السبت 25 يونيو 2022 -- 12:52

 بلوزداد في الصدارة، العميد والوافدون الجدد يخيبون  نتائج الجولة الثانية للرابطة المحترفة الأولى موبيليس

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

جودي نجيب

 

اختتمت أول أمس، مباريات الجولة الثانية من الرابطة المحترفة الأولى، التي ميزها عودة حامل اللقب وفاق سطيف بتعادل ثمين من العاصمة، بعد نهاية المواجهة ضد مولودية الجزائر بهدف لمثله، ليؤكد أبناء عين الفوارة علو كعبهم، وأحقيتهم في صفة الشبح الأسود للعاصميين. ومن جهتها وفقت شبيبة القبائل بقيادة الرئيس الجديد صادمي، في العودة من البليدة بانتصار ثمين، حيث غرد الكناري بصوت مسموع في ملعب براكني وألحق بالصاعد الجديد اتحاد البليدة ثاني خسارة تواليا، ما يجعل عملية الترويض والتأقلم تطول بالنسبة لأبناء مدينة الورود. قمة الجولة التي جمعت حامل اللقب بوصيف النسخة السابقة، وفت بوعودها من حيث الندية والتشويق، وشهدت عجز صاحب الدار عن التحليق على نفس مستوى النسر السطايفي، وفي غياب الأنصار بداعي العقوبة، وتمكنت تشكيلة كازوني من أخذ التقدم مبكرا عن طريق عزي، الذي رمى بالضغط مبكرا في معسكر النسر السطايفي الذي اضطر إلى اللعب منقوصا عدديا منذ الدقيقة ال35، التي شهدت تلقي المدافع نساخ بالبطاقة الحمراء، ومع ذلك عرفت كتيبة ماضوي كيف تتعامل مع ظروف المباراة وتعود من بعيد عن طريق بدران في منتصف الشوط الثاني، تعادل من شأنه أن يعزز الرصيد المعنوي قبل النقطي، في انتظار ضبط الربان خير الدين مضوي محركات الوفاق على سرعة الدوران المرغوبة، خاصة وأن الموسم في بدايته، وجميع الفرق بحاجة إلى مزيد من الوقت والمقابلات لإيجاد الميكانيزمات، وهي حقيقة يدركها الفريقان على اعتبار أن المولودية توجت في الموسم الماضي باللقب الرمزي، والوفاق رجع بقوة في مرحلة العودة ليظفر باللقب الثامن في تاريخه. أما اتحاد بلعباس فقد حافظ على خط السير الذي سطره سي الطاهر شريف الوزاني منذ الموسم الماضي، وعرف كيف يتدارك تعثر جولة التدشين، من خلال الإطاحة بضيفه أولمبي المدية، الذي يعرف دخولا صعبا يحتم على سليماني مراجعة الأوراق قبل استضافة تشكيلة إتحاد الحراش التي تتواجد بدورها في وضع لا تحسد عليه، وينذر بموسم طويل وشاق تحت قيادة المدرب يونس إيفتسان.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *