الإثنين 06 ديسمبر 2021 -- 13:19

الوزير الأول يشرف بقسنطينة على الانطلاق الرسمي لإنتاج اللقاح المضاد لكوفيد-19

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

قام الوزير الأول وزير المالية السيد أيمن بن عبد الرحمان اليوم رفقة فد وزاري هام في زيارة عمل إلى ولاية قسنطينة أشرف خلالها على انطلاق خدمة الشطر الثاني لخط تراموي وكذا على الانطلاق الرسمي لإنتاج اللقاح المضاد لفيروس كورونا بمصنع صيدال. السيد بن عبد الرحمان إشارة انطلاق الخدمة للشطر الثاني لتوسعة خط ترامواي قسنطينة بالمقاطعة الإدارية علي منجلي الممتد بين محطة قادري إبراهيم إلى غاية جامعة عبد الحميد مهري ، كما أعطي الوزير الأول إشارة الانطلاق الرسمي لإنتاج اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 بوحدة قسنطينة للمجمع الصيدلاني العمومي صيدال بالمنطقة الصناعية “بالما”، وأشرف السيد بن عبد الرحمان بعد ذلك بفندق ماريوت بعاصمة الولاية على حفل سيقام بمناسبة الشروع في إنتاج اللقاح المضاد لكوفيد-19، ورافق السيد بن عبد الرحمان في هذه الزيارة وزراء كل من التعليم العالي و البحث العلمي عبد الباقي بن زيان و الصناعة أحمد زغدار و التجارة و ترقية الصادرات كمال رزيق و النقل عيسى بكاي و الصحة عبد الرحمن بن بوزيد و الصناعة الصيدلانية عبد الرحمن جمال لطفي بن باحمد، حيث أستهل السّيد الوزير زيارته،  بتدشين الخط الجديد لتوسعة ترامواي الذي يمتد على مسافة 3.4 كلم، من محطة قادري ابراهيم بالطرق الأربعة وصولا إلى جامعة قسنطينة 2 عبدالحميد مهري بالمقاطعة الإدارية علي منجلي مرورا ب 6 محطات 3 منها كهربائية فرعية، ممرين سفليين للسيارات و قطب تبادل و جسر ، وبعد ذلك استقل السيد الوزير الأول بمعية الوزراء و والي الولاية والوفد المرافق لهم من مدراء تنفيذيين و مسؤولي مؤسسة ميترو الجزائر و كوسيدار عربة للترامواي من المحطة النهائية بجامعة قسنطينة 2 الى غاية محطة زواغي سليمان على مسافة 6.9 كلم ، و تلقى السيد الوزير الأول بهذه السانحة عرضا مفصلا عن قطاع النقل من طرف مدير النقل لولاية قسنطينة تطرق فيه الى وضعية المشاريع الخاصة بقطاع النقل، وكذلك عرضا مفصلا عن مشروع ترامواي قسنطينة، كما أشاد السيد الوزير الأول بالإمكانات  البشرية التي تزخر بها الشركة حوالي 2000 مهندس و 40 الف عامل يشتغلون بكوسيدار ويعملون في شتى المجالات،  وهي قادرة على تجسيد مشاريع على المستوى الدولي، ولابد من   تدعيم شركة كوسيدار بالمشاريع المستقبلية، كما نوه الى التوجه نحو صنع العربات محليا فكل الإمكانات متوفرة ، فلا بد من منح الثقة للطاقات الجزائرية،  ولابد من منظور اقتصادي جديد يساهم  في تحرير البلاد من التبعية الاقتصادية،  فنحن مقبلون على الذكرى 60 للاستقلال التي حقق فيها أبناؤنا وأجدادنا الاستقلال السياسي ولابد علينا نحن أن نحقق الاستقلال الاقتصادي.

جمال بوعكاز

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله