DjezzyHayla50

الإثنين 30 نوفمبر 2020 -- 2:36

DjezzyHayla50

أرقام بلماضي ترشحه لجائزة الأفضل في العالم الفيفا تكشف عن المرشحين الثلاثاء

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” ، أن مراسم توزيع جوائز الأفضل ستقام في 17 ديسمبر المقبل، على ان تنطلق عملية التصويت  الثلاثاء، حيث ينتظر الجزائريون ترشح جديد للمدرب جمال بلماضي نظير أرقامه المتميزة رفقة المنتخب الوطني،  وقال “الفيفا” في بيان إنه “تماشيا مع احتياطات الصحة العامة، والمبدأ التوجيهي للفيفا بأن الصحة تأتي أولا، تقرر أن تقام مراسم توزيع الجوائز كحدث افتراضي فقط”، ويتم التصويت على الفائزين من قبل قادة ومدربي المنتخبات الوطنية، و200 صحفي، إضافة إلى تصويت جماهير الكرة عبر الانترنت، وسيبدأ التصويت في 25 نوفمبر، وينتهي في 9 ديسمبر.. وهناك جوائز لأفضل لاعب ولاعبة، وأفضل مدرب، وأفضل حارس مرمى، وأفضل تشكيلة من11 لاعبا، وأفضل هدف، وأفضل جماهير كرة، كان الموعد الأصلي لمراسم توزيع الجوائز، قد تأجل في سبتمبر، بسبب جائحة كورونا”، ويقدم “الخضر” مستويات متميزة تحت القيادة الفنية للمدرب جمال بلماضي، الذي قاد “محاربي الصحراء” لاستعادة لقب كأس الأمم الأفريقية، العام الماضي في مصر، واحتفظت كتيبة محاربي الصحراء بسجلها خاليا من الهزائم على مدار عامين كاملين، وتحديدا منذ 16 أكتوبر 2018 وقت الخسارة 0-1 على يد بنين، في التصفيات المؤهلة للنسخة الماضية من كأس أمم أفريقيا، ومن بعدها خاض الفريق 22 مباراة متتالية لم يتذوق خلالها طعم الخسارة، حققوا فيها 19 انتصارا وأربع تعادلات وهزيمة وحيدة فقط، ولعبوا 14 مباراة رسمية فازوا بتسعة منها وتعادلوا في أربع وخسروا واحدة فقط، مقابل 8 وديات، فازوا بخمسة منها وتعادلوا في ثلاث، وسجل خط الهجوم في كل المباريات 40 هدفا بينما لم يتلق خط الدفاع سوى 13 هدفا فقط، ويرجع الانتصار الأكبر لمحاربي الصحراء خلال حقبة بلماضي، إلى 14 نوفمبر الماضي، بالفوز 5-0 على زامبيا ضمن التصفيات المؤهلة لـ “كان 2022″، وخلال تلك الفترة، خاض “الخضر” العديد من التحديات الصعبة، أبرزها أمام نيجيريا والسنغال بواقع مرتين لكل منهما، بالإضافة إلى تونس ومالي وكولومبيا والكونغو الديمقراطية، ويمتلك بلماضي مجموعة مميزة من اللاعبين بين صفوف منتخب بلاده، على رأسهم رياض محرز نجم مانشستر سيتي وإسماعيل بن ناصر لاعب ميلان، ونجح بلماضي منذ إشرافه على محاربي الصحراء في فرض شخصيته على اللاعبين، مؤكدا أن لا فارق بين لاعب محلي وآخر محترف سوى بالجهد المبذول فوق المستطيل الأخضر رافضا منح اللاعبين أي ضمانة للتواجد في التشكيلة الأساسية للمنتخب الجزائري، وتمكن المدرب المحنك من إدارة المجموعة التي اختارها بذكاء شديد، رغم توفرها على لاعبين بارزين ومهاريين ينشطون في كبرى الدوريات الأوروبية، مرسخا قاعدة في قاموسه التدريبي مفادها أنه لا اعتراف بالأسماء والنجوم وإنما بالعطاء فوق أرضية الميدان، وتعتبر الخسارة أكثر كلمة منبوذة في قاموس المدرب الجزائري، وبحسب مقربين منه فإن الهزيمة تحول بلماضي إلى شخص آخر كما يحرص على البقاء بالقرب من أرضية الميدان لتوجيه التعليمات والنصائح للاعبيه لتقديم أفضل ما لديهم خلال المباريات. وحقق بلماضي إنجازات عديدة بوصفه مدربا للفرق والمنتخبات القطرية منذ بدأ حياته التدريبية عام 2009، منها الفوز بدوري نجوم قطر مع لخويا في موسمين متتاليين، وقاد المدرب الجزائري المحنك منتخب قطر للفوز ببطولتين في 2014 الأولى غرب آسيا للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته في البطولة الإقليمية، في حين كانت الثانية قيادة “العنابي” للظفر بكأس الخليج العربي “خليجي 22″، بعد الفوز في المباراة النهائية على السعودية (البلد المستضيف) بنتيجة (2-1)، قبل أن يقود “الخضر” الى انجاز تاريخي بالتتويج باللقب الإفريقي في القاهرة.

ج.نجيب

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله