بسبب انعدام التهيئة والنقل والإنارة العمومية

سكان الحي التساهمي 300 مسكن بالشعيبة يعيشون معاناة يومية

 

جمال.م

 

 

حيث أوضح رئيس جمعية الوحدة والطموح للحي التساهمي 300 مسكن بالشعيبة لـ «آخر ساعة» أنهم منذ استلامهم لسكناتهم وهم يعيشون معاناة يومية أثرت سلبا على حياتهم وذلك بسبب انعدام أدنى متطلبات العيش الكريم على غرار انعدام الإنارة العمومية بالحي ما جعلهم يعيشون في ظلام دامس، ناهيك عن انعدام التهيئة، الأمر الذي جعل الحي يغرق في الأوحال، هذا إضافة إلى انعدام النقل من حيهم إلى مدينة سيدي عمار وهو ما يلزمهم المشي سيرا على الأقدام لمسافة 3 كلم من حيهم إلى وسط البلدية وما زاد الطين بلة هو تنقل أبناءهم الصغار الذين يدرسون بالطور الابتدائي إلى مدارس أخرى كون أن حيهم لم تنجز به مدرسة ابتدائية وهو ما يضطرهم لنقلهم إلى مدارسهم والعودة بهم إلى المنازل يوميا، من جهة أخرى قال رئيس جمعية الوحدة والطموح للحي التساهمي 300 مسكن بالشعيبة أنهم يشاهدون بالتلفزيون عمليات توزيع السكنات بكامل التهيئة والتجهيز وهو ما لم يحدث معهم حيث تسلموا سكنات أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها سكنات فوضوية، لانعدام بها أقل التجهيزات والتهيئة مؤكدا أنهم كانوا مضطرين للسكن بها هروبا من أعباء الكراء بالرغم من أنهم في البداية قطنوا بها دون ماء ولا كهرباء ولا حتى قنوات صرف صحي لمدة سنة كاملة بالرغم من تسديدهم لقيمتها المالية.

  • email إرسل إلى صديق
  • print نسخة صالحة للطباعة

تعليقات (0 منشور) :

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك