الأربعاء 12 مايو 2021 -- 6:56

الجزائريون يعودون إلى أداء صلاة التراويح وفق بروتوكول صحي صارم مآذن المساجد صدحت بأصوات تلاوة القرآن الكريم وسط فرحة عارمة للمصلين

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عاد الجزائريون بداية من ليلة أمس إلى أداء صلاة التراويح عبر مختلف مساجد الوطن، بعد غياب عن أدائها في العام الماضي جراء الظروف الصحية التي شاهدتها الجزائر على غرار بلدان العالم، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد،وذلك وفق إجراءات وقائية صارمة حفاظا على سلامة المواطنين وحتى لا تتحول المساجد لبؤر تفشي هذا الفيروس.مأذن مختلف ولايات الوطن ومنها ولاية عنابة صدحت بأصوات تلاوة القرآن الكريم خلال صلاة التراويح، بعد غياب طويل بسبب الأزمة الصحية التي عصفت بالبلاد، حيث تم غلق بيوت الله وفق للإجراءات الوقائية التي أقرتها الحكومة لمنع تفشي جائحة كورونا،ما أثلج صدور الجزائريين فرحا،داعين المولى عزوجل بأن يرفع عنا هذا الوباء.وفتحت المساجد قبل أذان صلاة العشاء بـ15 دقيقة لتأدية صلاة التراويح بعدها مباشرة في وقت لا يتعدى 30 دقيقة وأدائها بحزب واحد، مع غلق بيوت الله بعدها بـ15 دقيقة بعد إتمام صلاة التراويح، في حين تم فتح ساحات المساجد لاستيعاب أعداد المصلين لكلا الجنسين،مع منع أي أنشطة أخرى كالاعتكاف وموائد الرحمن، كما تم الإبقاء على غلق بيوت الوضوء بسبب ما تشكله من احتمال المساهمة في انتشار الوباء.وشهدت المساجد التزام صارم بتطبيق الإجراءات الوقائية، لاسيما استعمال الأقنعة الواقية، وتعقيم اليدين قبل الدخول إلى المسجد، مع تجنب المصافحة، ووضع الحذاء في كيس خاص، واستعمال السجادات والمصاحف الخاصة، علاوة على خروج المصلين من المسجد فور الانتهاء من الصلاة، مع تجنب التجمع والتزاحم عند الدخول والخروج، بالإضافة إلى الجهود التي قام بها القائمين على المساجد من خلال التنظيم والانضباط، وتعزيز إجراءات التطهير والنظافة والتهوية في المساجد، وهو ما ثمنه المصلين لهذا التنظيم والالتزام بالإجراءات الصحية الوقائية من انتشار فيروس كورونا الذي عرفته مساجد الجزائر.

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله