الإثنين 17 يناير 2022 -- 4:35

مجلس الوزراء يؤكد على ضرورة تلقيح كل مستخدمي قطاع التربية قبل الدخول المدرسي بالإضافة إلى تحديد السن الأقصى لطالبي الشغل المبتدئين المؤهلين للاستفادة من منحة البطالة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

حدد اجتماع مجلس الوزراء الذي ترأسه،اليوم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون،السن الأقصى لطالبي الشغل المبتدئين المؤهلين للاستفادة من منحة البطالة.وذلك وفق معايير معقولة وموضوعية، بالنظر لبطء وتيرة الاستثمارات الخلاقة لمناصب العمل والركود الاقتصادي الناجم عن جائحة كورونا.كما سيتم استحداث نظام مراقبة فعاّل على البطاقية الوطنية للبطالين من أجل استفادة شفافة وصحيحة، مع مراعاة فرص العمل المتاحة في مختلف مناطق البلاد.بالإضافة الى إيجاد الآليات القانونية لمعاقبة أي تحايل للاستفادة من هذه المنحة بما فيها المتابعة الجزائية.مع ضرورة التمييز بين منحة الشباب البطال وباقي الامتيازات والمنح التي تُقدم للشباب.وعرف مجلس الوزراء، الذي ترأسه أمس الرئيس تبون دراسة العديد من المواضيع التي اتخذت فيها قرارات مهمة على غرار  المصادقة على عدد من المراسيم والعروض المتعلقة بقطاعات التربية الوطنية، العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، المالية، الفلاحة، المحروقات، الصحة والسياحة.وكان الدخول الاجتماعي أول ما تطرق له المجتمعون ,حيث ومباشرة بعد بعد افتتاح الجلسة وعرض جدول أعمال الاجتماع، والاستماع إلى عرض الوزير الأول حول نشاط الحكومة خلال الأسبوعين الأخيرين، وعروض الوزراء،تم مباشرة التطرق إلى التحضيرات الخاصة بالدخول المدرسي 2021ـ2022,حيث تم الاتفاق على ضرورة إيجاد حلول فورية لمعاناة التلاميذ بسبب ثقل المحفظة المدرسية.مع ضرورة استغلال مرافق التربية والتعليم العالي إلى أقصى حد، وجعلها لا تخضع لمواقيت الإدارة.كما تم تكليف وزير الداخلية بمراقبة ومتابعة حثيثة لظروف النقل المدرسي، وتحسينه بتوفير أفضل الخدمات، خاصة في مناطق الظل.كما أمر السيد الرئيس بالإسراع في إطلاق المدرسة الوطنية العليا لتكوين الأساتذة المختصين في تعليم الصم البكم تحت وصاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.,بالإضافة إلى تثمين استحداث كتب “البراي” في مادتي الرياضيات والعلوم لأول مرة في الجزائر.كما شدد الرئيس تبون على ضرورة التأكيد على ضرورة تلقيح كل مستخدمي قطاع التربية قبل الدخول المدرسي.

رئيس الجمهورية يأمر برفع وتيرة التحضيرات المتعلقة بألعاب البحر الأبيض المتوسط

أمام فيما يتعلق بقطاع الشباب والرياضة فقد وجه الرئيس تبون أوامر تقضي برفع وتيرة التحضيرات المتعلقة بألعاب البحر الأبيض المتوسط التي ستحتضنها الجزائر العام المقبل ولاسيما تنظيم التربصات والمنافسات التحضيرية على مختلف المستويات؛ لاستدراك الحصيلة السلبية للألعاب الأولمبية الأخيرة.مع إمكانية فتح المجال لشراكات دولية لتكوين الرياضيين وتحفيزهم للمنافسة خلال الألعاب المتوسطية المقبلة.كما شدد رئيس الجمهورية على منح فرص أكثر لذوي الاختصاص في الرياضات الأولمبية،من أجل تحقيق نتائج أفضل.مع إيلاء أهمية خاصة للرياضة المدرسية والجامعية في مختلف التخصصات واستحداث بطولات محلية، وولائية وجهوية، تأسيسا لمشروع رياضي وطني.كما أمر الرئيس تبون بإعادة تنظيم الثانوية الرياضية بما يسمح بفتح ملاحق جهوية بقسنطينة ووهران وورقلة، بعد تحديد دقيق لحجم الإقبال على هذا التخصص في الوسط التربوي.وتحويل كل ملفات مشاريع إنجاز الهياكل الرياضية الكبرى إلى وزارة السكن والعمران والمدينة، من أجل ضمان متابعة دائمة وفعالة لإنجازها.

اتخاذ تدابير لإنعاش السياحة الداخلية مع مراجعة سياسة الأسعار الحالية لخلق تنافسية حقيقية

قطاع السياحة كلن له حصة الأسد من الاجتماع ,حيث أكد الرئيس تبون على ضرورة  الاهتمام بالسياحة الداخلية، من خلال الارتقاء بالخدمات السياحية لمستوى تطلعات العائلات الجزائرية مع ضرورة ترقية السياحة الحموية وطنيا ودوليا.دون نسيان مراجعة سياسة الأسعار الحالية، لخلق تنافسية حقيقية بين المستثمرين ,حيث ينتظر إشراك الممثليات الدبلوماسية الجزائرية في التعريف بالمنتجات التقليدية الوطنية والترويج لها، بما في ذلك تخصيص فضاءات لإقامة معارض دائمة.و تنظيم الصناعات التقليدية وفق المعايير الدولية، لضمان جودة المنتوجات التقليدية وأصالتها.

المخزون الوطني من اللقاح المستورد سيراعي مستقبلا تقدم وتيرة الإنتاج المحلي

قطاع الصحة عرف دراسة مجموعة من العروض التي قدمها وزير الصحة والتي انتهت باتخاذ مجموعة من القرارات التي كان أهمها استغلال المخزون الوطني من اللقاح المستورد والذي سيراعي مستقبلا تقدم وتيرة الإنتاج المحلي.وفي قبل اختتام الجلسة، صادق مجلس الوزراء على مرسومين رئاسيين في قطاع المحروقات وقرارات فردية متعلقة بالتعيين وإنهاء المهام في وظائف عليا في الدولة.

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله