جيجل / أغلب ضحاياها من النساء العاملات والعوانس

عصابة تحتال على الفتيات لربطهن برجال أعمال خليجيين مقابل عمولات مالية

 


يدور الحديث هذه الأيام بإقليم ولاية جيجل عن وقوع عدد كبير من الفتيات في شباك عصابة محترفة تنشط على مواقع التواصل الاجتماعي وحتى عبر وسائط أخرى والتي تعمل على ايهام ضحاياها من النساء بربطهن برجال أعمال أجانب وتحديدا الخليجيين من أجل الزواج وبناء أسرة خارج حدود الوطن .وأكدت المصادر التي استندت إليها « آخر ساعة» بأن عدة فتيات وقعن في شباك هذه العصابة التي يقودها أشخاص مجهولين ويعلمون بهويات مستعارة ، حيث يقوم هؤلاء بتحديد الهدف من خلال ربط اتصالات بالفتاة المرغوبة سواء عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو حتى الهاتف والتي يشترط أن تكون عاملة ومتقدمة في السن حتى يسهل استدراجها وإيقاعها في الشباك حيث  يقترح على الضحية ربط علاقة بأشخاص خليجيين بغرض الزواج والإقامة أما في قطر أو الإمارات شريطة دفع عمولة مالية تمثل أعباء ترتيب السفرية وتحضير الوثائق ، وحتى تنطلي الحيلة أكثر فقد عمدت هذه العصابات إلى تقديم صوّر ونماذج للوثائق المطلوبة من خلال إرسالها للبريد الإلكتروني للضحية وهو ماساهم في استدراج بعض النسوة اللائي وقعن في الفخ من خلال صب مبالغ مالية في حسابات مجهولة قبل أن يختفي أثر المتصل بشكل مفاجئ  دون حصول الفتاة الضحية على مرادها .وأعادت هذه المعلومات فتح ملف التحايل الذي وقع فيه العشرات من الجواجلة خلال المدة الأخيرة وتحديدا النساء اللائي وصل الأمر ببعضهن إلى حد بيع ممتلكاتهن ومصوغاتهن من أجل تلبية رغبات  أفراد عصابات محترفة وجدت في الإغراء بالزواج ومناصب العمل فرصتها المناسبة لجني الأموال دون جهد ، علما وأن مصالح الأمن بالولاية لازالت تتابع ملف عصابة محترفة تمكنت من الاستيلاء على أموال كبيرة تقدر بالملايير من حسابات أساتذة وتجار وحتى رجال أعمال بدعوى تنمية ثروتهم من خلال إقناعهم باستثمار أموالهم في مشاريع مربحة قبل أن يختفي عناصر هذه العصابة بعدما حصدوا  أرباحا فاقت الخمسين مليار .

 

م. مسعود

  • email إرسل إلى صديق
  • print نسخة صالحة للطباعة

تعليقات (2 منشور) :

الطعم بعينيه.
الطمع الى اين يؤدي
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك