الخميس 04 مارس 2021 -- 15:50

اشغال طارئة ومستعجلة على القناة الرئيسية الممونة لخمسة بلديات بعنابة  بمشاركة كل فرق التدخل للوحدات الولائية 

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.
اعلنت الجزائرية للمياه وحدة عنابة في بيان لها ان هناك أشغال طارئة ومستعجلة على القناة الرئيسية لولاية عنابة وهذا بعد الكسر الكلي المفاجئ الذي مس القناة ذات قطر 930 مم بمنطقة بون بوشي و الرابطة بين سد الشافية ومحطة المعالجة الشعيبة، والممونة لخمس بلديات من ولاية عنابة مرورا بمحطة معالجة المياه بالشعيبة ٬وكانت الأشغال قد انطلقت باشرت ليلة وقوع الحادث وفق برنامج تقني محكم بالتعاون مع مديرية الموارد المائية لولاية عنابة و الشركة الوطنية للأشغال الكبرى للري GTH، مديرية المنطقة للجزائرية للمياه وكدا وحدة عنابة من خلال أشغال استبدال 30 متر طولي من القناة المتدهورة الإسمنتية بقناة فولادية ووضع قطعة خاصة إسمنتية ،كما سيتم تتبيت القناة على ضفة الوادي.و يضيف البيان انه نضرا للطابع الاستعجالي للوضع و إتمام الإشغال في اقرب الآجال فقد تم تكثيف الجهود و الوسائل من خلال مشاركة كل فرق التدخل للوحدات الولائية التابعة لمنطقة عنابة على غرار وحدات الجزائرية للمياه بقالمة ٬ سكيكدة و الطارف.في السياق ذاته فإنه للتخفيف من حدة التذبذب جراء هدا الانقطاع تعلم الجزائرية للمياه زبائنها انه تم تعديل برنامج توزيع المياه حيت وضع تحت تصرفهم برنامج توزيع خاص بهذه الفترة يمكن الاطلاع عليه من خلال التواصل  مع المؤسسة عبر مركز الاتصال الهاتفي  Cato .للإشارة فقد اغتنمت الجزائرية للمياه هذا التوقف الاضطراري و تزامنا مع الأشغال المعلن عليها برمجت عمليات إصلاح عدة تسربات على مستوى سبعة نقاط كانت تتطلب توقيف كلي للتموين بالماء الشروب من اجل إصلاحها و التي تندرج في إطار تحسين التموين بالماء الشروب و بالتالي تحسين الخدمة العمومية للماء.من جانب آخر شهدت الجزائرية للمياه وحدة عنابة تغييرات متواصلة في منصب مدير الوحدة أين قام الوزير السابق وخلال حركة التغيير الواسعة التي شملت الاطاحة ب 26 مدير وحدة على المستوى الوطني بسبب سوء تسيير شؤون قطاع حساس كهذا،على تعيين رتيمة نجيب كمدير للوحدة منذ اشهر الا ان بيت لقمان لازال على حاله حيث ان التغيير لم يمس لب المؤسسة، خاصة فيما يتعلق بإعادة هيكلة و تجديد المتسببين في سوء التسيير  للوحدة و الحالة المزرية التي فاقت التحمل،من جهتهم سكان عدة أحياء بمدينة عنابة عبروا لآخر ساعة عن استيائهم وتذمرهم الشديدين إزاء أزمة المياه الصالحة للشرب الخانقة و العطش و الجفاف الذي أصاب حنفياتهم نتيجة هذه الاعطاب المتكررة ،و هذا ما اضطر السكان إلى اقتناء المياه المعدنية للشرب و الطهي ومياه الصهاريج للغسيل و قضاء حاجتهم ، إلا أن عملية شراء المياه أصبحت تثقل كاهل المواطن البسيط وهذا ما جعل المواطنين يناشدون الوالي التدخل العاجل بعد ان داقو درعا من الوعود الكادبة للجهات المعنية و ضرورة إصلاح المشاكل ،التي لم تحل لحد الساعة رغم تعدد الاعذار و التبريرات بسبب الاشغال المتكررة في كل مرة،من جهتنا حاولنا الاتصال بمدير الوحدة و رئيسة خلية الاتصال للاستفسار لكن لم يتم الرد على اتصالنا وليبقى السؤال المطروح الي متي يبقى هاجس الاعطاب الفجائية الراجعة الي عدم المتابعة والسهر على سلامة قنوات توزيع المياه واستغلالها متواصلا و الي متى يبقى هذا الهاجس يؤرق المواطن العنابي، حيث شهدنا شتاء تذبذبا وانقطاعات بالجملة خاصة بأحياء خرازة وبرحال ، وسط المدينة وغيرها من الأحياء الأخرى ، أما صيفا فالقلم سيروي الحدث،في ظل بقاء مسؤولي الجزائرية للمياه مكتوفي الأيدي رغم تواصل الازمة خاصة ونحن مقبلين على شهر رمضان المبارك والموسم الصيفي.
صالح. ب
Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله