الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 -- 19:46

انطلاق الدورة التكوينية الأولى في شعبة تربية النحل لفائدة حاملي المشاريع بعنابة تضم 32 شابا وشابة وتستغرق 3 أشهر

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

انطلقت أمس أول دفعة في الدورة التكوينية لفائدة حاملي المشاريع في شعبة النحل بمركز التكوين المهني والتمهين عين الباردة بولاية عنابة،وذلك في إطار الاتفاقية المبرمة بين مديرية المصالح الفلاحية بالتنسيق مع الغرفة ومديرية التكوين المهني. كشفت المكلفة بالإرشاد والتكوين الفلاحي بمديرية المصالح الفلاحية بعنابة،أن الدفعة الأولى في الدورة التكوينية لفائدة حاملي المشاريع في شعبة النحل التي انطلقت أمس بمركز التكوين المهني والتمهين عين الباردة، تضم 32 شابا وشابة، و تستغرق مدة 3أشهر،وفي ذات السياق قالت ذات المسؤولة أنه ستنطلق في الأيام المقبلة دورات تكوينية أخرى في بعض التخصصات الفلاحية على غرار تربية الأبقار،الدواجن ، تربية الأرانب ،الأشجار المثمرة، العتاد الفلاحي، في مختلف مراكز التكوين المهني و التمهين لولاية عنابة لكل من برحال، واد زياد و المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني للحجار، وهي فرصة للراغبين في التكوين في أحد التخصصات الفلاحية، حيث يمكنهم التقرب من الغرفة أو المندوبية الفلاحية أو قسم أي فرعي فلاحي للاستفادة من التكوين،من جهة أخرى نظم رئيس المجلس البلدي لبلدية سيرايدي أمس لقاء تحسيسي مع الفلاحين و المهتمين بالقطاع الفلاحي بمخيم الشباب بمشاركة مديرية المصالح الفلاحية، ومحافظة الغابات و مديرية الصيد البحري و الموارد الصيدية ،حيث حضر اللقاء أكثر من 170 فلاحا و شباب المنطقة ،هذا ويهدف القائمون على اللقاء إلى إحياء وتطوير النشاط الفلاحي في المنطقة بما فيها الفلاحة الجبلية , الأشجار المثمرة , تربية الماعز والحيوانات الصغيرة كالأرانب والدواجن استخلاص الزيوت الأساسية ،إضافة إلى خلق جمعيات و تعاونيات مهنية على غرار تعاونيات تربية الأبقار والتركيز على المرأة الريفية والنشاط الفلاحي،لاسترجاع مكانة الفلاحة كما كانت من قبل بالمنطقة، وتجدر الإشارة كما أنه ستبرمج في الأيام المقبلة لقاءات دراسية أخرى تهتم بالجانب الفلاحي وذلك من أجل خلق مناصب شغل لإستغلال الأراضي الفلاحية .

مازوز بوعيشة

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *