السبت 10 أبريل 2021 -- 19:31

أحمد أويحيى وزيرا أولا خلفا لتبون بقرار من رئاسة الجمهورية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 بوسعادة فتيحة

عين رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة رسميا نهار أمس أحمد أويحيى بمنصب الوزير الأول خلفا لعبد المجيد تبون الذي أنهيت مهامه بعد شهرين فقط من توليه المنصب على رأس الحكومة الجزائرية. وذلك حسب بيان رئاسة الحكومة الذي أشار إلى أن تعيين أحمد أويحيى أو التغيير جاء طبقا للمادة 91 الفقرة الخامسة من الدستور كما يضيف ذات البيان بأن تعيين أويحيى جاء لنفس الأحكام الدستورية وبعد استشارة الأغلبية البرلمانية. وحسب المراقبين للوضع بالجزائر فإن تسارع الأحداث جاء بشكل دراماتيكي حيث أنه كان من المتوقع عودة أويحيى إلى رئاسة الحكومة خاصة بعد رفضه المنصب خلال الانتخابات التشريعية ماي الفارط أين كان سيعين خلفا لعبد المالك سلال وفضل البقاء بمنصبه على رأس ديوان الرئاسة إلا أن الأحداث الأخيرة عجلت برحيل حكومة تبون في وقت قياسي ويرى البعض بأن عودة أويحيى سيدعم الأرندي عشية الانتخابات المحلية ويعزز موقفه خاصة بعد النتائج التي حققت خلال الانتخابات التشريعية وفوز الأرندي بأزيد من 100 مقعد مقابل تراجع الأفلان. وهو ما سيجعل عودة أويحيى حدثا هاما لن تمرره المعارضة مرور الكرام حيث أن الرجل طالما شكل نقطة صراع دائم خاصة مع الأفلان التي ستعيد كل حسابتها مع عودة رجل المهمات القذرة كما يعرف بالساحة السياسة إلى سدة الحكم بالوزارة الأولى. بالمقابل فإن جزءا كبيرا من الرأي العام مع عودة أحمد أويحيى إلى الحكومة وتعيينه بمنصب وزير أول للمرة الرابعة خاصة بعد الوعود التي كان قد قدمها خلال الحملة الانتخابية الخاصة بالتشريعيات السابقة خاصة فيما يتعلق برفع الأجر القاعدي خلال عملية الاستفادة من السكن الاجتماعي إلى ستة ملايين سنتيم عوض 24 ألف دينار كما أبدى الرجل اهتمامه بالإعلام الجزائري لأول مرة وهو عكس ما كان يعرف به حيث وعد بتخصيص صندوق لدعم الصحافة هذا ومن المنتظر أن يعلن الوزير الأول الجديد احمد أويحيى حكومته كأقصى حد اليوم حيث من المنتظر أن ترحل بعض الوجوه التي برزت مؤخرا خلال حكومة تبون وعودة وجوه كانت خلال الأشهر الأخيرة.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *