الثلاثاء 13 أبريل 2021 -- 5:22

السرقات وعمليات التخريب تثقل كاهل الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية بالإضافة الى خسائر الشركة التي فاقت المليار دينار بسبب توقف نشاطها

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

ارتفعت خسائر الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية منذ بداية تعليق حركتها بسبب جائحة كورونا و حتى نهاية أفريل الماضي، الى قرابة 1 مليار دج أي ما يقدر بـ 50 % من رقم أعمال الشركة مقارنة بالسنة الماضية،حسبما أفاد به المدير العام للشركة ياسين بن جاب الله.وأوضح بن جاب الله في تصريحات صحفية أن قياس التأثير الفعلي لوباء كورونا المستجد على حركة المسافرين ومداخيل الشركة سيتم لدى إجراء التقييم السنوي للنشاط,حيث تعكف الشركة حاليا على إجراء تقييم للخسائر المسجلة خلال فترة الحظر الصحي إلى غاية الشهر الجاري لتقديمه إلى الحكومة،من أجل التكفل بها.وذكر في هذا الإطار بالإجراءات المتخذة للوقاية من فيروس كورونا المستجد و على رأسها وقف حركة نقل المسافرين بالسكة الحديدية بنسبة 100 % مقابل الإبقاء على نشاط نقل السلع والمنتجات الاستراتيجية على غرار نقل الحبوب والحديد وغيرهما بنسبة 100 بالمائة أيضا.وإلى جانب نقل السلع,تحافظ ذات المؤسسة على خدمة القطارات البيضاء والتي تسير في رحلات عبر السكة الحديدية حفاظا على نجاعتها وإنجاز مهام المراقبة والصيانة.وحسب بن جاب الله فإن قيمة الخسارة في تزايد مستمر كل يوم بغض النظر عن الخسائر الناجمة عن السرقات التي تعرضت لها منشآت وتجهيزات الشركة خلال فترة الحظر.من جهة أخرى، كشف المسؤول الأول عن الشركة عن تعرض منشآتها،إلى عدة سرقات في الأسلاك الكهربائيه إلى جانب المولدات الكهربائية والبطاريات وطفايات الحرائق والهواتف المحمولة للعمال وغيرها من الأجهزة في المناطق الجهوية بالجزائر وقسنطينة وعنابة ووهران .وقال بن جاب الله أنه سيتم بعد مرور فترة الوباء تقييم الوضع وتقييم ما يمكن القيام به,حيث قال “نحن مجبرون على التأقلم مع الوضع. الخسارة كبيرة.لكن الخسارة الأكبر هي خسارة المسافر الذي لا يستطيع التنقل في ظل هذا الظرف الصعب الذي تمر بها الجزائر على غرار باقي دول العالم بسبب تفشي وباء فيروس كورونا المستجد”.

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله