الجمعة 12 أغسطس 2022 -- 23:00

تراجع قوارب الموت للحراقة انطلاقا من شواطئ عنابة إيطاليا تسجل عدم وصول حراقة جزائريين إلى جزيرة سردينيا

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عرفت قوارب «الحرقة» انطلاقا من شواطئ ولاية عنابة إلى جزيرة سردينيا الإيطالية تراجعا ملحوظا خلال الفترة الأخيرة عكس ما عرفه ساحل الولاية في الأشهر الأخيرة من السنة الماضية 2017 وإن كانت بعض المصادر أرجعت السبب إلى التقلبات الجوية الأخيرة إلا أن مصادر أخرى تشير إلى الإجراءات الجديدة المتخدة من طرف حراس السواحل في محاربة ظاهرة الحرقة وكذلك إلى مجهودات باقي المصالح الأمنية المختصة في محاربة بارونات تنظيم رحلات الموت وكانت آخر عملية شهر ديسمير الفارط تمكن خلالها كل من مصالح الدرك الوطني والأمن بسيبوس بولاية عنابة من توقيف 7 من أبرز السماسرة المنظمين للرحلات السرية نحو الأرخبيل السرديني وذلك خلال حملة أمنية واسعة حيث قام عناصر الدرك والأمن بسلسلة من المداهمات مكنتها من القبض على المتورطين في تنظيم هجرات غير شرعية بعدما ضبطوا متلبسين بتحضير مغامرة نحو السواحل الإيطالية ليتم تحويلهم على وكيل الجمهورية لدى محكمة عنابة أين وجه لهم جناية تهريب البشر بالإضافة إلى قرار والي ولاية عنابة سلماني محمد يقضي بغلق وتشميع 03 محطات خدمات التزويد بالوقود لمدة تتراوح بين ثلاثين وستين (30 و60 ) يوما وذلك بناء على تقارير أمنية مفادها قيام مُسيري هذه المحطات ببيع كميات من الوقود في أوان محمولة لأشخاص لا يحوزون على ترخيص إداري مع التستر على هويتهم وفي ذات السياق قالت وزارة الداخلية الإيطالية أمس إن 841 مهاجرا وصلوا إلى سواحل البلاد منذ الأول من جانفي الجاري وحتى أمس الاثنين وهو أقل بنسبة 64.29 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي عندما كان قد وصل إلى إيطاليا 2355 مهاجراً. كما كشفت المعطيات التي تضمنها بيان صدر عن مقر وزارة الداخلية الإيطالية قصر (ڤيمينالي) عن انخفاض أعداد المهاجرين ولا سيما أولئك القادمون من ليبيا فقد وصلوا إلى 544 مهاجرا فقط مقابل 2188 العام الماضي أي أقل بنسبة 75.14 بالمائة، أما بشأن البلدان الرئيسية للمهاجرين فقد ذكر بيان الداخلية أن الجنسيات التي أعلن المهاجرون عن انتمائهم إليها وقت نزولهم من على متن السفن على الأقل كانت في الأيام الـ12 الأولى من هذا العام هي السينغال، نيجيريا وغامبيا .واللافت في بيان وزارة الداخلية الإيطالية عدم التطرق لقوارب الحراقة القادمة من شمال إفريقيا وتحديدا من السواحل الجزائرية.

 

عادل أمين

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *