الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 -- 19:28

مصانع تشتغل بكامل طاقتها من أجل توفير الأكسجين لمرضى “الكوفيد” على مستوى مركب بلارة وسيدار و البرواقية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تم تشغيل وحدة إنتاج الغازات بمركب الحديد والصلب ببلارة قبل شهر ونصف مع إجراء تحاليل بخصوصها أثبتت صلاحيتها للمجال الطبي تعمل الوحدة حاليا على تمويل المستشفيات لثلاثة بولاية جيجل بمادة الاكسيجين وكذا بعض الولايات المجاورة.وأكد سفيان شايب ستي المدير العام المساعد لمركب الحديد والصلب ببلارة  أن تشغيل وحدة انتاج الغازات تم بأيدي عاملة محلية بعد الاغلاق الذي شهدته الجزائر وقال في الخصوص “منذ شهر بدأنا في عملية تزويد المستشفيات بالأكسجين المصنوع داخل الوحدة مع إجراء التحاليل اثبتنا انه صالح للاستعمال الطبي الان قمنا بتمويل مستشفيات جيجل وكذلك  ولايات اخرى مثل قسنطينة تبسة سطيف بجاية  تيزي وزو وحتى العاصمة والبليدة”.وتنتج  الوحدة 50 ألف لتر يوميا من مادة الأكسيجين  توزع كلها  على المستشفيات بحسب سفيان شايب سبتي الذي أكد ان كميات التوزيع اليومي تتراوح بين 40 ألف لتر  60 ألف لتر  وبحسب الطلبيات المتواجدة ، مشيرا الى توفر الشاحنات الكبيرة التي لا يمكن أن تحتويها بعض المستشفيات وهو ما يتطلب الاستعانة بشاحنات أصغر توفرها بعض المؤسسات الخاصة.وفي عنابة بادر مركب سيدار الحجار إلى توجيه 5 آلاف لتر من الأكسيجين يوميا لفائدة مرضى مصالح كوفيد19 .وأوضح مدير مركب سيدار عنابة لطفي كمال مانع انه تطبيقا لتعليمات الوزارة الأولى ووزارة الصناعة  بادر مركب سيدار بتموين المستشفيات  بمادة الأكسيجين الذي تنتجه وحداتنا سنوفر كميات لتلبية حاجيات التي تطلبها المستشفيات وهذا عبر متعاملين كليند غاز وسيدار غاز والآن نوزع 5 آلاف لتر يوميا للمستشفيات منذ  منتصف الشهر “.هذا و سيتم قريبا الشروع في استغلال وحدة لإنتاج الغاز الطبي كائنة بمنطقة النشاط بالبرواقية شرق المدية مما سيسمح بتقليص الضغط المسجل على هذه المادة “الضرورية” للتكفل بالمرضى المصابين بوباء كوفيد-19،وحسب مديرها المحلي, ، محمد بلحاج فان هذه الوحدة تحصلت على رخصة الاستغلال عقب اشعار المطابقة الذي أعدته لجنة مراقبة المؤسسات المُصنفة ومن المقرر أن تنطلق مرحلة الانتاج خلال الأيام القليلة المقبلة.وأوضح المدير أن التجارب الأولية قد أُجريت للتأكد من السير الحسن للمنشآت، مشيرا إلى اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية التي تسمح للوحدة بالانطلاق في انتاج الغاز الطبي في أقرب الآجال.من جهته, أشار المدير المحلي للبيئة عضو لجنة المراقبة,مصطفى رافعي أن طاقة انتاج الأكسجين المميع لهذه الوحدة تقدر نظريا بـ 7 متر مكعب يوميا, أي ما يعادل 7000 لتر من الغاز السائل.وبخصوص إنتاج الأكسجين الغازي المستعمل في المستشفيات ، أكد ذات المسؤول أنه يمكن للطاقة الانتاجية لوحدة البرواقية أن تصل إلى 1200 متر مكعب يوميا.وأوضح مصطفى رافعي أن طاقة التخزين لذات الوحدة تقدر ب 20 طن من الغاز الطبي السائل و 8 طن من الأكسجين الغازي.هذا وقال الخبير المالي والاقتصادي محمد بوخاري إن الاقتصاد الجزائري ظل متماسكا خلال الجائحة رغم تخوفات الخبراء، مضيفا أن بقاء احتياطي الصرف في حدود 44 مليار دولار مع مديونية ضعيفة إنجاز مهم.وأكد بخاري لدى حلوله ضيفا على الإذاعة الوطنية أن الجزائر تملك كل مقومات النهوض بالاقتصاد، منوها على أهمية ترشيد النفقات والاستيراد ومحاربة الفساد، إضافة إلى زيادة الصادرات خارج المحروقات التي عرفت ارتفاعا بنسبة 81 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية.ودعا نفس المتحدث إلى ضرورة استغلال الأزمات التي تعيشها الجزائر سواء في شح المياه أو جائحة كورونا من أجل بناء صناعة قوية على أسس سليمة من أجل تنويع الصادرات، وضرب مثالا بأزمة الأكسجين حيث اعتبر أن الوقت مناسب من أجل توفير هذه المادة وتطوير الطاقات الإنتاجية وتصدير الفائض منها للدول المجاورة.

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله