السبت 10 أبريل 2021 -- 20:43

رجوع عبد السلام بوشوارب للحكومة وآخرين يبقى وارد فيما أصبح بقاء عدد من  الوزراء المقربين من تبون مستبعد

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 عادل أمين

تسود حالة من الخوف والترقب في أوساط العديد من وزراء الحكومة المقالة الدين يوصفون ب»المغضوب عليهم» ممن ساروا على درب الوزير الأول المقال عبد المجيد تبون وفي مقدمتهم وزير الصناعة والمناجم «بدة محجوب» الذي كانت كل الأنظار موجهة له بعد إعلانه الحرب على أشباه المستثمرين حيث أعلن مند توليه الوزارة مهاجمة سلفه بشوارب وقام بإعادة النظر في دفتر شروط في مجال تركيب السيارات كما شدد على أهمية تطهير العقار الصناعي والتدخل الصارم في قضية مركب الحجار ورافقه في دلك وزير التجارة احمد عبد الحفيظ ساسي الذي هو الآخر عمد إلى منع استيراد الكثير من المنتجات الفلاحية والصناعية المستوردة من الدول الأسيوية والأوروبية على غرار الأسواق الفرنسية قبل أن يقطع عطلته السنوية ويأمر بتحرير السلع المحتجزة بالموانئ مند شهر جويلية الفارط بالإضافة إلى ذلك وزير الفلاحة «عبد القادر بوعزقي « الذي كان وراء قرار تجميد عملية التنازل على المستثمرات الفلاحية والشروع في عملية تطهير العقار الفلاحي الأمر الذي توجس منه الكثير «خيفة» وبدأوا في شن حرب لا هوادة فيها لإسقاطه وبعودة أحمد أويحيى كوزيرا أولا للحكومة تتسع رقعة الحديث عن عودة محتملة لوزير الصناعة السابق والقيادي في حزب التجمع الوطني الديمقراطي «عبد السلام بشوارب» الذي اتهمه الوزير الأول المقال بتبديد 7000 مليار دج والتي قال عنها بأنها تبخرت ولم يعرف مصيرها والى غاية اتضاح الرؤيا حول تركيبة الحكومة الجديدة التي قد يحتفظ بها رئيس الجمهورية مع إقرار تعديل طفيف قد يمس وزيرا أو اثنين تبقى الاستحقاقات الانتخابية المقبلة والحالة الاقتصادية التي تمر بها البلاد والوضع السياسي الهش عوامل قد تدفع برئيس الجمهورية إلى تجنب إجراء عملية جراحية كبيرة على الطاقم الحكومي .

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *