السبت 10 أبريل 2021 -- 19:26

 فلاحون يدوسون على القوانين ويبيعون الأراضي الفلاحية عقود البيع تحرر بصفة عادية لدى الموثقين

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

-الهكتار يباع بأسعار تتراوح ما بين 160 إلى 200 مليون

 سليمان رفاس 

كشفت مصادر «آخر ساعة» قيام عدد معتبر من الفلاحين في المناطق الفلاحية الرابطة بين بلدية الحجار وعين الباردة كـ «سلطانة»، الشرفة، عين الباردة والكرمة ببيع الأراضي الفلاحية التي يملكون حق الامتياز فيها من أجل استغلالها، ويباع الهكتار الواحد بأسعار تتراوح ما بين 160 إلى 200 مليون، ويتم توثيق عقود البيع لدى موثقين بصفة عادية على الرغم من أن القوانين واضحة فيما يتعلق بالأراضي الفلاحية التي تمنع الدولة منعها ويمكن للفلاح الذي يملك حق الامتياز أن يستغلها في الفلاحة وفي حالة وفاته يستغلها ورثته، ويمنعه القانون من استئجارها وفي حالة ما رغبت الدولة في بيعها فإن الفلاح الذي يملك حق امتيازها يملك الأولوية في شرائها، وقد انتشرت ظاهرة بيع الأراضي الفلاحية في الفترة الأخيرة بعنابة وهو ما يرجح إمكانية استغلالها مستقبلا لبناء العقارات، وأصبح الكثير من رجال الأعمال يبحثون عن الأراضي الفلاحية لأن سعر الهكتار والمتر مربع منخفض مقارنة بباقي الأراضي، ويوجد بعض الفلاحين الذين يضربون كل القوانين عرض الحائط ويقومون بعرض أراضيهم للبيع في الوكالات العقارية وفي صفحات البيع والشراء بـ «الفايسبوك»، وقد تعالت الأصوات مؤخرا المطالبة باستعادة الأراضي الفلاحية الموجهة للاستثمار والتي لم يتم استغلالها في كامل التراب الوطني، وسبق لوزير العدل طيب لوح في أواخر شهر جويلية الماضي وأن شدد على قضاة النيابة بضرورة تحريك الدعوى العمومية ضد كل أشكال التعدي على  الأراضي الفلاحية بالطرق غير الشرعية والمخالفة للقوانين مهما كان  مصدر هذا الاعتداء سواء كان من الهيئات العمومية أو الخواص، ودعا لوح النيابة متابعة بكل صرامة وبقوة القانون حالات التعدي غير القانوني على الأرضي الفلاحية.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *