الخميس 08 ديسمبر 2022 -- 0:24

ترحيل الدفعة الأخيرة من سكان الصفيح بحي «رود براهم» قسنطينة / بحضور أمني مكثف تخوفا من حدوث تجاوزات

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

رحل أول أمس 34 عائلة من حي الثوار بوسط مدينة قسنطينة، نحو الوحدة الجوارية 20 بالمدينة الجديدة علي منجلي، وهذا في إطار برنامج إسكان 1336 عائلة، والقضاء النهائي على بيوت الصفيح بعاصمة الشرق الجزائري. وقد ميز عملية الترحيل رفض الكثير من الأسر مغادرة بيوتها القصديرية احتجاجا على عدم استفادتها، حيث تم تهديم العديد من الأكواخ، و مست العملية التي انطلقت في ساعة مبكرة من صبيحة أمس، جزءا من نهج الثوار المعروف باسم «رود براهم»، تمثل في 34 عائلة من أماكن مختلفة داخل الحي الذي عرف عملية إعادة إسكان كبيرة قبل نحو سنتين، و قد نقل المستفيدون فيه نحو سكناتهم الجديدة على مستوى الوحدة الجوارية 20 بالمدينة الجديدة علي منجلي، حيث أشرفت مصالح دائرة قسنطينة و كذا الولاية على العملية، التي جند لها مئات العمال من المؤسسات العمومية البلدية و الولائية، إضافة إلى عشرات الشاحنات و الآلات، التي استخدمت في نقل أثاث المرحلين و هدم المساكن الهشة، فيما تم تسخير قوة عمومية كبيرة، و هدمت العديد من الأكواخ و المساكن الهشة مباشرة بعد مغادرة قاطنيها و إخراج الأثاث الخاص بهم، حيث تمت العملية يدويا على مستوى بعض البيوت خوفا من انهيار منازل أخرى، فيما تم استخدام الجرافات في أماكن أخرى، و الملاحظ أن بعض المساكن، رفض قاطنوها الخروج منها بحجة استثنائهم من الترحيل، حيث أن هناك بيوتا تضم أكثر من أسرة، حسب ما أكده قاطنوها، في حين استفادوا من شقة واحدة، و قد زار رئيس الدائرة هذه العائلات، التي أكدت إحداها، أنها تلقت وعودا بإدماجها ضمن قائمة المرحلين.

جمال بوعكاز

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *