الأربعاء 07 ديسمبر 2022 -- 23:48

توقعات بانخفاض إنتاج الحبوب في الجزائر الى 40 بالمائة بسبب الجفاف فيما انطلق موسم الحصاد في بعض ولايات الوطن

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أكد الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين، محمد عليوي،أن انخفاض انتاج الحبوب قد ينخفض بنسبة 35 و40 بالمائة، بسبب الجفاف.وقال عليوي،في تصريحات صحفية إن الإنتاج سيتراجع إلى ما بين 35 و40 بالمائة، بسبب الجفاف الذي ضرب جميع الولايات في الشرق والغرب.وأضاف المتحدث أن القيود المفروضة على تنقلات الأفراد بسبب جائحة كورونا، ساهمت في تراجع الإنتاج.وأوضح المسؤول ذاته أن الإنتاج سيجعل الحكومة تلجأ إلى الأسواق الخارجية لتوفير حاجيات البلاد.وتنفق الجزائر حوالي 1.3 مليار دولار سنوياً على واردات الحبوب، وتدعم القمح الذي يعتبر محصولاً استراتيجيا. ولا تزيد المساحة المزروعة بالحبوب على حوالي 600 ألف هكتار، من أصل 1.4 مليون هكتار مروية.ويوشك جمع المحصول على الانتهاء في ولايات الجنوب، وسيبدأ في الشمال خلال الأيام القليلة المقبلة، ويستمر إلى غاية نهاية أوت.وأثر الجفاف على معظم المحاصيل، حيث يأمل المزارعون أن تفي الحكومة بتعهداتها لتحسين شبكات الري.وكان وزير الفلاحة والتنمية الريفية عبد الحميد حمداني قد أكد الشهر الماضي، أنه لا بديل عن إيجاد حلول تسمح بالتكيف مع الجفاف وتداعياته على الزراعة.تجدر الإشارة إلى أن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، دعا في آخر اجتماع لمجلس الوزراء، الأحد الماضي، إلى ثورة في إنتاج الحبوب والبذور.وحثّ تبون الحكومة على زيادة إنتاج القمح الصلب والحد من واردات القمح اللين عن طريق إدخال الطرق الحديثة، والاستعانة بمزيد من المهندسين الزراعيين.هذا وانطلق موسم الحصاد في بعض ولايات الوطن على غرار ولاية تيسمسيلت، بتوقعات إنتاج قد تصل إلى أكثر من 300 ألف قنطار من مختلف أنواع الحبوب رغم صغر المساحة الفلاحية المستغلة وقلة نسبة الأمطار المتساقطة.وأعطى والي تيسمسيلت عباس بدوي إشارة انطلاق الموسم بمزرعة رحماني بلدية العيون، أين دعا الوالي كل من لديه رغبة في الاستثمار في القطاع الفلاحي بالولاية أن يقدم ملفه للحصول على قطعة أرض وفق دفتر الشروط المحدد للعملية.وأكد عباس بدوي، أن نتائج كهربة القطاع التي أمر بها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، جيدة بعد تجسيدها على أرض الواقع. وتتجاوز إجمالية الأراضي المستغلة في إنتاج الحبوب بالولاية ذاتها  80 ألف هكتار، لتبقى مساحات شاسعة أخرى غير مستغلة في انتظار استثمارها.ودعا وزير الفلاحة والتنمية الريفية عبد الحميد حمداني الفاعلين وإطارات القطاع إلى الخروج من مكاتبهم ومرافقة المنتجين والفلاحين لإنتاج موسم الحصاد.كما أكد حمداني التزام قطاعه بإنجاح الموسم خاصة وأن المؤشرات العالمية تترقب ارتفاع أسعار المواد الأولية دوليا.وشدد الوزير إلى ضرورة تنظيم العمل الميداني والتنظيم الجيد لتفادي الطوابير في مراكز التجميع التابعة لتعاونيات الحبوب.هذا وانطلق موسم الحصاد بولاية بشار يوم 31 ماي الفارط.

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله