الأحد 26 يونيو 2022 -- 5:16

الدولة تكبدت مبالغ باهظة جراء دراسة 34 ألف طالب في الخارج بن زيان يأمر بمواصلة حملات التلقيح بالجامعات

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان على ضرورة مواصلة اليقظة وعمليات التلقيح على مستوى المؤسسات الجامعية لاكتساب مناعة جماعية تقي من الإصابة بالفيروس الذي فتك بالعديد من أفراد الأسرة الجامعية خاصة خلال الصائفة الماضيةوقال بن زيان في كلمته خلال إشرافه على انطلاق السنة الجامعية 2021-2022، أن الجزائر خصصت اعتمادات مالية ضخمة لأجل التعليم بسن تشريعات تضمن للمواطنين كافة حقوقهم في التعليم ومجانيته لتكوين موارد بشرية مؤهلة لقيادة البلاد في مختلف القطاعاتوأضاف أن ميزانية القطاع ارتفعت من 2.42 بالمائة من مجموع الميزانية العامة للدولة في السبعينات إلى 6.97 بالمائة في 2021. كما انتقل عدد الجامعات من جامعة وملحقتان غداة الاستقلال إلى 111 مؤسسة جامعية عبر 48 ولاية، آخرها استحداث مدرسة الرياضيات والمدرسة الوطنية للذكاء الاصطناعي هذه السنة، واللتان ستنطلق الدراسة بهما غدا الثلاثاء. أما بخصوص المقاعد البيداغوجية فأوضح بن زيان أنه تم تسجيل 20 ألف مقعد بيداغوجي جديد لترتفع قدرات الاستقبال إلى مليون 471 ألف عبر الجامعات، بالإضافة إلى 21 ألف سرير جديد. من جهة ثانية كشف عن تسجيل 5 ملايين حامل للشهادة الجامعية منذ الاستقلال، آخرها 400 ألف متخرج للسنة الجامعية 2020-2021ومن المنتظر أن تبلغ هيئة التدريس 65 ألف أستاذ باحث نهاية السنة، بعد تخصيص 1655 منصب لتوظيف الأساتذة المساعدين قسم ب، و 429 للأساتذة المساعدين الاستشفائيين الجامعيين قسم ب، وبذلك يرتفع عدد الأساتذة لأستاذ واحد لكل 25 طالب، مؤكدا أن القطاع يهدف لبلوغ معدل التأطير العالمي بأستاذ لكل 18 طالبوفيما تعلق بالطلبة الأجانب قال إن الجزائر كونت 59 ألف طالب أجنبي ينتمون إلى 62 دولة أجنبية، ويتواجد حاليا 7000 طالب مسجل، من الدول الإفريقية والعربيةوبسبب الظرف الصحي الذي يصادف بداية السنة الجامعية، والمتميز بخطر انتشار عدوى فيروس كوفيد-19، لجأت وزارة التعليم العالي و البحث العلمي إلى تحيين البرتوكول الصحي الوقائي الخاص بمواجهة الجائحة. وإنجاح السنة الجامعية الجديدة، قامت الوزارة الوصية بتدعيم الإطار البشري والمادي للوصول إلى تكوين نوعي، علما أن بداية إلقاء الدروس قد انطلقت عن بعد منذ الثالث أكتوبر الجاريوبخصوص التكوين في طور الدكتوراه، ارتأت الوصاية إجراء تقييم دقيق ومعمق حول نجاعة التكوين في هذا الطور، سيما ما تعلق بعدد المسجلين سنويا وبالمنافذ الوظيفية لحاملي الدكتوراه وتكلفة هذا التكوين المرتفعةوإزاء ذلك تم تنصيب لجنة تفكير ستقدم نتائج عملها ،لاحقا، وعلى ضوء ذلك ستحدد المقاربة التي سيتم اعتمادها في كيفيات إعداد عروض التكوين في الدكتوراه وتحديد عدد المناصبيذكر أن الميزانية الإجمالية للبحث العلمي تقارب 9 ملايير دج تخصص لتمويل مراكز البحث العلمي ومشاريع البحث المختلفة، إضافة إلى اطلاق البرامج الوطنية للبحث المقدر عددها بـ 150 مشروع بعنوان السنة الجارية والتي تخصص للمجالات ذات الأولوية (صحة المواطن، الأمن الغذائي والأمن الطاقوي). أما بخصوص الهياكل الجديدة في مجال البحث العلمي، فينتظر استلام ثلاث أرضيات تكنولوجية، هي الأرضية في الألية (سيدي بلعباس) ،أرضية في الروبوتيك (وهران) ومنصة تقنية للتحاليل الفيزيائية والكيميائية (مستغانم). جذير بالذكر أن الوزارة تسعى من خلال هذه الإصلاحات إلى توفير تكوين نوعي يتماشى و متطلبات سوق العمل و جعل الجامعة قاطرة حقيقية للنهوض بالاقتصاد الوطني.

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله