الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 -- 10:21

الجزائر أمام فرصة تحقيق عوائد تاريخية من العملة الصعبة فيما شرعت إسبانيا في إجراءات استقبال أكبر عدد من بواخر الغاز المسال

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

شرعت إسبانيا في إجراءات استقبال أكبر عدد من بواخر الغاز المسال من الجزائر، إضافة للقدرات الإضافية لأنبوب “ميدغاز” التي تصل إلى 10  مليار متر مكعب سنويا،عبر شركة “إيناغاس” الإسبانية المسؤولة عن تسيير وإدارة الشبكة الداخلية للغاز الاسباني.وبهذا تكون الجزائر التي ضمنت نحو نصف الحاجيات الإسبانية من الغاز أمام فرصة ملئ الخزانات الإسبانية الفارغة التي تكفي احتياطاتها حاليا لـ 20 يوما فقط، بالنظر لمستويات أسعار الغاز التي بلغت أرقاما تاريخية غير مسبوقة بتخطيها لـ 30 دولار لمليون وحدة حرارية بريطانية.وجاءت هذه الفرصة التاريخية أمام الجزائر وشركة “سوناطراك”، عقب تناقص مستويات خزانات إسبانيا الإستراتيجية من الغاز بشكل كبير، إلى أرقام جعلتها تغطي 20 يوما فقط من الاستهلاك الداخلي، في ظل ارتفاع تاريخي في أسعارها، حسبما أفادت به جريدة “لافانغواريا” الاسبانية،نقلا عن الكتل البرلمانية الاسبانية.وبهذا تتواجد الجزائر أمام فرصة تاريخية لتحقيق أكبر قدر ممكن من العائدات، فلعقود الطويلة التي تمثل غالبية مبيعات الغاز الجزائري ستكون عائداتها معتبرة بالنظر لمستوى الخام الذي تخطى 83 دولار للبرميل، شريطة أن تضخ “سوناطراك” بأقصى طاقتها لاغتنام الفرصة في ظل الأسعار المغرية جدا.هذا وأكدت مصادر متطابقة أنّ إمدادات الغاز الجزائري عبر أنبوب “ميدغاز” التي ستبلغ 10.5 مليار متر مكعب سنويا، سيخصص الجزء الأكبر منها إلى إسبانيا وجزء إلى البرتغال، في شكل غاز طبيعي موجّه للاستهلاك.وسيتم ضمان بقية الإمدادات المقدرة بـ 2.5 مليار متر مكعب في شكل غاز طبيعي مسال عبر البواخر من مركبي سكيكدة وأرزيو، خصوصا مع قرب استلام محطة الشحن الجديدة للغاز المسال بميناء سكيكدة والتي ستستقبل بواخر عملاقة لنقل الغاز الطبيعي المسال.

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله