الإثنين 17 يناير 2022 -- 5:07

حراڨة بينهم نساء أمام العدالة بعد انقلاب قاربهم ينحدرون من سكيكدة،جيجل،عنابة،سطيف

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.
امتثل صبيحة اليوم 33حراڨا بينهم 3نساء أمام قاضي التحقيق بمحكمة القل،لمواجهتهم بتهمة محاولة الهجرة السرية،و كان خفر السواحل لمدينة القل قد قاموا أمس باحباط محاولة هجرة غير شرعية على مستوى شاطئ بوالنشم ببلدية قنواع،فور رؤية الحراڨة لخفر السواحل حاولوا الهرب ما أدى إلى انقلاب القارب،ليتم انقاذهم من الغرق و  نقلهم  إلى ميناء القل،و حسب معلومات لجريدة آخرساعة فان القارب كان يقل عائلة بأكملها وكان قد أقلع من شاطئ بوالنشم بلدية قنواع 100 كم غربي سكيكدة،و تتراوح أعمارهم بين 10و 47سنة،بينهم 3نساء،و ينحدرون من ولايات عنابة،سكيكدة،سطيف و جيجل،3من سيدي عماربعنابة،13من القل،2من كركرة،3من العلمة بسطيف،9من الميلية بلاية جيجل.يشار إلى أنه انطلقت فجر الاثنين رحلة غير شرعية من شاطئ وسط سكيكدة باتجاه سردينيا الايطالية على متنها أكثر من 12شابا من وسط مدينة سكيكدة،وذكرت مصادر لجريدة آخر ساعة أن القارب أبحر تحت جنح الظلام باتجاه الضفة الأخرى وسط تعتيم تام على تفاصيل الرحلة من طرف المشاركين خوفا من وصول المعلومات للجهات الأمنية ليتصلوا بعائلاتهم فور ابحارهم ليعلموهم بقرار الهجرة بحثا عن مستقبل أفضل. من جهة ثانية تلقت عشرات العائلات بمدينتي سكيكدة و القل اتصالات هاتفية من ابنائهم الذين وصلوا إلى الضفة الاخرى أول أمس و أبلغوهم بنجاح رحلتهم التي انتهت بمركز الاحتجاز بعدما ألقي القبض عليهم من طرف خفر السواحل الايطالية،و جلهم ينحدرون من القل ووسط مدينة سكيكدة،وحسب مصادر فان عدد الشباب الذين ركبوا قوارب الموت خلال اليومين الماضيين بسكيكدة لا يقل عن 50شخصا وهو رقم كبير يستدعي دق جرس الانذار بعدما أصبح شبابنا يفضلون المغامرة بحياتهم بدلا عن البقاء بين أحضان عائلانهم و بلدهم،و الغريب أن أخبار الموت لم تعد ترهبهم و لم تثنيهم عن قرار الهجرة،كون أخبار غرق الحراڨة بعرض البحر التي تتناقلها وسائل الاعلام يوميا لم تعد تعنيهم،بدليل تصريح بعض الشباب الذي فشل في الهجرة خلال التحقيق معهم أن الموت وسط البطالة و ضبابية المستقبل بطيئ و الموت وسط البحر سريع وبما أن الموت واحدة ففكرة المغامرة و المقامرة بحياتهم  عادية جدا فلعل وعسى يحالفهم الحظ في الوصول الى هناك و ان لم يحدث حسبهم فهم على قيد الموت ببلدهم.
حياة بودينار
Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله