الأحد 26 يونيو 2022 -- 7:01

استشهـاد 5 جنـود وإصابـة 03 بجـروح في انفجار لغم بجنوب تبسة الجيش يستنفر لملاحقة العناصر الإرهابية الناشطة بالمناطق الحدودية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 الحادثة هي الثانية بنفس المنطقة « مديلة» بعد وفاة جنديين العام الماضي

 الحمزة سفيان

أستشهد أمس، 05 جنود وأصيب 03 آخرين في انفجار لغم بمنطقة مديلة التابعة لبلدية فركان 30 كيلومترا عن مدينة بئر العاتر الواقعة بجنوب ولاية تبسة، ويذكر أن دورية لأفراد الجيش الشعبي الوطني كانت في مهمة لتمشيط المناطق الجبلية بالمنطقة لتقفي آثار المجموعات الإرهابية قبل أن يغدر بها عن طريق لغم مزروع أنفجر وترك ضحايا بعين المكان وبحسب مصدر أورد لنا الخبر فإن الجرحى تم تحويلهم على جناح السرعة إلى المستشفى العسكري بقسنطينة لإنقاذهم من تأثير انفجار اللغم، هذا وكان للحادثة رد فعل سريع من طرف قوات الأمن الخاصة بعد وفاة زملائهم تحت راية الدفاع عن الوطن والوقوف في وجه أعدائه إذ استنفرت مفرزة «سوكياس» و«مديلة» لأجل ملاحقة منفذي العملية من الجماعات الإرهابية الناشطة بالمنطقة وما جاورها، وللإشارة فإن الحادثة تعد الثانية من نوعها بعد التي وقعت شهر جوان من السنة الماضية (2017) حينما أستشهد جنديين بنفس الطريقة وذلك حين انفجار لغم لحظات من عبور دورية لعناصر الجيش الشعبي الوطني بالمنطقة، ومازالت الألغام تهدد أيضا حياة المدنيين بالمناطق الجنوبية لبلدية بئر العاتر إلى غاية المناطق الحدودية مع ولاية الوادي فقد خلف إنفجار ألغام في السنين القليلة الماضية وفاة على أقل 7 أشخاص وعدد كثير من الجرحى عقب هذه الانفجارات التي تحدث من فترة زمنية إلى أخرى ومن المرجح  أن تعود لأعمال إرهابية بغيظه ويبقى الخطر يتربص في هذه المناطق خاصة التي تقع بالمثلث الحدودي الليبي والتونسي، حيث عرفت تبسة في السنوات الأخيرة أحداثا إرهابية دموية بمقابل تمكن الجيش من القضاء على الإرهابيين بعدة مناطق بتبسة فمنها التصدي لمجموعة إرهابية حاولت التسلل من الأراضي التونسية نحو أراضي الوطن في حادثة لافتة استطاعت القوات المشتركة القضاء على 7 إرهابيين خلال سنة 2014 فيما ألقي القبض خلالها على إرهابيين تونسيين واسترجاع ذخيرة وأسلحة، وبالعودة إلى أحداث جنوب الولاية فقد تمكن الدرك العام الفارط 2017 من توقيف 03 إرهابيين ببئر العاتر كما ألقي القبض على إرهابي بمدينة تبسة حين نزوله إلى بيت أهله بحي فاطمة الزهراء وهي العملية التي تعود إلى سنة 2013 ، وبالجهة الغربية الحدودية مع ولاية خنشلة نجح الجيش في تنفيذ عدة عمليات ضد العناصر النشطة بآعالي جبل بودخان حيث قضى على عشرات الإرهابيين ودمر مخابئهم وفي عملية نوعية نفذتها مفرزة للجيش العاملة بالنطاق الإقليمي لخنشلة شهر جانفي الفارط فقد قضي على 7 إرهابيين إثر اشتباك مسلح في كمين بمنطقة الرخوش ببلدية ششار العملية، حيث تمكنت من استرجاع 5 خمسة مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف. و1 بندقية بمنظار، 1 بندقية نصف آلية من نوع سيمونوف، 14 أربعة عشر مخزنا للذخيرة ممتلئا. 4 أربعة قنابل يدوية. هذه العملية تأتي في سياق الجهود التي تبذلها وحدات الجيش الوطني الشعبي لمطاردة فلول هؤلاء المجرمين والقضاء عليهم أينما وجدوا عبر مختلف أرجاء الوطن.

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *