الجمعة 16 أبريل 2021 -- 13:01

400 ألف جزائري تحصلوا على الجنسية الفرنسية ما بين 1998 و2016

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

مايا.س 

قال موقع أوبسيرف الجيري الفرنسي والمعنى بشؤون الجزائر، إن إحصائيات رسمية فرنسية ذكرت حصول 400 ألف جزائري على الجنسية الفرنسية ما بين 1998 و2016، أي خلال حوالي 18 سنة، لتتصدر الجزائر، مستعمرة الأمس، بذلك قائمة الدول المصدرة للمهاجرين نحو فرنسا، البلد المستعمر.وتأتى هذه الإحصائيات الرسمية لتؤكد أن الكثير من الجزائريين، وخاصة على مستوى النخب، مازالوا يفضلون الهجرة على البقاء في الوطن، رغم تحسن الأوضاع في الجزائر مقارنة بحقبة التسعينيات، التي كانت خلالها الهجرة شبه إجبارية، بالنسبة للكثير من الجزائريين، خاصة أولئك الذين كانوا مهددين مباشرة في حياتهم، وفضلوا الهروب حفاظا عليها، وأولئك الذين فروا من الأزمة الأمنية التي كانت تمر بها البلاد، لكن العدد الأكبر هاجر خلال السنوات الـ18 الأخيرة، أي السنوات التي عاد فيها الأمن إلى الجزائر، ولو بصفة تدريجية، وفى الفترة التي عرفت فيها الجزائر بحبوحة مالية غير مسبوقة. وتشير الأرقام نفسها إلى أن 28 ألف جزائري تحصلوا على شهادة إقامة خلال سنة 2016، ليحتل الجزائريون بذلك المركز الأول أمام الصينيين، من دون احتساب الجزائريين المقيمين فوق التراب الفرنسي بطريقة غير شرعية، لتبقى بذلك الجالية الجزائرية في فرنسا هي الأكبر. وتثير هذه الأرقام الكثير من التساؤلات حول الأسباب التي مازالت تجعل الجزائري يحلم بالهجرة والحصول على جنسية أخرى، غالبا ما تكون أوروبية تفتح أمامه أبواب العالم، والغريب أن حلم الهجرة يراود الأغنياء والفقراء، فأصحاب الدخل الميسور غالبا يرسلون أبناءهم للدراسة في الخارج، ويحثونهم غالبا على الزواج من أجنبيات لضمان الحصول على جنسية، أو يشترون عقارات في بعض الدول بغرض الحصول على إقامة في وقت أول، وأصحاب الدخل المحدود يبحثون عن فرصة للسفر إلى أوروبا سواء عن طريق الحصول على تأشيرة أو عن طريق قوارب الموت، وبمجرد أن تطأ أقدامهم الأراضي الأوروبية يبقون هناك، ولو بطريقة غير شرعية، حتى يقومون بتسوية وضعيتهم.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *