DjezzyHayla50

الإثنين 30 نوفمبر 2020 -- 2:40

DjezzyHayla50

مستشفى أمراض القلب للأطفال بالبوني.. المشروع اللغز مديرية الصحة وعدت بتسليمه خلال سنة 2020 ولكن..

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أعلنت مديرية الصحة لولاية عنابة خلال دورة المجلس الشعبي الولائية، قبل سنة، بأن مشروع مستشفى الأمراض القلبية للأطفال ببلدية البوني سيتم تسليمه خلال سنة 2020، غير أن المشروع ما يزال مجرد هيكل بلا روح رغم أهميته البالغة. أطلقت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات قبل حوالي الست سنوات مشروعا لإنجاز قطب طبي على مستوى حي “بوخضرة 3” ببلدية البوني ولاية عنابة وهو القطب الذي يتضمن إنجاز مستشفى للأمراض القلبية للأطفال بسعة 140 سرير وهو المشروع الذي عرفت الأشغال به تأخرا كبيرا واستأنفت على مراحل متقطعة، خصوصا بعد أن حظي شهر أوت من سنة 2019 بزيارة وزير الصحة، حيث أعلنت الوزارة وقتها نفضها الغبار عن هذا المشروع الهام الذي أعطيت على مدار السنوات الماضية العديد من المواعيد لتسليمه دون أن تصدق أي منها رغم تأكيد الوصاية في أكثر من مناسبة ضخها مبالغ معتبرة فيه لاستكماله، خصوصا وأن هذا المستشفى عند دخوله الخدمة سيشكل متنفسا صحيا كبيرا لولاية عنابة والولايات المجاورة لها، باعتبار أن أهميته تكمن أيضا في موقعه القريب من الطريق الوطني رقم 16 وهو ما سيجنب المرور بالمرضى عبر الزحام المروري لمدينة عنابة من أجل الوصول إلى المصالح الطبية المختصة في هذه الأخيرة، كما حظي هذا المشروع بزيارة أغلب الولاة الذين تعاقبوا على ولاية عنابة في السنوات الأخيرة والذين عبروا عن امتعاضهم من تأخر الأشغال في المستشفى، قبل أن تعلن مديرية الصحة والسكان لولاية عنابة قبل سنة بأن الأشغال في المشروع ستنتهي خلال سنة 2020 وهي السنة التي سيدخل فيها المستشفى بنسبة كبيرة حيز الخدمة، خصوصا وأن المديرية المذكورة باشرت وقتها الإجراءات المتعلقة بتجهيز المستشفى الذي أنجز بجواره مركز الدم الذي انتهت الأشغال به وهو مغلق أيضا منذ بضعة سنوات لأسباب مرتبطة بالتجهيزات، حيث يدخل المشروعان ضمن القطب الصحي المذكور الذي كان يفترض إنجازه في الموقع والذي أعلن عنه عبد المالك بوضياف وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات السابق خلال الزيارة التي قادته إلى ولاية عنابة شهر أفريل من عام 2013، حيث أكد وقتها ضخ 40 مليار في المشروع الذي يتضمن أيضا مستشفى جامعي، مدرسة تكوين ممرضي الصحة العمومية التي تتوفر على 1000 مقعد بيداغوجي وإقامة بـ 300 سرير، لكن أغلب هذه المشاريع التي يتضمنها القطب الصحي تم تجميدها بسبب الدائقة المالية التي دخلت فيها البلاد، لكن ورغم الوعود والزيارات، إلا أن مشروع مستشفى أمراض القلب بالبوني ما يزال على حاله بعد مرور سنة كاملة عن الإعلان على الإجراءات التي ستكفل دخوله الخدمة خلال السنة الجارية وهو ما يطرح السؤال عن سبب كل هذا التأخر وعن موعد انتهاء مسلسل هذا المشروع اللغز.

وليد هري

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله