الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 -- 18:51

دركي وزوجته يتورّطان في قضيّة محاولة اختطاف ثلاثيني باستعمال العنف هدّده باستعمال سيف ورشّته زوجته بغاز مسيل للدموع

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تورّط دركي وزوجته في قضيّة ارتكاب فعل غير مسبوق يتمثّل في محاولتهما اختطاف شاب في الثلاثينيات من العمر باستعمال العنف حيث هدّده باستعمال سيف فيما رشّته زوجته بغاز مسيل للدموع وتولّى ضابط مزيّف في قوات الدرك عمليّة نقله وهي الأحداث التي سردها الضحيّة صبيحة اليوم الثلاثاء على هيئة محكمة الجنايات الإبتدائية بمجلس قضاء عنابة كاشفا تفاصيل وقائعها التي تعود إلى يوم 23 أكتوبر من سنة 2019 وبالتحديد على الساعة الثالثة وخمسون دقيقة مساءا حين كان جالسا بورشة أخيه المتواجدة على مستوى حي 900 مسكن بالبوني قبل أن يتفاجأ بقدوم شابة في العشرينيات من العمر أشهرت في وجهه قارورة غاز مسيل للدموع ورشّته به في حين تقدّم منه شاب تبيّن في وقت لاحق أنه زوجها الذي يعمل في سلك الدرك الوطني وراح يهدّده باستعمال سلاح أبيض محظور يتمثّل في سيف كبير الحجم بالإضافة إلى عصا خشبيّة وسلب منه هذا الأخير سيارته من نوع  “شيفروليه كروز” قبل أن يتدخّل مرافقهما الذي ادّعى أنّه ضابطا في قوات الدرك الوطني وأرغمه على الركوب معه في سيارة من نوع “بيجو 301” وانطلق به بعيدا، لتتحرّك المصالح الأمنية فور تلقّيها بلاغ من طرف أحد المواطنين الذي كان شاهدا على القضيّة ونجحت بعد وقت قصير في توقيف الضابط المزيّف وكان برفقته الضحيّة “م.م.ر” البالغ من الهمر 39 سنة مع الإطاحة بالمتّهم الأوّل الذي كان يقود سيارة الضحيّة وتمّ توقيفه بمفرده فيما عثرت الجهات الأمنية داخل سيارته على قارورة الغاز المسيل للدموع  المرتكبة في مسرح الجريمة، وتمّ تحويل جميع الأطراف إلى الهيئات المعنية لسماع أقوالهم مع الإنصات لتصريحات شخصين كانا شاهدين على تفاصيل الحادثة وجاءت أقوالهما متطابقة لتلك التي أدلى بها الضحيّة صبيحة اليوم أمام هيئة المحكمة، ومن جهة ثانية طالبت النيابة العامة لدى محكمة الجنايات الإبتدائية بتسليط عقوبة 15 سنة سجنا نافذا ضد المتهمين، قبل أن تدين المحكمة الدركي المسمّى “ق.ع” بعقوبة 3 سنوات سجنا نافذا مع عقوبة 6 أشهر سجنا غير نافذا في حقّ زوجته وثلاث سنوات سجنا نافذا في حقّ الضابط المزيّف، تجدر الإشارة أن المتهمون الثلاثة قد مثلوا اليوم الثلاثاء أمام العدالة لمتابعتهم بالتهم المنسوبة إليهم والمتمثّلة في جناية محاولة خطف شخص عن طريق العنف وجناية حمل سلاح أبيض من الصنف السادس دون مبرّر شرعي، ويتعلّق الأمر بكل من المتهم الأول “ق.ع” البالغ من العمر  سنة وزوجته “ع.ج.أ” صاحبة 25 عاما بالإضافة إلى المسمى “م.ص” الذي رافقهما، وأوضح الزوجان خلال الإدلاء بتصريحاتهما أنهما يدينان بملبغ 121 مليون سنتيم قام باقتراضه الضحيّة في وقت سابق منذ حوالي سنتين من تاريخ الوقائع دون أن يرجعه لهما، مبرّران فعلتهما بمحاولة الضغط على الأخير بغرض تسديد دينه لا غير نافيان من جهتهما أن يكون فعلهما دافعا إجراميّا، في وقت كشف فيه المتهم الثالث المنتحل صفة ضابط في صفوف الدرك الوطني حسب تصريحات الضحيّة أنّه لم يدّعي بتاتا هاته الصفة، مضيفا أنّه تلقّى اتّصالا من قبل صديقه المتهم الأول الذي طلب منه المجيء بغرض نقل الضحيّة وأكّد أنه كان يجهل تفاصيل الحادثة قبل توقيفه من طرف الجهات المختصّة.

وليد سبتي

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله