نهائي كأس الجمهورية/مولودية الجزائر 0 اتحاد العاصمة 1

الكأس تعود لسوسطارة بعد ثماني سنوات وبن موسى يفك عقدة العميد

 


تصوير فاتح قيدوم

 البطاقة الفنية

ملعب: 5 جويلية، طقس غائم، أرضية جيدة، جمهور قياسي، تنظيم محكم

التحكيم: حيمودي - بشيران - قوراري - ميال

الانذارت:

اتحاد العاصمة: فرحات (د19) - بن موسى (د30) - جديات (د 44) - كودري (د61) - بوشامة (د 81)

مولودية الجزائر: بابوش (د35) - عفطان (د 68)

 الأهداف:

اتحاد العاصمة: بن موسى (د16)

تشكيلة المولودية:

شاوشي، بابوبش، بصغير، آكساس، بشيري، غازي، قاسم مهدي(والي د85)، مترف، جاليت، بوقش ،ياشير(عطفان د 66).

المدرب:مناد

 تشكيلة اتحاد العاصمة:

زماموش، فرحات، بدبودة، شافعي، خوالد، كودري، بوشامة، جديات

(أندريا د73)، بن موسى، قاسمي (بن عمارة د93) ،دهام(بوعزة د 55).

المدرب: كوربيس

ف.وليد

نجح فريق اتحاد العاصمة أمس في التتويج بالكأس الثامنة في مشواره و ذلك بعد انتظار دام 8 سنوات، و ربما تعتبر كأس 2013 من بين أغلى الكؤوس في تاريخ هذا النادي، لاسيما أنه انتزعها من غريمه التقليدي و جاره مولودية الجزائر، حيث نجح أشبال كوربيس في فك عقدة العميد، هذا و كانت مباراة البارحة جيدة من حيث المستوى المقدم من طرف الفريقين لاسيما مولودية الجزائر الذي ضيع لاعبوه فرصا بالجملة، لكن المدرب الفرنسي لاتحاد العاصمة عرف كيف يتفوق تكتيكيا، و سير المباراة بحنكة بعد هدف بن موسى في الدقيقة 16.

دقيقة 3: بن موسى يدخل المباراة بقوة

عرفت مباراة نهائي الكأس أمس بداية قوية من جانب اتحاد العاصمة لاسيما من طرف المتألق بن موسى الذي توغل على الجهة اليسرى من الملعب، راوغ بصغير و سدد ناحية المرمى لولا تدخل بشيري في آخر لحظة ليبعد الخطر.

دقيقة 10: بوقش  و جاليط يردان على بن موسى

بوقش يتوغل من الناحية اليسرى، يستغل المساحة التي يتركها له لاعبو الاتحاد و يسدد كرة صاروخية من على بعد 20 متر، و زماموش يرمي بكل ما لديه من تجربة اجل إبعاد الكرة، بعدها بدقيقة واحدة فقط، ياشير ينجح في توزيع كرة جميلة يقتنصها جاليط برأسه و تمر جانبية بقليل.

دقيقة 13: شاوشي ينقذ مرماه من هدف محقق

عرفت الدقيقة 13 توغلا من طرف متوسط ميدان سوسطارة لعموري جديات الذي نجح في مراوغة بصغير و تمرير كرة ناحية زميله دهام الذي كان على مقربة من مرمى المولودية يسدد كرة أرضية و شاوشي ينقذ مرماه من هدف محقق.

دقيقة 16: بن موسى يعلن أفراح المسامعية في ملعب 5 جويلية

دهام ينجح في الحصول على مخالفة في مكان مميز جدا، ويتقدم بن موسى لتنفيذ المخالفة من على بعد 25 متر، و يسجل هدفا رائعا باغت به الحارس زماموش و يعلن به أفراح الماسمعية.

دقيقة 19: بصغير يفشل في إعادة سيناريو الوفاق

بعد هدف بن موسى الرائع ارتفع الضغط على منطقة خطر اتحاد العاصمة، و المحاولة الأولى جاءت عن طريق الظهير الأيمن بصغير الذي يستقبل توزيعة من مترف، و يسددها برأسه، والقائم الأيمن ينوب عن زماموش.

دقيقة 22: صاروخ بابوش يتألق في إيقافه الحارس زماموش

مع تزايد الضغط على دفاعات اتحاد العاصمة، المولودية تحصل على العديد من فرص التسديد من بعيد على غرار صاروخ سدده القائد بابوش من على بعد 25 متر، و زماموش يتألق في التصدي له.

دقيقة 27 و 32: بصغير يضيع مرة أخرى ودفاع الاتحاد يواصل الصمود

بصغير يفشل مرة أخرى في التسجيل بعد مخالفة مترف، و التوزيعة الرأسية من جانب بشيري، إلا أن تسديدة بصغير فوق القائم، وبعد ذلك واصل دفاع الاتحاد التصدي لكل محاولات رفقاء ياشير، على غرار محاول جاليط التي أبعدها خوالد في الدقيقة 32 على بعد متر من المرمى.

دقيقة 45 + 2: زماموش يتألق مرة أخرى تحت أنظار حليلوزيتش

قبل نهاية المرحلة الأولى بلحظات، بابوش يعيد الكرة مرة أخرى و يرسل صاروخ جوي ناحية الحارس زماموش، الذي يستخدم كل ما لديه من خبرة و يتألق في إبعاد تلك الكرة خارج الملعب و يؤكد تألقه تحت أنظار المدرب الوطني وحيد حليلوزيتش.

دقيقة 48: خطأ فادح من زماموش و العارضة الأفقية تنقذه من ورطة

في الشوط الثاني تواصل الضغط من جانب أشبال المدرب مناد، حيث كادت المولودية أن تعادل النتيجة بعد خروج غير موفق من جانب الحارس زماموش الذي أساء التقدير، في لقطة التصدي لهجمة جاليط، هذا الأخير ينجح في تمرير كرة ساقطة ناحية بوقش، الذي يسدد كرة أمام شباك فارغة، و العارضة الأفقية تتصدى.

دقيقة 67: خوالد يمنع بصغير من التسجيل

مع دخول البديل عطفان، يتمكن هذا الأخير من تمرير كرة ناحية مرمى زماموش، يتوجه إليها زميله بصغير ليدخلها الشباك برأسه، إلا أن خوالد يتدخل و يمنعه لتصعد الكرة فوق العارضة.

دقيقة 82: الحظ لا يحالف المولودية

عطفان يحصل على مخالفة، ينفذها مترف ناحية بصغير الذي يمرر ناحية جاليط، لكن مع نقص التركيز و غياب الحظ الكرة تمر فوق العارضة الافقية، ليواصل العميد سلسلة تضييع الفرص، إلى أن تنتهي المباراة بتتويج تاريخي لاتحاد العاصمة.

تصريحات

كوربيس:نستحق التتويج و الميدان أكد ذلك

أكد مدرب اتحاد العاصمة رولان كوربيس بعد نهاية مباراة أمس بأن فريقه استحق التتويج، و تذوق ثمرة الفوز بهذه الكأس عن جدارة و استحقاق، و أضاف الفرنسي بأن فريقه استحق الفوز بهذه الكأس بالنظر إلى الطريقة الذكية التي لعب بها، حيث عرف كيف يسير المباراة لصالحه و استغل الفرصة التي سنحت له بالتسجيل، و أضاف كوربيس بأن رد أشباله كان فوق أرضية الميدان و ليس من خلال كثرة التصريحات.

خوالد: مبروك علينا و لم نسرق الكأس

بارك قائد اتحاد العاصمة نصر الدين خوالد تتويج فريقه بكأس الجمهورية للمرة الثامنة في التاريخ، و قال مدافع سوسطارة الصلب بأن فريقه لم يسرق هذه الكأس، بل عرف كيف ينتزعها من غريمه المولودية، و تحدث خوالد عن الضغط الكبير الذي تحمله لاعبو سوسطارة لاسيما بعد تسجيل هدف بن موسى، لكن الإرادة و الرغبة في فك عقدة المولودية، جعلت اللاعبين يفعلون كل شيء من اجل التتويج.

لاعبو المولودية و غريب خالفوا كل الأعراف و أهانوا ألوان العميد

لم يهضم أي أحد في الجزائر ما فعله لاعبو مولودية الجزائر أمس بأمر من منسق فرع كرة القدم عمر غريب الذي طلب من لاعبيه عدم الصعود إلى منصة التتويج لاستلام الميداليات الفضية و مصافحة الوزير الأول عبد المالك سلال، حيث وبعد منع غريب اللاعبين من مصافحة لاعبي سوسطارة و الحكم حيمودي الذي كان هو من أصر على تعيينه لإدارة هذا اللقاء، أمرهم بعدم الصعود إلى منصة التتويج، وهو الأمر الذي لم يسبق و أن حدث من قبل في تاريخ نهائيات كأس الجمهورية، و ما زاد الأمر فضيحة هو أن الحكم حيمودي لم يفعل ما يجعل لاعبي المولودية و غريب يحتجون بتلك الكيفية، حيث اتفق الجميع على انه أدار اللقاء بنزاهة و في أحسن الظروف، و إن كان الأمر يتعلق بلقطة ضربة الجزاء، فإن كميرا التلفزيون الجزائري بينت بأن المدافع شافعي لمس الكرة بظهره و ليس بيده، و حتى لو كانت ضربة الجزاء شرعية، فليس من حق المولودية أن تفعل ذلك حفاظا على سمعة الفريق و ألوانه، و السؤال الذي طرحه الجميع على اثر هذا الفعل، هو هل كان غريب سيفعل هذه الفعلة لو أن الرئيس بوتفليقة هو الذي كان حاضرا في منصة التتويج؟

أصداء من ملعب 5 جويلية

 رصدها جودي نجيب

مشادات بين المناصرين و قوات الأمن خارج الملعب و الأبواب أغلقت على الساعة الـ11 صباحا

تميز نهائي كأس الجمهورية الذي جمع أمس مولودية الجزائر و اتحاد الجزائر بسوء في التنظيم سواء داخل الميدان أو خارجها حيث كانت مناوشات بين عناصر الأمن و المناصرين بسبب غلق الأبواب و بقاء الآلاف من المناصرين خارج الملعب و كان أصحاب التذاكر المزورة من بين العوامل التي جعلت الأمور تخرج عن السيطرة

تنظيم سيء للغاية داخل الملعب و الاعلاميين عاشوا معاناة كبيرة

و على غرار ما وقع خارج الميدان كان التنظيم في غاية السوء حيث غاب التنظيم و هو ما جعل الاعلاميين يعانون من حالة الفوضى التي ميزت أجواء ما قبل انطلاق المباراة

تدخل رجال الأمن جنب الكارثة بعد تراشق بالفيميجان بين أنصار العميد و الاتحاد

من جهة أخرى و في الوقت الذي ضن فيه الجميع بأن الأمور في طريقها للهدوء جاء تراشق أنصار العميد و الاتحاد بالألعاب النارية ليعيد حالة الفوضى الى ملعب 5 جويلية حيث أجبرت قوات الأمن على التدخل و هو ما جنب الكارثة

أرضية الميدان كانت رائعة و تغطية اعلامية كبيرة للنهائي

على صعيدا أخر كانت أرضية ميدان ملعب 5 جويلية في حالة جيدة و هو ما جعل الجميع يستبشر خيرا بالمستوى الذي سيقدمه الفريقين من جهة أخرى عرفت مباراة النهائي تغطية اعلامية كبيرة خاصة من طرف القنوات العربية الكثيرة و كذا الصحفيين الذين سجلوا حضور قوي في ملعب 5 جويلية

روراوة حضر اللقاء و أبدى استيائه من الفوضى في المنصة الشرفية

من جهة أخرى شهد نهائي كأس الجمهورية حضور الرجل الأول في الفاف محمد روراوة الذي أبى إلا أن يتابع هذه المباراة التي جمعت الغريمين التقليديين إلا أن روراوة أبدى استيائه الكبير من الفوضى التي عاشتها المنصة الشرفية

حليلوزيتش و قريشي كانا حاضرين بدورهما في الملعب

في المقابل سجل الناخب الوطني وحيد حليلوزيتش حضوره في ملعب 5 جويلية رفقة مدرب المنتخب المحلي توفيق قريشي حيث أصر البوسني على متابعة اللقاء عن قرب حيث سنحت له الفرصة من أجل الوقوف على امكانيات العديد من العناصر خاصة فيما يتعلق بحارسي المرمى محمد أمين زيماموش و كذا فوزي شاوشي

 العديد من الوجوه الرياضية سجلت تواجدها في ملعب 5 جويلية

في سياق منفصل شهدت مواجهة أمس بين العميد و سوسطارة حضور العديد من الوجوه الكروية على غرار سعيد عليق الرئيس السابق لاتحاد العاصمة و كذا رفيق صايفي لاعب العميد سابقا هذا الأخير داخل الى أرضية ميدان 5 جويلية حيث تبادل التحية مع ألآلاف الشناوة الذين كانوا حاضرين في المدرجات

اللاعبون دخلوا أرضية الميدان ساعتين قبل المواجهة و أعجبوا بالأجواء في المدرجات

من جهة أخرى استغل لاعبي الفريقين الفرصة قبل ساعتين من انطلاق المباراة حيث دخلوا الى أرضية الميدان أين أعجبوا كثيرا بالأجواء في المدرجات حيث ذهب كل فريق الى الجهة التي يتواجد فيها مناصروه

كوربيس يرفع فوق الأكتاف و لاعبي سوسطارة توجهوا مباشرة عند زيماموش بعد صافرة النهاية

شهدت نهاية مباراة نهائي كأس الجمهورية فرحة عارمة في صفوف اتحاد العاصمة عقب اطلاق الحكم لصافرة النهاية حيث توجه لاعبي سوسطارة نحو الحارس زيماموش و احتفلوا معه كعرفان من عناصر الاتحاد على المردود الرائع الذي قدمه زيماموش الذي حرم العميد من عدة أهداف كما حمل مدرب سوسطارة رولوند كوربيس على الأكتاف وسط أجواء هيستيرية

بن موسى يحرم مناد من الكأس مرتين

سمح الهدف الذي أمضاه لاعب اتحاد العاصمة بن موسى بواسطة مخالفة مباشرة رائعة لفريقه بالتتويج بالكأس الثامنة في مشوار الاتحاد حيث عاد نفس اللاعب ليحرم مدرب العميد من كأس الجمهورية لثاني مرة بعد أن حرمه منها في أول مرة عندما كان اللاعب يتقمص ألوان الوفاق

  • email إرسل إلى صديق
  • print نسخة صالحة للطباعة

تعليقات (0 منشور) :

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك