الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 -- 19:15

والي سكيكدة يطلق جملة من الإجراءات بخصوص عملية ترحيل سكان الأكواخ القصديرية   فيما أنهى الجدل حول السكن بالبلدية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.
أنهى والي سكيكدة خلال اجتماع خاص بقطاع  السكن الجدل حول ملف السكن ببلدية فلفلة  مؤكدا أنه سيتم فقط  افادة المحصين قبل 2016 ، و كشف والي سكيكدة عبد القادر بن سعيد عن  جملة من الإجراءات المتخدة بخصوص عملية  ترحيل سكان الأكواخ القصديرية ببلدية فلفلة،  و خير المسؤول الأول بالولاية السكان بين  التخلي عن الأنانية لمباشرة عملية الترحيل  فورا أو انتظار انجاز  كل السكنات التي هي في  طور الأشغال و من ثم ترحيل كل العائلات التي تم احصائها سنة 2016 على مستوى كل من  حي لعرايس، اشبل صالح، مختار لعوج و محمد  زندوح، و هو الإحصاء الذي تم على أساسه  وضع قائمة المستفيدين من السكن في إطار  القضاء على السكن الهش.و خلال ندوة صحفية خصصت تحديدا لعملية ترحيل سكان الأكواخ القصديرية بالمواقع الأربع ببلدية فلفلة الواقعة بدائرة سكيكدة على بعد حوالي 18 كلم شرقي عاصمة الولاية كشف والي سكيكدة عن ثلاث اقتراحات لمباشرة عملية الترحيل الجزئية باعتبار أنه يتوفر فقط 400 سكن جاهز في الوقت الراهن الأمر الذي يتعذر على أساسه ترحيل كل العائلات القاطنة في كل المواقع و البالغ عددها 886 عائلة بعد اسقاط العائلات بسبب البطاقية الوطنية للسكن أو التي شيدت أكواخها بعد سنة 2016، حيث تقرر تخصيص 400 سكن الواقع بالمدينة الجديدة بوزعرورة للقاطنين بحي لعرايس للاستفادة من الارضية عند تهديم الاكواخ في توطين مشاريع جديدة، و هو الامر الذي لن يحدث بحي اشبل صالح، حيث ان الارضية جزء منها تابع لمؤسسة ANIP احدى فروع سوناطراك و الجزء الآخر تابع لمحافظة الغابات اقتراح مصالح الولاية الأول مرتبط بالموقع لاسترجاع الأرضية ، الثاني مرتبط بأقدمية توطن العائلات و الثالث انتظار انجاز كل المشاريع و ترحيل سكان المواقع الاربع دفعة واحدة، و في الوقت الذي ستستفيد فيه العائلات الاولى من السكنات الجاهزة ستحصل العائلات المتبقية في المواقع الأربع من صيغة التخصيص المسبق و هي عبارة عن وثيقة تضمن لهم السكن بمجرد الانتهاء من الاشغال الصغرى على مستوى البرامج السكنية التي خصصت لهم، حيث سيقومون باختيار المواقع و الطوابق و من ثم الحصول على هذه الوثيقة التي ستكون مشروطة بتهديم اكواخهم قبل استلام المفاتيح، و حسب المسؤول الاول بالولاية فإن  اجراءات الحصول على السكن في إطار عملية التخصيص المسبق ستسبق عملية ترحيل 400 عائلة، من أجل اضفاء الشفافية و الطمأنينة لدى السكان غير المستفيدين، في حين العائلات التي تم اسقاطها سحصل على سكنات كغيرهم من المواطنين عبر ايداع طلب سكن على مستوى الدائرة.  للإشارة فإن تدخل مصالح الولاية جاء بسبب عدم التفاهم و التنسيق بين ممثلي لجان أحياء المواقع الأربع الذي اجل عملية الترحيل على الرغم من وجود 400 سكن جاهز، حيث يطالب كل طرف باولويته في الحصول على هذه السكنات، مقابل تدمر العائلات من الوضعية الصعبة التي تعيشها منذ سنوات.

والي سكيكدة يطلق النار على مير فلفلة

أطلق عبد القادر بن سعيد والي سكيكدة النار على رئيس بلدية فلفلة متهما اياه باستغلال ازمة السكن و التلاعب بالمو اطنين من أجل كسب نقاط تحضيرا للانتخابات القادمة عبد القادر بن سعيد قال للمير بصريح العبارة إذا أردت الترشح للانتخابات المحلية إذهب  للترشح، إذا أردت ممارسة السياسة مارس السياسة كما تشاء و لكن ليس على حساب الدولة، داعيا إياه إلى عدم الاستمثار في شئ  غير قابل للاستثمار، مؤكدا ان العمل الذي قامت به مصالحه اساسه علمي، و رغم إن الإحصاء غير قانوني فإنه قد تم تنفيذ الوعود السابقة بإرساء قوائم المستفيدين عند إحصاء 2016. والي سكيكدة واصل دائما في نفس الخصوص ” يجب ان تكون مسؤول و المسؤول يجب ان ياخد الأمور بالسلب و الايجاب و في حال التفكير بهذه الطريقة المسؤول من جهة و المواطن من جهة فإن عملية الترحيل لن تتم، متهما المواطنين بالتسبب في الفوضى و تشييد الاكواخ بطريقة غير قانونية الامر الذي دفع المصالح المختصة إلى القيام بعملية الاحصاء، في الوقت الذي يتطلب علينا البحث عن الحلول من أجل حل هذا الاشكال. وكان رئيس المجلس الشعبي لبلدية فلفلة و في تدخله خلال الندوة الصحفية التي نشطت خصيصا لمناقشة ملف ترحيل سكان الاكواخ القصديرية بفلفلة و تقديم اقتراحات الترحيل الثلاث قد صرح أن سكان المواقع الاربع التي تضمها البلدية بخصوص السكن الهش كانوا موجودين قبل سنة 2016 ، الامر الذي جعل المسؤول الاول يتهمه بممارسة السياسة على حساب التزامات الدولة، في الوقت الذي نفى فيه مير فلفلة نيته الترشح في الانتخابات المحلية المزمع تنظيمها مؤقتا شهر نوفمبر القادم.

والي سكيكدة يشتكي مواطنا و صاحب صفحة فايسبوكية

صرح والي سكيكدة خلال الاجتماع الخاص بملف السكن عن رفعه دعوى قضائية ضد مواطن من حي لعرايس و صاحب صفحة فايسبوكية،بعد  أن تعرض للشتم والإعتداء اللفظي على شخصه  الحادثة تعود إلى الإحتجاجات الأخيرة التي قام بها سكان الحي القصديري لعرايس الذين طالبو فيها بترحيلهم إلى سكنات لائقة،حيث كتب المواطن في صفحة فايسبوكية سبا لشخص الوالي،ما اثار غضب الاخير واكد انه يحترم حرية التعبير ولو طال السب منصبه كوالي لاعتبر الامر حرية تعبير لكنه مس شخصه بطريقة مباشرة.

سكان القصدير يحتجون مجددا
فورا اعلان الوالي أن عملية الترحيل ستمس المحصيين قبل 2016 اما ما بعدها فلا حق لهم،ثارت ثائرة المواطنين المقصيين ليخرجوا اليوم للشارع و يغلقوا الطريق المؤدي الى عاصمة الولاية ما عطل حركة المرور و اغضب المواطنين الذاهبين لأعمالهم و أشغالهم بعدما  اضطروا. للبقاء ساعات تحت اشعة الشمس و طالب المحتجون الوالي بترحيلهم جميعا و التخلي عن فكرة الاحصاء بشكل نهائي
حياة بودينار

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله