شباب قسنطينة مهددة بالسقوط بميزانية تفوق الـ120 مليار

 


لم يتمكن فريق شباب قسنطينة من تجاوز أسهل منافس في مرحلة العودة، وهو فريق أولمبي المدية، فرغم أن هذا الفريق لم يحقق نتائج كبيرة على الأقل في آخر مبارياته، إلا أنه قادرا على العودة بالفوز من ملعب الشهيد حملاوي ما يؤكد أن شباب قسنطينة لا يتواجد في أحسن أحواله، حيث ضيع أول   أمس نقطتين من ذهب، وهو ما قلّل كثيرا من فرصه في ضمان البقاء، حيث يلزمه الفوز بمبارياته الثلاثة القادمة في ملعب الشهيد حملاوي مع حتمية العودة بأربع نقاط كاملة من خارج ملعب الشهيد حملاوي، وهو المأمورية التي تبدو صعبة جدا في ظل التراجع الرهيب في مستوى التشكيلة عموما، هذا وقد غادر السنافر المدرجات   في قمة الغضب من نتيجة لقاء أول أمس،  وقاموا بشتم الجميع بما وفي ذلك المدرب عمراني الذي حمله الأنصار مسؤولية ما يحدث لفريقهم، خاصة وأنه رفض التعاقد مع محضر بدني، منذ استلامه زمام تدريب الفريق قبل بداية مرحلة العودة، والنتيجة أن الفريق ينهزم في الأشواط الثانية من المباريات ما يؤكد أن اللياقة البدنية سبب النتائج الهزيلة للفريق في مرحلة العودة.

 

عمراني يمنح لاعبيه 4 أيام راحة؟؟

 

رغم أن الفريق تعثر في ميدانه أمام المدية، إلا أن المدرب عمراني منح لاعبيه 4 أيام راحة كاملة، بحجة أن البطولة ستتوقف، ما أثار استغراب السنافر الذين طالبوا اللاعبين بتبليل القميص، خاصة وأن الآبار ستصرف ما يزيد عن 120 مليار في موسم واحد ومع ذلك بات الفريق من أكبر المهديين بالسقوط، خاصة لو تفوز فرق مؤخرة الترتيب، بالمباريات المتأخرة التي ستلعبها في الأيام القادمة.


الكرة القسنطينية تحتضر

 

يعتبر الموسم الحالي واحد من أصعب المواسم التي تمر بها الكرة القسنطينية، على اعتبار أن فريق شباب قسنطينة مهدد بالسقوط إلى الرابطة الثانية وفريق جمعية الخروب، يسير بخطوات ثابتة نحو اللعب في بطولة الهواة في الموسم القادم، فيما مولودية قسنطينة مهددة بالزوال نهائيا على اعتبار أن مسؤوليها لم يتمكنوا من تمويل الفريق في ظل مشكلة غلق الرصيد الذي يعاني منه الفريق منذ بداية الموسم الحالي