السبت 25 يونيو 2022 -- 14:31

اجتماع طارئ بمقر الولاية من أجل التصدي لقوارب الموت جيجل/ أكثر من 70 شابا أوقفوا منذ بداية العام

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عقد والي جيجل بشير فار اجتماعا مع مختلف الأطراف المعنية بملف الهجرة السرية وذلك من أجل التصدي لظاهرة « الحرقة» نحو أوروبا انطلاقا من سواحل الولاية وهي الظاهرة التي أخذت بعدا خطيرا خلال الأشهر والأسابيع الأخيرة بحسب الأرقام التي سجلتها الجهات الوصية والتي تحوّلت معها عاصمة الكورنيش إلى محطة رئيسية لهواة ركوب قوارب الموت . عقد والي جيجل لقاء طارئا مع كل الأطراف المعنية بالملف بمن فيهم السلطات العسكرية بالولاية وذلك من أجل التصدي لقوارب الموت التي تنطلق بشكل أسبوعي وأحيانا يومي نحو الضفة الأخرى من المتوسط وأحيانا نحو شواطئ بعض الولايات المجاورة وعلى متنها عشرات الشبان اليائسين والباحثين عن الجنة المفقودة بالقارة العجوز ، وأعطى الوالي خلال هذا الاجتماع توجيهات لكل الأطراف المعنية بهذا الملف من أجل التصدي للظاهرة ووضع مخطط استعجالي من أجل احتواء الوضع والحيلولة دون تفاقمه في ظل الأرقام والإحصائيات التي أكدت تحوّل ولاية جيجل إلى قاعدة خلفية لقوارب الموت ومنطلقا لها سيما في ظل توفرها على شريط ساحلي بطول يفوق المائة كيلومتر مما يصعب عملية رصد ومتابعة تحركات العصابات التي تنشط في مجال نقل الشبان الراغبين في الهجرة نحو مختلف البلدان الأوروبية . وتتحدث الأرقام المتعلقة بالهجرة السرية عن توقيف ما يربو عن 70 شابا من ولاية جيجل منذ بداية العام كانوا في طريقهم إلى أوروبا عبر قوارب الموت وهذا دون احتساب عشرات الشبان الآخرين الذين تمكنوا من تحقيق مبتغاهم الوصول إلى بعض البلدان الأوروبية على غرار ايطاليا واسبانيا وحتى تونس وليبيا اللتان تحولتا إلى جسر عبور نحو مختلف البلدان الأوروبية وهذا دون الحديث عن بعض الشبان الجواجلة الذين لازال مصيرهم مجهولا بعد مرور أسابيع طويلة على اختفائهم دون أن تتكشف أية معلومات عما إذا كان هؤلاء لازالوا في عداد الأحياء .

 

م. مسعود

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *