الإثنين 21 يونيو 2021 -- 11:47

مواطنون  يطالبون بتحقيقات حول الإفرازات الخطيرة للمحطة الحرارية بالأشواط بجيجل فيا يتخوف سكان الجهة الشرقية من تبعات خطيرة على صحتهم بعد فتح محطة بلارة ...

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عاد ملف المحطة الحرارية القديمة الواقعة بمنطقة الأشواط بجيجل ليطفو مجددا الى السطح في ظل مطالبة العشرات من أصحاب المساكن القريبة من هذه المحطة سيما ببلديتي الطاهير والأمير عبد القادر بفتح تحقيقات حول افرازات هذه المحطة الحرارية واحتمال وجود علاقة بين هذه الأخيرة وبعض الأمراض الخطيرة التي ظهرت بقوة وسط السكان خلال الأعوام الأخيرة وفي مقدمتها السرطان . وتجدد الحديث وسط  العشرات من أصحاب السكنات  المحيطة بهذه المحطة  الكهربائية التي تزود مناطق عدة من الوطن بحاجتها من الطاقة الكهربائية والتي يعود بناؤها الى أواخر الثمانينات للمطالبة من خلال مطالبة هؤلاء  بفتح تحقيقات حول افرازات هذه المحطة التي تصل قدرتها الى نحو 400 ميغاواط وفي مقدمتها مادة الأميونت بعدما جرى الحديث في وقت سابق  عن وجود مئات الأطنان من هذه المادة بمحيط المحطة في ظل تلكؤ الجهات الوصية عن التخلص منها بل أن بعض الجهات تتحدث عن وجود  أكثر من 4000 طن من هذه المادة المسرطنة بهذه المحطة  التي طالت اشعاعاتها الخطيرة مناطق واسعة من بلديتي الطاهير والأمير عبد القادر حسب مايؤكده المطالبون بهذه التحقيقات وهو الكلام الذي بني حسبهم على حقائق دامغة ومعلومات قدمها خبراء أجانب سبق وأن عملوا بهذه المحطة . ويؤكد المطالبون بفتح هذا التحقيق على ضرورة التمحيص في المعلومات التي تتحدث عن وجود علاقة وطيدة بين بعض الأمراض التي ظهرت مؤخرا أو بالأحرى خلال السنوات الأخيرة بين سكان المناطق القريبة من هذه المحطة والمواد المشعة والخطيرة التي تفرزها هذه الأخيرة يحدث هذا في الوقت الذي اعترفت فيه احدى الجمعيات المحلية التي تعنى بمساعدة مرضى السرطان بالولاية بتسجيل ارتفاع كبير في عدد الإصابات بالداء الخبيث على مستوى المناطق القريبة من المحطة الكهربائية بالأشواط وتحديدا سكان بلديتي الأمير والطاهير قياسا ببقية أترابهم على مستوى بلديات الولاية الأخرى مايعزز بنظر البعض احتمال وجود علاقة فعلية بين هذا الإرتفاع وماتفرزه هذه المحطة من مواد مشعة وضارة بالصحة العامة . يحدث هذا ي الوقت الذي تسود يه مخاوف كبيرة وسط سكان بلديات الجهة الشرقية من جيجل وتحديدا بلدية الميلية من تبعات المحطة الجديدة 1400 ميغاواط الجاري انجازها بالمنطقة الصناعية بلارة وماقد يكون لها من انعكاسات على الصحة العامة بعد دخولها حيز الخدمة وذلك رغم التطمينات المقدمة ن قبل الخبراء ومسؤولي هذه المحطة بخصوص التقنيات الحديثة جدا التي تعمل بها والتي ستسمح بحماية السكان من افرازاتها وهو مالايصدقه الكثير من السكان الذين وصل الأمر ببعضهم الى حد بيع منازلهم القريبة من المنطقة الصناعية والتنقل للعيش ي مناطق أخرى .

م / مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله