الجمعة 16 أبريل 2021 -- 11:47

تمسك بمطالب الحراك في الجمعة الـ107 غياب تام لإجراءات الوقاية من فيروس كورونا المستجد وسط المتظاهرين

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

جدد الجزائريون اليوم موعدهم مع مسيرات حاشدة للحراك الشعبي على مستوى الجزائر العاصمة،وعدد من الولايات الأخرى منها قسنطينة، أم البواقي، تيزي وزو، بجاية، سطيف، برج بوعريريج، المسيلة، مستغانم، جيجل، باتنة وورقلة.وفور الانتهاء من أداء صلاة الجمعة توجه المشاركون في مسيرة حاشدة صوب شارع “ديدوش مراد” و”ساحة البريد المركزي” وساحة “موريس أودان”.وشهدت العاصمة تعزيزات أمنية مكثفة منذ الصباح،وقامت بغلق المنافذ المؤدية إلى شارع ديدوش مراد.وعلى خلاف الجمعة الماضية عرفت لم تعترض قوات الشرطة المسيرات خلال الجمعة الـ107 من الحراك الشعبي وسمحت بالتظاهر دونما مشكلات أو محاولات إغلاق للمساحات،في ترجمة ميدانية لتصريحات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في حواره المتلفز،الذي خص به الاثنين الماضي وسائل إعلام وطنية،عندما أعلن أن عودة المسيرات أمر لا يزعج أحدا،في المقابل انتشرت قوات الأمن بشكل اعتيادي في الشوارع والساحات الكبرى في العاصمة وقرب المساجد، منذ الصباح الباكر،تحسباً لمظاهرات الحراك،على الرغم من أن انتشارها يبقى أقل مما كان عليه الحال في الأسابيع الماضية.في حين بقيت التعزيزات الأمنية بشكل كبير على مستوى مداخل العاصمة وخاصة الشرقية على مستوى الدار البيضاء.هذا وردد المتظاهرون شعاراتهم المعتادة المطالبة بالحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية بالإضافة الى استقلالية القضاء,كما رفعوا لافتات عبروا من خلالها على إصرارهم على متابعة التظاهر حتى تحقيق التغيير الجذري وإطلاق ما تبقى من سجناء الرأي بالإضافة إلى اصرارهم على ضرورة محاربة بقايا العصابة على مستوى الإدارات المحلية واقتلاع الفساد من جذوره وتثبيت دولة الحق والقانون.كما رفع المتظاهرون كالعادة صورا لشهداء الثورة التحريرية.ويأتي هذا على الرغم من تزايد حالات الإصابة بالسلالة البريطانية من وباء كورونا المستجد وسط غياب تام للإجراءات الاحترازية والوقائية من خطر العدوى بالفيروس التاجي المستجد وسط المتظاهرين خاصة فيما يتعلق بالتباعد وارتداء القناع الواقي.

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله