجيهي للتهيئة السياحية آفاق 2030 الذي أدرج مجموعة من الأسواق الواعدة ضمن أهدافه” حسب تعبيره. وأضاف ملوك أنه في خطوة أولى لتحقيق هذا الهدف تم استقدام في رحلة استكشافية، خلال افتتاح موسم السياحة الصحراوية بداية الشهر الجاري، قبل أيام ، صناع قطاع الأسفار والسياحة وسائل الإعلام الروسيين ، مشيرا إلى أن مجموعة من الوكالات السياحية بالجنوب قامت برحلة استكشافية لضيوف الجزائر إلى منطقتي تاسيلي أهقار المصنفة حظيرة وطنية و “تاسيلي ناجار” المصنفة من طرف اليونسكو كتراث عالمي بهدف الإطلاع عليها والترويج لها لاحقا بروسياولم يخف المتحدث التأكيد على قلة المرافق السياحي بالجنوب التي لا تتناسب والمقدرات السياحية التي تحوزها المنطقة، مؤكدا أن ولايات الجنوب تتوفر حاليا على 220 مؤسسة فندقية وسياحية بسعة 16 ألف سرير . وقال “طاقة الإستقبال حاليا بالجنوب غير كافية مقارنة مع شساعة الإقليم والطلب السياحي على المنطقة التي تستقطب سنويا نحو 25 ألف سائح أجنبي وما يزيد عن 200 ألف سائح محلي، لكننا نعمل من أجل تغطية هذا العجز حيث لدينا حاليا أكثر من 34 منطقة توسع سياحي بالجنوب مع وجود طلبات كثيرة للاستثمار بالمجال خصوصا مع التسهيلات والدعم الذي تقدمه الدولة للمستثمرين“. وشدد على أن ” المنتسبين لقطاع السياحة ببلادنا غير راضين على أنفسنا لكننا نبقى متفائلين و إيجابيين وطموحنا تحقيق رضا السياح من خلال الشروع في مجموعة من الإصلاحات ليكون رافدا اقتصاديا مهما، وذلك عبر إستراتيجية واضحة تعتمد التعاون بين القطاعات حيث يترجم ذلك بإنشاء المجلس الوطني للسياحة الذي تم تفعيله رسميا وسيعمل خصوصا على تنشيط السياحة الداخلية التي تتطلب جهدا جماعيا وتظافر جهود قطاعات كاملة.

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله