الثلاثاء 13 أبريل 2021 -- 5:39

غياب النقل المدرسي يؤرق تلاميذ الحريشة والكرمة رغم نداءات اولياء التلاميذ

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.
لايزال مشكل النقل المدرسي يؤرق تلاميذ المناطق النائية وأوليائهم خاصة ببلدية الحجار على غرار تلاميذ حي الكرمة،حي الحريشة وشايبي العربي حيث يعانون في صمت بسبب التهميش والحقرة كما يضطر العديد منهم لقطع عشرات الأمتار من اجل الالتحاق بمقاعد الدراسة ،كما تزداد الأمور سوء خلال فصل الشتاء اين بات العديد منهم يجد صعوبة في مواصلة الدراسة خاصة ان معظمهم يعاني اوضاع اجتماعية مزرية ،والأبهى والأمر حسب سكان هذه الاحياء انه لم يتم حتى توزيع الكمامات على تلاميذ المدارس بهذه المناطق النائية من أجل تخفيف العبئ عليهم خاصة في ظل هذا الظرف الحساس مع جائحة كورونا ،نفس المشكل يعاني منه تلاميذ منطقة البركة الزرقاء التابعة اداريا لبلدية البوني حيث باتوا يقومون بتوقيف السيارات والشاحنات من أجل العودة إلى منازلهم ، ببلدية عين الباردة فإنه رغم تخصيص 10 حافلات للأطوار الثلاثة لاسيما للتلاميذ القاطنين بالقرى البعيدة والمشاتي ،فإن المشكل ظل على حاله خاصة بقرية مجاز الغسول 3 ،في ذات السياق فإنه مع بداية كلّ عام دراسي جديد ، تعود أزمة النقل المدرسي لتبرز كواحدة من المشكلات العالقة في مدينة عنابة، خصوصاً في المناطق الريفية والداخلية. وتتعالى أصوات أولياء أمور التلاميذ المطالبة بتوفير النقل لأبنائهم، إذ من غير ذلك يصعب عليهم متابعة تعليمهم.كما لا يزال مشكل النقل المدرسي يشكل هاجسا للعديد من التلاميذ خاصة بالبلديات النائية على غرار الشرفة ،العلمة و التريعات حيث يضطرون إلى التنقل لمسافات طويلة من اجل الالتحاق بمقاعد الدراسة وهو ما يعاني منه التلاميذ بحي خرازة التابع اداريا لبلدية واد العنب ايضا ،حيث يشتكي تلاميذ متوسطة زغاد العمري من مشكل النقل ،خاصة الذين يقطنون في احياء 500 مسكن وليكوتاك والذين يعانون الأمرين بسبب بعد المسافة وغياب وسائل النقل المدرسي وهو ما قد يؤثر على مستواهم الدراسي ،الأمر الذي بات يتطلب تدخل الجهات المعنية لايجاد حل لتلاميذ هذه المناطق الذين يعانون بسبب التهميش وعدم نظرة السلطات المحلية لوضعيتهم المزرية خاصة خلال فصل الشتاء.في ذات السياق لم يتمكن مسؤولو الولاية من تغطية العجز القائم في بعض الأماكن، فطوابير من الأطفال تضطر لقطع عشرات الأمتار يوميا للالتحاق بمؤسساتهم التربوية، وهذا دليل على الواقع المزري للنقل المدرسي الذي يعاني منه أطفال ولاية عنابة عبر أغلب بلدياتها، ورغم مساعي أولياء التلاميذ من أجل توفير حافلات تقي أبناءهم حر الشمس وبرودة الشتاء، بالإضافة إلى المخاطر الأخرى التي قد يتعرضون إليها من اعتداءات وسرقة وحوادث سير نتيجة امتطاء الأطفال حافلات مهترئة أو حتى شاحنات إلا أن كل النداءات باءت بالفشل.
صالح. ب
Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله