السبت 10 أبريل 2021 -- 19:50

أسرع إقالة لوزير أول في تاريخ الحكومات الجزائرية إنهاء مهام تبون جاء بعد 80 يوما فقط من تعيينه

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

فاجأت مساء أمس رئاسة الجمهورية في بيان لها بإقالة الوزير الأول عبد المجيد تبون الجميع، حيث جاء هذا بعد مضيّ 80 يوما فقط من تعيينه على رأس الحكومة خلفا للوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال الذي أمضى خمس سنوات كاملة بمنصبه في حين كانت العديد من الأطراف المقرّبة من رئاسة الجمهورية قد رشّحت بقاء الوزير الأول في منصبه إلى غاية الانتخابات المحلية على الأقل أو أبعد من هذا التاريخ، قبل أن يقوم رئيس الجمهورية أمس بإقالته فور عودته من فرنسا أين كان يقضي عطلته الصيفية التي أسالت بدورها الكثير من الحبر، ومن جهة أخرى فقد عيّن رئيس الجمهورية رئيس الديوان أحمد أويحيى وزيرا أولا خلفا لهذا الأخير بعد التعليمات التي أصدرها عبد العزيز بوتفليقة قبل أيام معربا فيها انزعاجه من أداء الحكومة خاصة ما تعلق بعلاقتها برجال الأعمال، لتنتهي قصة تبون التي لم تدم طويلا على رأس الحكومة الجزائرية كونها أقصر مدّة عمل فيها رئيس حكومة منذ توليه منصبه كوزير أول على الإطلاق وهذا بعدم تعدّيها فترة شهرين وثلاثة أسابيع لا غير، ومن جهة ثانية فقد جاء قرار التنحية بعد أسابيع من إقالة وزير السياحة والصناعات التقليدية مسعود بن عقون الذي أنهى رئيس الجمهورية مهامه بعد فترة لم تتجاوز 48 ساعة من تسلّمه المهام في الوزارة خلفا لعبد الوهاب نوري في إطار الحكومة الجديدة إذ عدّت هذه الإقالة الأسرع في تاريخ الحكومة المستقلة، وفي ذات السياق فقد اعتبر البعض من المراقبين الأمر الحاصل على أنه دليلا قاطعا لوجود خلاف بأعلى هرم السلطة خاصة وأن أجنحة الصراع باتت تلوح في الأفق بعد تنحية عبد المجيد تبون يوم أمس.

 

وليد سبتي

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *