السبت 27 فبراير 2021 -- 19:31

تكريم الاب الروحي للأغنية القبائلية و الجزائرية سليمان عازم بمسقط راسه باقني قغران بتيزى وزو

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أحيت خلال نهار امس الجمعية الثقافية ابناء داسليمان عازم بتيزى وزو، الذكرى ال 38 لرحيل الاب الروحي للاغنية القبائلية و الجزائرية الفنان سليمان عازم. حيث اغتنمت الجمعية فرصة تكريمه من خلال إحياء ذكرى وفاته التي كانت يوم 29 جانفي 1983 و قد سطرت الجمعية الثقافية الحاملة اسمه خلال هذه التظاهرة التكريمية برنامجا ثريا و متنوعا احتضنته منطقة اقني قغران في ولاية تيزى وزو . حيث افتتحت التظاهرة بعرض صور لسليمان عازم و بعض الكتب و المقالات الصحفية التي تناولت سيرته و حياته. و كما تجدر اليه الاشارة فان الفنان الراحل سليمان هو من مواليد 19 سبتمبر 1918 بأقني قغران في دائرة واضية بولاية تيزى وزو، عندما بلغ سن 11 من عمره اشتغل لدى أحد المستعمرين بمنطقة اسطاوالي بالعاصمة، قبل أن يهاجر إلى فرنسا سنة 1937 وبالضبط إلى مدينة لانغوي للبحث عن حياة اقتصادية واجتماعية أفضل، لكن الحرب العالمية أخلطت أوراقه، حيث ظل لعدة سنوات ضحية العمل الإجباري المفروض من طرف النازيين الألمان، وفي 1945 اشتغل كمسير لمقهى بباريس. ورغم كل تلك المعاناة والصعوبات المهنية والبعد عن الوطن إلا أن سليمان عازم تعلق بالغناء والموسيقى، حيث أصدر كما يعتبر الراحل سليمان عازم من من أبرز الأسماء الخالدة في تاريخ الأغنية القبائلية الأصيلة و الفن الجزائري كما يعتبر اِبن فلاح بسيط كبر بين المنزل و المدرسة التي لم يعط لها اهتماما بقدر ما اِهتم بالغناء . فقد كان يحب القصص و الحكايات التي استمد منها عدة أغاني في مساره الغنائي .ثم إنتقل إلى الجزائر العاصمة للعمل ، و بعدها شاءت الأقدار أن يحط الرحال بفرنسا ليصبح عاملاً في ميترو باريس و هذا ما ذكره في أولى أغانيه ” أ موح أ موح ” سنة 1948 و التي كانت الإنطلاقة الحقيقية لمسيرة فنية حافلة بالإنجازات و النجاحات .حظي باِحترام الجميع جيل بعد جيل و يعتبر مؤسس الثقافة القبائلية فكان من أول المطربين المدافعين عن الهوية الأمازيغية ، حيث كان رجلاً ذو بصيرة و نظرة مميزة للأشياء فقد كتب و غنى عن أمور في سنوات الخمسينات و الستينات لم يتوقع أحد أن نراها في أيامنا هذه .و في سنة 1970 تحصل الفنان الراحل سليمان عازم على القرص الذهبي نظراً لشهرته الواسعة و نجاح معظم أغانيه نذكر منها ” يكفا لامان” ” إنتهت الثقة ” و ” أدزي الساعة ” ” سيدور الزمن ” ، ” ذاغريب ذا براني ” أي انا غريب وبارني” و “ايافروخ إفيرلس ” و رائعة ” افغ اياجراد تامورثيو ” ” اخرج من بلادي يا جراد ” بهذه الاغنية التي يقصد فيها المستعمر الفرنسي و غريها .

خليل سعاد

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله