الجمعة 03 فبراير 2023 -- 17:07

إعادة الاعتبار للخط السككي لنقل المسافرين بين جيجل وقسنطينة موازاة مع التقدم المسجل في مشروع الخط الرابط بين جن جن وبلارة 

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

قررت شركة النقل بالسكك الحديدية إعادة الإعتبار للخط السككي لنقل المسافرين الذي يربط ولايتي جيجل وقسنطينة وذلك في سياق مخطط الهيكلة الجديدة الذي تبنته هذه الشركة من أجل إعطاء دفعة جديدة لقطاع النقل السككي بالجزائر وهو البرنامج الذي يمتد إلى غاية عام .2022 وأكدت مصادر متطابقة أن شركة النقل بالسكك الحديدية وضعت خطة جديدة لتدعيم أسطولها على مستوى الجهة الشرقية من الوطن وكذا الرفع من مردودية بعض الخطوط وإحياء أخرى ضمن الخطة المذكورة  ، ويأتي في مقدمة هذه الخطوط خط جيجل / قسنطينة الذي أستحدث في ثمانينيات القرن الماضي قبل أن يتوقف العمل به مع بداية الألفية الحالية ليتوقف مجددا لأسباب متعددة ومنها تراجع مردودية هذا الأخير وكذا الأعطاب التي أصابت بعض القطارات التي كانت تضمن رحلات المسافرين بين الولايتين الثامنة عشر والخامسة والعشرين مرورا بمحطة رمضان جمال بولاية سكيكدة . وعلم بأن شركة النقل بالسكك الحديدية تعتبر إحياء خط جيجل / قسنطينة أولوية أولوياتها خلال برنامج الهيكلة الجديد مع تبني خطة لتحديث هذا الأخير بما يتلاءم وتطلعات الشركة من جهة وكذا زبائن هذه الأخيرة من جهة أخرى ، وذكر ذات المصدر أن الخط المذكور سيعرف جملة من التحديثات سيما من جانب نوعية القطارات التي ستتولى تغطية الرحلات المقامة على هذا الخط وحتى من ناحية سرعة هذه الأخيرة التي سترتفع إلى ما يعادل الثمانين كيلومترا في الساعة . وتزامن قرار إعادة الاعتبار للخط السككي لنقل المسافرين الذي يربط جيجل وقسنطينة مع التقدم الذي يعرفه مشروع ازدواجية الخط الرابط بين ميناء جن جن بجيجل والمنطقة الصناعية ببلارة حيث  تجاوزت نسبة تقدم الأشغال بهذا الخط الستين بالمائة بعد التاخر الكبير الذي عرفه هذا المشروع الذي من المفروض أن يسلم مع بداية العام الجاري ، وسيسمح هذا الخط بربط أهم قاعدة صناعية بالولاية أو بالأحرى منطقة بلارة بأحد أكبر الموانئ في حوض البحر الأبيض المتوسط أو بالأحرى ميناء جن جن ومن ثمة تسهيل عملية نقل مختلف السلع والمنتجات بين هذين المرفقين الحيويين .

 م.مسعود 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *