الجمعة 16 أبريل 2021 -- 11:21

موالون يطالبون وزارة الفلاحة بإيفاد لجنة تحقيق أكدوا بأن غلاء الأسعار لا يتماشى مع وفرة الأغنام

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

طالب موالون ومربون بضرورة إيفاد لجنة تحقيق من وزارة الفلاحة والتنمية الريفية للوقوف على التجاوزات الممارسة من طرف المسؤولين مما ساهم حسبهم في الارتفاع الجنوني لأسعار المواشي رغم الوفرة.حيث يغطي الإنتاج المحلي ما يتطلبه السوق على المستوى الوطني مع إمكانية تصدير الفائض إلى الخارج. وحسب المصادر التي أوردت الخبر فإن الموالين حملوا المسؤولية في ارتفاع الأسعار بالدرجة الأولى إلى الوزارة التي لم تقف أو تضع الإمكانيات اللازمة لتنظيم القطاع وكذا عدم توفير المساحات الخاصة للموالين لعرض المواشي حيث أن معظم المساحات التي تم توفيرها تم الاستيلاء عليها من طرف التجار أو العوادة الذين أقدموا على إلهاب سوق المواشي كما ساهم غلاء الأعلاف بعد أن رفعت الدولة الدعم عن الشعير الذي يعد المادة الأساسية التي تدخل في علف الاغتنام.وقد طالب الموالون الأمين العام لوزارة الفلاحة بتشكيل لجنة تحقيق للوقوف على جملة ما يحدث على بعد حوالي أسبوعين من عيد الأضحى حيث أنه في حالة عدم تدخل الوزارة الذي سيستمر الوضع على حاله حيث لن يتمكن الموالون من بيع جميع الأغنام خلال الفترة المتبقية مما سيكبدهم خسائر بالجملة جراء بقاء الأغنام لموسم آخر حيث سيضطرون إلى إطعامها وإيوائها موسما آخرا وتجدر الإشارة إلى أن ثمن الأضاحي ارتفع خلال الأسبوع الأول من الإعلان عن فتح نقاط البيع من طرف وزارة الفلاحة بشكل جنوني وهو ما يتنافى مع تطمينات وتصريحات عدة جهات مسؤولة في وقت سابق خاصة وزارة الفلاحة وكذا الاتحاد العام للفلاحين الجزائريين الذي كان قد أكد أمينه العام عليوي الذي كشف عن أن الأسعار ستكون في متناول الجميع ولن تتعدى 45 ألف دينار جزائري بسبب وفرة الأغنام إلا أن ظهور العوادة بنقاط البيع وسيطرتهم على الوضع أدى إلى التهاب الأسعار حيث تعدى سعر الخروف 35 ألف دينار جزائري.

بوسعادة فتيحة

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *