akhersaa

فيما تم تخصيص خمسة حراس لكل 20 ممتحنا

أكثر من 600 ألف مترشح يجتازون امتحانات البكالوريا اليوم

 


يتوجه اليوم أكثر من 600 ألف مترشح لاجتياز امتحانات شهادة البكالوريا عبر المراكزالخاصة التي تم تجهيزها عبر مختلف ولايات الوطن.

بوسعادة فتيحة

 

 

 حيث شهد  العدد الإجمالي لمترشحي شهادة البكالوريا لدورة هذا العام  زيادة قدرها 385 63 مترشحا (أي ما يعادل 76ر12 بالمائة) مقارنة بدورة 2011.ومن جهة أخرى  تجدر الاشارة إلى أن الجهات المعنية رصدت مبلغا ماليا يقدرب 288 مليار سنتيم لتغطية تكاليف هذا الامتحان. للتكفل بهذا الحدث «الهام» في الوقت الذي   جند فيه قطاع التربية الوطنية  130000 مدرس منهم  900000  مدرس للحراسة و  90000 للتصحيح بالإضافة  إلى تكليف  5706  ملاحظين يعاونهم  20000  مساعد يسهرون على السير الحسن للامتحان داخل القسموفي هذا السياق كان وزير التربية الوطنية أبو بكر بن بوزيد قد أشار خلال تصريحات سابقة بأنه سيتم «تشديد عملية الحراسة»  فبالنسبة للمترشحين الأحرار سوف يمتحنون في قسم يضم 15 مترشحا يحرسون من قبل 5 أساتذة بالإضافة إلى مراقبين أما المترشحون المتمدرسون فسيتم مراقبة 20 مترشحا متواجدين بالقسم الواحد من طرف 5 أساتذة و ملاحظين. وفيما يتعلق بعدد المراكز فقد تم توفير  854 1 مركزا لإجراء الامتحان و52 مركزا للتصحيح.

هذا في الوقت الذي تم فيه  تخصيص 9 مراكز للتجميع يتم على مستواها تجميع أوراق إجابات المترشحين الموزعين عبر 10 ولايات ضمانا لنزاهة و شفافية عملية التصحيح. كما سيشارك 2301 محبوس في امتحان شهادة البكالوريا موزعين عبر 34 مؤسسة عقابية معتمدة كمراكز امتحان رسمية من طرف الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات في إطار تجسيد سياسة إعادة الإدماج الاجتماعي  للمحبوسين حسبما أفاد به بيان لوزارة العدل.

وأشار نفس المصدر الى ان عدد المحبوسين المستفيدين من التعليم العام بجميع أطواره في ارتفاع مستمر من سنة الى أخرى مما يدل على «نجاح سياسة إصلاح السجون المنتهجة من طرف وزارة العدل هذا في الوقت الذي  نصبت وزارة التربية الوطنية، لجنة بيداغوجية متخصصة لمتابعة مواضيع اختبارات بكالوريا 2012، تضم مجموعة من المفتشين ممثلين لكل الولايات، تم استدعاؤهم عشية الامتحان، بحيث تتولى هذه اللجنة دراسة مواضيع الامتحانات، وفي حال وجود أخطاء تتدخل مباشرة لتصحيحها أو اتخاذ الإجراءات المناسبة. في الوقت الذي نبهت المفتشية العامة للبيداغوجيا المترشحين وأوليائهم إلى عدم الانسياق وراء الإشاعات مطمئنة إياهم بأنه يستحيل أن يكون هناك تسرب للأسئلة.

وتتشكل اللجنة  من المفتش العام للبيداغوجيا بصفته رئيسا، وثمانية مفتشين مركزيين بصفتهم منسقين ومجموعة من المفتشين الأكفاء من مختلف ولايات الوطن، والذين يتم استدعاؤهم عشية الامتحان، بحيث سيتم تعيين ما بين مفتشين و5 مفتشين عن كل مادة والبالغ عددهم 40 مفتشا .

و تتمتع اللجنة  بالاستقلالية في عملها، فهي تتولى دراسة كل مواضيع امتحان البكالوريا التي يمتحن فيها التلاميذ بكل تفاصيلها العلمية و اللغوية، وترفع تقريرا مفصلا إلى الجهات المعنية بالوزارة، وفي حالة تسجيل أخطاء في تمرين ما في مادة معينة فيتم تصحيحه فورا، حيث يتم الاتصال مباشرة بمراكز الإجراء لتدارك الوضع، وكذا إعداد تقرير أولي يرفع إلى الجهات المعنية، بعدما يتم إعداد تقرير نهائي، وأما في حالة تعذر تصحيح الخطأ في أوانه، فإن اللجنة تتخذ الإجراءات اللازمة من خلال إعادة النظر في سلم التنقيط مع حذف السؤال الخطأ، أي عدم الأخذ به عند التصحيح.

 

 

وسط إجراءات أمنية وتنظيمية مشددة



قرابة 14 ألف طالب على موعد مع امتحان شهادة البكالوريا

 

 

م/مسعود

 

 

سيكون بدءا من صبيحة اليوم الأحد قرابة (14) ألف طالب وطالبة على موعد مع امتحان شهادة البكالوريا على مستوى ولاية جيجل وهو الإمتحان الذي جندت له المديرية الوصية كافة الإمكانات المتاحة وذلك بغرض توفير أفضل سبل النجاح أمام المترشحين لهذا الإمتحان المصيري الذي بلغ عددهم هذه السنة (13921) طالب  من بينهم قرابة (11) ألف طالب من النظاميين والبقية من الأحرار وهو مايمثل زيادة تفوق الألفي طالب  قياسا  بالسنة الماضية (2011) .

وقد أتخذت كل الإجراءات الأمنية والتنظيمية اللازمة من أجل انجاح هذا الإمتحان الذي سيؤطره فرابة (10) آلاف شخص من بينهم نحو (3000) آلاف أستاذ ستناط لهم مهمة  الحراسة عبر المراكز المخصصة لهذا الإمتحان والتي بلغ عددها (42) مركزا من جهتها ضبطت مصالح الأمن بالتنسيق مع مديرية التربية مخططا صارما لحماية مراكز الإمتحان وكذا نقل أوراق الإمتحان باتجاه مقر المديرية وهي المهمة التي سخر لها قرابة  ألف  رجل أمن معظمهم  عناصر  الشرطة والدرك الوطني الذين يراهن عليهم الجميع لإنجاح هذا الموعد العلمي وتفادي أي هفوة من شأنه التأثير على مصداقية الإمتحان الذي استعدت له العائلات الجيجلية منذ أكثر من شهر من خلال القيام بالواجب مع أبنائها المترشحين ووضع هؤلاء في أفضل جو ممكن أملا في حصد النتيجة المرجوة ولو أن كل هذا لم يمنع بعض الطلبة المنحدرين من مناطق بعيدة من ابداء بعض الملاحظات بخصوص قضية النقل وكذا الإيواء التي ظلت مطروحة لردح طويل من الزمن .

 


فيما يتخوف الأولياء من ارتفاع درجات الحرارة



كل الظروف مهيأة لاستقبال  7900 مترشح للبكالوريا بقالمة

 

 

نـاديـة طـلـحي

 

يتوجه صبيحة اليوم  أزيد من 7900 مترشح لاجتياز امتحان شهادة البكالوريا بولاية قالمة ، إلى مختلف مراكز الإمتحانات المنتشرة عبر بلديات إقليم الولاية، بعد أن سهرت السلطات الولائية بالتنسيق مع مختلف المصالح المعنية بتوفير كل الظروف المواتية لإجراء هذه الإمتحانات المصيرية بالنسبة للتلاميذ في أحسن الأحوال وبعيدا عن مختلف الضغوطات التي من شأنها إفقاد الممتحنين لتركيزهم قبل وأثناء الإمتحان. وقد تم توزيع الممتحنين على 31 مركزا عبر اقليم الولاية، تم تجهيزها بمختلف الوسائل التي من شأنها تخليص الممتحنين من هاجس الخوف أو الإرتباك من مختلف المؤثرات الخارجية، بعد تخصيص فرقة أمنية من جهازي الشرطة والدرك الوطني تسهر على حماية الممتحنين وعدم تعريضهم لأي نوع من الإزعاج في محيط مركز الامتحان، وإذا كانت مصالح مديرية التربية قد عملت طيلة الفترة الماضية بالتنسيق مع مختلف السلطات الولائية، على توفير  الأجواء الملائمة لتجاوز النقائص المسجلة خلال السنوات الماضية، خاصة منها هاجس التسممات الغذائية أو نقص النقل في بعض البلديات، وغيرها من المشاكل الأخرى، فإن هاجس التلاميذ والأولياء بولاية قالمة يبقى هو الإرتفاع القياسي لدرجة حرارة الجو أيام الإمتحان بعد أن فاق مقياس حرارة الجو على مدار اليومين الماضيين عتبة الـ 32 درجة مئوية، وهو ما من شأنه التأثير على الفترة المسائية من الإمتحان والتي غالبا ما يحس فيها التلميذ بنوع من الإرهاق والتعب المصحوب بالعطش، وهو ما عملت الجهات الوصية على تجاوزه بوضع الممتحنين في أكثر راحة والسماح لأوليائهم بمرافقتهم وتمكينهم من مختلف الضروريات في فناء مركز الإمتحان.

 

 

برنامج خاص طيلة أيام امتحانات البكالوريا



الدرك يؤمن مراكز الامتحانات بالمناطق النائية والطرقات المؤدية إليها

 

 

تقوم وحدات الدرك بتــعزيز تشكيلات أمن الطرقات عبر مختلف الطرق الوطنية الولائية والبلدية، خاصة المؤدية إلى المناطق العمرانية وذلك قبل وأثناء فترة إجراء الامتحانات، إلى جانب وضــــع حيز الخدمة تشكيلات ثابتة ومتحركة تضمن تنفيذ مخطط خاص يتضمن نقاط مراقبة ودوريات في مختلف المناطق، وتغطية شاملة لتأمين مجريات الامتحانات والأماكن التي تجرى بها. وذلك من خلال البرنامج الذي سطرته القيادة العليا للدرك الوطني، بالتنسيق مع وزارة التربية الوطنية، في إطار تأمين مجريات امتحانات نهاية السنة الدراسية بأطوارها الثلاثة «الابتدائي، المتوسط والثانوي»، قبل الـ 48 ساعة مخططا وقائيا عمليا يضمن التغطية الأمنية لمراكز الطبع وإجراء الامتحانات والتجميع للترميز ومراكز التصحيح.وتدخل هذه الخطوة في إطار تقديم التنسيق بين وحدات الدرك الوطني ووزارة التربية الوطنية، من أجل إنجاح ظروف إجراء الامتحانات حسب الرزنامة المسطرة.   

 

     بوسعادة فتيحة

 


6674 مترشحا لاجتاز شهادة البكالوريا بالطارف

 

 

من المنتظر ان يلتحق نهار اليوم الاحد قرابة 6674 مترشحا الاجتياز شهادة البكالوريا بالطارف على غرار باقي مناطق الوطن على مدار اربعة ايام لفترة الامتحان . وتشير احصائيات مصالح مديرية التربية بالطارف التي تهدف هذه المرة من خلال نتائج امتحان شهادة البكالوريا الى تحسين تموقعها على مستوى الترتيب الوطني التي تقهقرت فيه طيلة السنوات الماضية اين كانت نتائج البكالوريا لولاية الطارف تنافس المراتب الاخيرة على المستوى الوطني حيث احصت المصالح المذكورة 6674 مترشحا منها 4885 متمدرسا 1574 ذكورا 3311 اناثا فيما قدر عدد المترشحين الاحرار 1189 مترشحا مهم 760 ذكورا و829 اناثا ليوزع مجموع المترشحين في امتحان البكالوريا على 23 مركز اجراء الامتحان يؤطرهم 2024 شخصا .وتجدر الاشارة الى ان عدد مترشحي نهاية امتحان التعليم الابتدائي قدروا بالطارف حسب المصالح المعنية بـ 6369 ممتحنا فيما قفز عدد المترشحين في شهادة التعليم المتوسط الذين سوف يخوضون الامتحان الاسبوع المقبل ب 8800 مترشحا موزيعين على 33 مركزا امتحان يؤطرهم 1907 شخصا.

معطى الله.ن

 

 

 قسنطينة



  16 ألفا و 200 طالب يجتاز شهادة الباكالوريا

 

 

يتقدم نهار اليوم مايقارب 16 ألفا و200 طالب وطالبة لاجتياز شهادة البكالوريا بعاصمة الشرق من بينهم 11 الف ممتحن متمدرس موزعين على 45 مركز اجراء الامتحانات بينهم مركز اعادة التاهيل بحي بوالصوف  فيما يقارب عدد الممتحنين  الاحرار 5 الاف و182 من بينهم 114 نزيلا  ومن عدد  الممتحنين الاجمالي 6 من مركز المكفوفين و ثلاثة لهم اعاقة حركية  ولضمان أكثر مصداقية لهذه الامتحانات الرسمية حسب ما اكدته مصادر مطلعة من مديرية التربية  تم تعزيز الرقابة على الممتحنين الاحرار بخمسة حراس وعلى المتمدرسين بثلاثة حراس داخل القسم الواحد من خلال دعم لعدد المؤطرين  أين وصل إلى 4205 مؤطر . 

 

محمد . ب

 

 

سوق أهراس



6092 مترشحا على موعد مع امتحانات شهادة الباكالوريا

 

 

اكدت مديرية التربية خلال اشغال الدورة العادية الاولي للمجلس الشعبي الولائي بسوق أهراس على استكمال التحضيرات المادية و البشرية لامتحانات نهاية السنة  ، اين تم التاكيد على توفير كل الظروف لسير الامتحانات في احسن الاجواء ، حيث مرت امتحانات نهاية المرحلة الابتدائية في ظروف عادية ، و في ما يخص امتحانات شهادة الباكالوريا فقد تم توفير 31 مركزا امام 6029 مترشحا يؤطرهم 1348 مؤطرا زيادة على 200 مؤطر احتياط بوجود4301 ملاحظ من خارج الولاية ،بالاضافة الى ذلك تم تخفيض عدد المترشحين في القسم من 25 الى 20 مترشحا في القسم الواحد، هذا و اتخذت الاجراءات اللازمة لانجاح امتحانات شهادة التعليم المتوسط المزمع اجرائها بين 10 و 12 جوان 2012 اين يمتحن 8484مترشحا عبر 41 مركزا.

أ.ش

 

 

إعلان نتائج البكالوريا والتعليم المتوسط في 2 جويلية

 

 

حدد الدوان الوطني للامتحانات والمسابقات، تاريخ الثاني جويلية المقبل، للإعلان عن نتائج امتحان شهادتي البكالوريا والتعليم المتوسط. وأوضحت بطاقة فنية حول تحضيرات الامتحانات الرسمية، أعدّها الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، بأنه قد برمج تاريخ موحد للإعلان عن نتائج امتحان شهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا، على اعتبار أن هذه السنة قد تقرر إجراء امتحان البكالوريا قبل امتحان شهادة التعليم المتوسط، عكس ما كان يبرمج في السنوات الماضية، وعليه فإن الفترة التي تأخذها عملية تصحيح إجابات المترشحين لامتحان شهادة البكالوريا هي 4 أسابيع مقابل 3 أسابيع لتصحيح إجابات المترشحين لامتحان شهادة التعليم المتوسط. ومن ثمة فإن تاريخ الإعلان عن النتائج سيكون موحدا.

بوسعادة فتيحة

  • email إرسل إلى صديق
  • print نسخة صالحة للطباعة

تعليقات (0 منشور) :

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك