السبت 25 يونيو 2022 -- 14:49

الإعلان عن نتائج المسابقة الوطنية للقرآن الكريم اليوم بعنابة تنـافس فيها 45 حافظا لـكتاب اللـه من مختلف ولايات الوطن

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

إنطلقت أول أمس فعاليات المسابقة الوطنية النهائية للقرآن الكريم بفندق صبري، بحضور مستشار وزير الشؤون الدينية والأوقاف وإطارات القطاع.

 مازوز بوعيشة

في هذا الصدد قال أمام مسجد القرطبي بعنابة هشام بومنقار أن المسابقة بدأت بصغار الحفظة والذين لا يتجاوز سنهم 15 سنة، أين تنافس 15 حافظا لكتاب الله للفوز بالمراتب الأولى في المسابقة التي شملت حفظ القران كاملا وتجويده، هذا وانطلقت أمس مسابقة حفظ القرآن كاملا مع التجويد الخاصة بكبار الحفظة والذين لا يتجاوز سنهم 25 سنة، وتجدر الإشارة إلى أن المسابقة الوطنية النهائية للقرآن الكريم شارك فيها 45 حافظا لكتاب الله من الجنسين شملت ثلاثة أطوار وهي حفظ القران كاملا وتجويده للصغار، حفظ القرآن كاملا مع تجويده للكبار، حفظ القرآن كاملا تجويده وتفسيره للكبار، هذا وأضاف محدثنا أن لجنة التحكيم تتكون من أربعة أعضاء مع رئيس اللجنة، هذا وسيعلن على النتائج النهائية للمسابقة اليوم، مع تسليم الشهادات الشرفية، كما سيتم قراءة توصيات الملتقى العلمي الذي تناول إشكالية أهمية التربية الروحية وإثرها على العلاقات بين الأفراد والمجتمعات والدول، التي ينبغي البحث عن حقيقتها بين المفهوم الاصطلاحي والمنهج القرآني.

محاضرون يبرزون دور المؤسسات الدينية في التربية الروحية

قام أمس عدد من الدكاترة والأساتذة القادمين من مختلف الجامعات الجزائرية بجلسات علمية، تناولت محاور متنوعة على غرار محور المؤسسات الدينية وإسهامها في التربية الروحية حيث قدم الدكتور عبد الحليم بيشي من جامعة الجزائر1 محاضرة بعنوان بيداغوجيا التهذيب الروحي الفردي والشعبي عند الطريقة الرحمانية، كما أبرز الدكتور عثمان منادي من جامعة سوق أهراس، دور المدارس القرآنية في تنمية القيم السلوكية لدى الطلاب وتحقيق التفوق الدراسي والتوافق الاجتماعي،  أما المحور الثاني فتناول واقع التربية الروحية وآفاقها في عالم متغير، وهنا أبرز الأستاذ عمر حساني من مديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية ورقلة دور الزوايا في الجزائر في البناء الروحي للفرد والمجتمع، أما برنامج اليوم فيتضمن جلسة علمية حول أثر التربية الروحية في الإصلاح الاجتماعي والتنمية الشاملة، أين سيقدم الدكتور سليمان ولد خسال من جامعة الجزائر 1 محاضرة بعنوان دور التربية الروحية في التنمية الشاملة، أما المحاضرة الثانية فيقدمها الدكتور ماحي قندوز من جامعة تلمسان حول أثر مقاصد القرآن الكريم في تعزيز التربية الروحية،  والمحاضرة الأخيرة يقدمها الدكتور أحمد معزوز حول الحاجة إلى الولي المرشد في التربية الروحية.

تتعدى حدودك تفقد وجـودك

قال وزير الشؤون الدينية والأوقاف أول أمس خلال الندوة الصحفية المنظمة على هامش افتتاح الأسبوع الوطني التاسع عشر للقرآن الكريم بالمسرح الجهوي عز الدين مجوبي، إن الجزائر أصبحت تصدر تجربتها في اجتثاث أسباب التشدد الديني إلى الخارج، حيث يطبق أئمتنا الآن بفرنسا هذا البرنامج تجاه العائدين من مواطن الصراع ويقصد بذلك المنخرطين في المنظمات الإرهابية وغيرها، كاشفا أن احد أئمة الجزائر قد راسله مؤخرا ، يعلمه أن سلطات أمنية فرنسية طلبت منه أن يساعد الدولة الفرنسية من عن طريق مخاطبة العائدين من بؤر الصراع لإبطال الفكر الإرهابي الذي يحملونه، والذي يدفعهم لتنفيذ عمليات إرهابية، وفي هذا الصدد قال الوزير إن كنا نستطيع أن نفعل هذا في الدول الخارجية فكيف لا يمكننا أن نفعله في الجزائر، وفي مستهل رده على أحد الأسئلة المتعلقة بالعائدين من المنظمات الإرهابية إلى الجزائر فقال عيسى أنهم بضع عشرات وأكثرهم يقطنون بأرض المهجر ، وأغلبيتهم لهم جنسيات مزدوجة، معتقدا أنهم لا يؤثرون على الساحة الجزائرية وإن كان ذلك فمختلف المصالح الأمنية قد تتصدى لهم، مستشهدا بعبارة الفايسبوكيين من يتعدى حدوده يفقد وجوده.

مراد معيزة يكشف عن جمع 140مليار سنتيم كحصيلة الزكاة للسنة الفارطة

قال مراد معيزة المدير الفرعي للزكاة بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف واحد مؤطري الأسبوع الوطني التاسع عشر للقرآن الكريم في تصريح لـ آخر ساعة، أن موضوع هذا الملتقى هو التربية الروحية في القرآن الكريم والهدف من اختيار هذا الموضوع هو توصيل رسالة إلى المجتمع بأن التربية الروحية هي الحجر الأساس في ديننا الحنيف، وبدونها لا نستطيع أن نرتقي إلى المستوى الذي يطلبه منا الشرع الحكيم، فوزارته تحيي كل سنة هذا الأسبوع وتجند له كل الإمكانيات المادية والمعنوية من أجل إنجاحه، هذا وقال أنه قد لاحظنا في افتتاح هذا الأسبوع إقبالا كبيرا من طرف مواطني الولاية مما يؤشر على نجاح هذا الأسبوع، وفي رده على سؤالنا حول اختيار ولاية عنابة لتنظيم هذا الأسبوع الوطني، قال محدثنا أن ولاية عنابة هي التي بادرت لاستضافة هذا الملتقى الهام، أما فيما يتعلق بالحملة السادسة عشرة لصندوق الزكاة هذه السنة فقال مراد معيزة أنها تنطلق عادة في محرم وتبدأ بحملة إعلامية تجند لها جميع الوسائل الممكنة من خلال المساجد والوسائل الإعلامية وغيرها، هذا وكشف المدير الفرعي للزكاة أنهم جمعوا السنة الفارطة 140مليار سنتيم وهو رقم أول مرة يصل له الصندوق منذ نشأته ،لكن لم يصل هذا الرقم إلى هدفهم المنشود.

نصر الدين بن قانة إمام مسجد التقوى والقائم على الزاوية العلوية بعنابة

قال نصر الدين بن قانة إمام مسجد التقوى والقائم على الزاوية العلوية بعنابة في تصريح لـ «آخر ساعة» أن تنظيم الأسبوع الوطني التاسع عشر للقرآن الكريم بهذه الولاية لأول مرة هو حدث عظيم تشرفت به عنابة، خاصة وان هذا الملتقى حمل عنوان التربية الروحية في القرآن الكريم، التي هي الركن الثالث حين سأل جبريل عليه السلام النبي صلى الله عليه وسلم عن الإسلام والإيمان والإحسان،فقال «الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فانه يراك»،وهنا كانت التربية هي أعلى المقامات التي يركز عليها كل المشايخ.

غياب التربية الروحية أدى إلى تفشي الآفات الاجتماعية والنفسية

كشف الدكتور موسى إسماعيل من جامعة الجزائر في تصريح خص به «آخر ساعة» أن التربية الروحية صارت غائبة في مجتمعاتنا العربية والإسلامية، وغيابها كان أحد أهم الأسباب في تفشي الكثير من الآفات المتعلقة بالأخلاق وانتشار الرذيلة، وغيابها كذلك دفع بالبعض بالاهتمام بالشكل على حساب المعاني ولهذا سادت معاني التطرف والتشدد في الدين، لعدم وجود التربية الروحية التي تزرع المحبة والود بين الناس ، لهذا كان الحديث عن التربية الروحية في أسبوع القرآن الكريم بعنابة أمرا ضروريا نظرا للحاجة الماسة لها، بهدف الخروج من الكثير من الأزمات خاصة منها الأزمات النفسية التي تقع لتلاميذنا في المدارس وغيرها وأزمات اجتماعية على غرار كثرة الطلاق والخلع، ناهيك عن العلاقات السيئة التي تجمع بين الجيران والأقارب ، كل هذا سببه الأساسي هو غياب التربية.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *